images
الحمد لله وحده .
المغاربة شعب مجند وراء عاهل البلاد ،تجند تقابله تضحية وإستماثة من عاهل البلاد الذي أصبح يضحي بوقته وراحتة ،ملك تجمعه بشعبه بيعة ذائمة ومتجددة ، بيعة الرضوان إتباعا لسنه جده المصطفى عليه أفضل الصلاة والسلام ؛ فالملك أمير المؤمنين وحامي حمى الملة والدين وضامن الحقوق ....ملك يجوب البلاد طولا وعرضا ، لتفقذ أحوال شعبه والعمل على سعادته ، ملك متواضع أكتر ممن إنتخبهم الشعب ،حيث جلهم لا تصافح يده مواطنا إلا مرة مثى حان وقت الإنتخابات ،لذى فإنه لم يعد ممكنا الإستمرار في هذه الوضعية التي لم تعد ترضي أحدا...لذى على كل من منطلق مسؤوليته التجند الذائم وراء جلالة الملك ؛ فملك عظيم وشعب عظيم يستحقون أن يجدوا إلى جانبهم مسؤولون في المستوى المطلوب ،لذى آهيب بكل وزير في الحكومة العمل على تفقذ أحوال وزارته وتظهيرها من آفة الرشوة والمحسوبية التي تنخر جسم العديد من القطاعات عمومية كانت أم خاصة؛ وخلق ذوريات مراقبة ، ولجان من كل قطاع وزاري لمعرفة الإ ختلالات ، والحد  من التلاعبات ...والإنصات إلى شكايات المواطنين وتظلماتهم ...ففي الماضي ما إن يغاذر وزير منصبه حثى يلقي فشله على ما يسمونه جيوب المقاومة < حيلة العاجز < أما الآن فلم تعد لأي كان أعذار ؛ فملك البلاد بنفسه يقود الإ صلاح ، وقصره مفتوح ليل نهار لكل المباذرات وللتدخل العاجل لحل كل مشكلة التي قد تعرقل عمل أي وزير ...فوداعا عهذ الأعذار وحان وقت العمل وعلى كل أن يتحمل مسؤوليته فلا الشعب ولا الملك أصبح لذيهم الوقت لسماع الأعذار من الفاشلين...
وإذ أوجه رساله لوم وعتاب لكل وزير يتقاعس عن أداء مهامه ، فإنني أوجه رسالة تقذير وإحترام لكل من يعبر عن تجنذه الذائم وراء ملك البلاد لنهضة كبرى ومغرب أفضل ....و إن كافة المغاربة مدعوون إلى التجند وراء عاهل البلاد ، سيدنا وقائدنا الأعلى صاحب الجلالة والمهابة ،الملك محمد السادس نصره الله وأيده ،والمساهمة في كافة الأوراش التنموية التي يدشنها عاهلنا المفذى ،للنهوض بالبلاد وإزدهارهاـ
إمضاء: الشريف مولاي عبد الله بوسكروي