2222

المملكة المغربية : من الذين يشرف الوطن و الملك أن يدافعوا عن قضايا الأمة و مصالح المملكة.
مواقع المملكة المغربية
الرباط في 09 أكتوبر 2017م.
لكي يكون المواطن في مستوى يسمح له بأن يقول أنا ملكي أدافع عن ملكي و وطني فالأمر ليس بالسهل بل ليس من حق أي كان لماذا َ؟
إذا كان من حق أي مواطن أن يعبر كما يشاء طبعا حريته تنتهي حينما تبتدئ حرية الآخرين لأن القانون يعاقب بصرامة على السب والشتم أو التشهير أو المس بالحياة الشخصية بنية الإساءة إليهم أو نشر صورهم...
طبعا من يقوم بهذه الأفعال المجرمة قانونيا و أخلاقيا و دينيا لا يشرف الوطن أن يحمل علمه و لا يشرف الملك أن يحمل صورته بل إذا قبلنا بأن يدافع هذا النوع عن راية الوطن فكأنما قبلنا أن ترفع رأيتنا فوق بيت للدعارة فهذه إهانة و ليست شرف.
مناسبة هذا القول أن البعض يتساءل من داخل وخارج المملكة كيف أن هناك أشخاص لا يجيدون سوى لغة السب والشتم بعيدا عن أخلاق الإسلام لدرجة أنه من العار أن نجد أشخاص يدعون أنهم جمهوريون أو حتى من جبهة البوليساريو يناقشون و يحللون الأفكار و الأطروحات بأسلوب حضاري و ثقافة عليا في وقت تجد من يدعي الدفاع عن الوطن و الملك يشوه صورة المملكة بأسلوب لا أخلاقي فهذا يسب ذلك و هذا يقوم بالتشهير بتلك و هذا يتهم الآخر بالنصب و الإحتيال في وقت يتركون قضايا الوطن الكبرى من محاربة الفساد و رموزه و محاربة و فضح من يهربون أو يتلاعبون بصفقات بملايير الدراهم... و كأن جهة معينة خلقت هؤلاء لفتح جبهات و صراعات وهمية حتى تبتعد الأنظار عن لصوص المال العام و من ينهبون و يسرقون خيرات الوطن.
أيها المواطن أيتها المواطنة إذا كانت العقول الراقية تناقش الأفكار و الأطروحات و طبعا القضايا الوطنية الكبرى بقمة الأدب و الأخلاق حتى مع أعداء الوطن مصداقا لقول الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم "أدعو إلى سبيل ربك بالحكمة و الموعظة الحسنة، و جادلهم بالتي هي أحسن "صدق الله العظيم
فهذه أخلاق و صفات المسلم و الوطني و هؤلاء هم من يشرفون الوطن بأن يحملوا علمه و يشرفون الملك بأن يحملوا صوره.
و العقول المتوسطة طبعا تناقش الأحداث الوطنية المهمة و هؤلاء يشرفون الوطن كذلك بنقاشات راقية.
أما العقول الصغيرة و السخيفة فإنهم يناقشون الأشخاص و هؤلاء كما أن الإسلام بريء منهم فإن الوطن كذلك لا يشرفونه.
ملاحظة هامة :
لا يمكن للدولة أو الحكومة أو أي جهاز معين أن يتبنون أو يتحملوا أو يقدموا أي دعم مادي أو سياسي أو معنوي لأي أشخاص أو تنظيم معين لأن في حالة قيام هؤلاء بغير وعي بالسب أو التشهير أو مهاجمة جهة ما فإن المتضرر قد يقدم دعوة أو قد يتابع الجهة التي تدعم أو تمول لأن القضاء سيعتبرها طرفا أو مشجعا على ما يقومون به... لذلك فإن على كل من يدعي أنه يدافع عن وطنه و قضايا المملكة أن يلتزم بميثاق أخلاقي حتى يكون فعلا في مستوى يشرف الوطن.
"إن أريد إلا الإصلاح ما إستطعت، و ما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وهو رب العرش العظيم "صدق الله العظيم.
والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.
مواقع المملكة المغربية
خديم الأعتاب الشريفة
إمضاء :
الشريف مولاي عبد الله بوسكروي.
قام بإعادة نشر مقال الشريف مولاي عبد الله بوسكروي ،الأستاذ محمد نواري و الأستاذ عزيز فطامي و الأستاذ محمد أمين علوي والأستاذ يوسف الإدريسي و الأستاذ مهدي علوي والأستاذ أحمد فاضل والكاتب الصحفي محمد الزايدي و الشريف مولاي ابراهيم محنش و الأستاذ زهير شمالي الأستاذ عبد العالي لبريكي و الأستاذ عبد المجيد قبايلي....