sm_discours_pho

المملكة المغربية : أيها الشعب المغربي العظيم، هكذا يريدك الملك محمد السادس أن تكون .

مواقع المملكة المغربية
الرباط في 12 يناير 2018م .

الحمدلله وحده، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه.

العالم من حولنا يتغير، للأسوء طبعا، فتن وحروب في كل مكان، شعوب تهجر من أوطانهم، إرهاب يحتل مدن من دول كانت آمنة مطمئنة فأصبحت الفتيات والنساء والأطفال أيتام و أرامل وسبايا... وأمهات تكلئ، وفي كل مكان خراب ودمار...نعم شعوب باتت تتمنى أن تعود عقارب الساعة للوراء لكن هيهات فالزمن لا يعود، إنه يا سادة المخطط الإسرائيلي الأمريكي، الذي تسهر على تنفيذه أيادي العملاء في كل الدول العربية والإسلامية تحت غطاء الدفاع عن الحريات العامة والحقوق، شعارات ظاهرها الرحمة وباطنها فتنة وعذاب أليم، نعم يا سادة انهارة ليبيا و سوريا والعراق واليمن ومصر... وتونس ورغم دعم كل القوى الخارجية للاستقرار فيها للتغطية عن دورهم في مخطط الفتنة، فأحب أن أخبركم سرا يا سادة، مؤخرا قمت بجولة لكل هذه الدول وأقسم بالله لقد ندموا أشد الندم وتمنووا لو عادت الأمور التي كانت خير ألف مرة مما يعيشون من ذل على أيدي عصابات وارهابيين...وأقول لكم سرا أن تونس ورغم المساحيق التي يحاول الإعلام الغربي إضفاءه عليها فعند زيارتي لها مؤخرا، انها الكارثة لا أمن ولا إستقرار (و تذكروا ما يحصل الآن في تونس كتبت عنه خلال سنة 2016م، راجعوا مقالاتنا بهذا الخصوص ) ...
فخلال سنة 2011 م أو ما سمي بالربيع العربي كان صاحب الجلالة يعلم بتكوينه الأكاديمي وعلاقاته الدولية أن هذا الحراك وراءه قوى عظمى تحاول تنفيذ مخططات تقسيم العالم العربي والإسلامي، لذلك لم يترك الفرصة لأعداء الوطن فقام حفظه الله وتجاوبا مع شعبه الوفي بوضع دستور جديد للبلاد، وبهذه المناسبة لا يفوتني أن انوه بحكمة وتبصر صاحب الجلالة، وكذلك ننوه بعبقرية وعظمة الشعب المغربي الذي لم ينخدع بأكاديب ذعاة الفتنة الذين نزلوا للشارع وحاولوا بكل الطرق جر المغرب إلى المجهول، نعم حكمة ملك وعظمة شعب هذا هو سر النجاح وسر استقرار الأوضاع السياسية والأمنية بالبلاد وسر نجاحنا ما جعلنا ولله الحمد نموذجا يحتذى به في الإستقرار والسلم في كل العالم العربي والإسلامي...
أيها الشعب العظيم، إن صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، يريدك وكما كنت ذوما شعبا حكيماً ودكيا وعظيما لا ينساق وراء الأكاذيب ومن يختفون خلف الشعارات البراقة لزعزعة الاستقرار في البلاد، أيها الشعب العظيم، إن صاحب الجلالة الملك محمد السادس يتابع عن كثب كل ما يجري على الساحة الوطنية من صغيرة وكبيرة، ويتق كل الثقة في حكمة وتبصر الشعب المغربي وطريقة معالجته للأشياء والقضايا التي تعترضه، صحيح لدينا حكومة
وبرلمان يتمتعون بصلاحيات دستورية واسعة ، لكن عندما يعجزون عن معالجة الأمور فإن الحكم الأسمى صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، يتدخل بقوة وحزم لحل كل المشاكل ومعالجة كل القضايا الشائكة بحكمة وتبصر في إنسجام تام مع مطالب الشعب المغربي العظيم.
أيها الشعب العظيم، إن الملك يريدك أن تكون كعادتك ذلك الشعب العظيم بحكمته، القوي بتشبته ببيعة الآباء والأجداد في تلاحم تام بين العرش الشعب، لأن هذا هو سر قوتنا ولهذا فإن أعداء الأمة يحاولون ذائما في خطاباتهم خلق شرخ بين الملك وشعبه ليضعفوا وحدة صفنا وتماسكنا ولينجحوا في تنفيذ اجنداتهم التخريبية...
أيها الشعب المغربي العظيم، الملك يريدك كما كنت ذائما شعبا نبيها، ذكيا قويا، عبقريا وعظيم كالجبال، يريدك شعبا لا ينساق وراء أطروحات الأعداء...يريدك شعبا عظيما كما كنت، وأعلم أيها الشعب العظيم أن قوتنا في تلاحم العرش والشعب وهذا هو سر قوتنا وسر عظمة هذا البلد العظيم المغرب.

"ربي اجعل هذا البلد آمنا مطمئنا و إرزق أهله من التمرات من آمن منهم بالله و اليوم الآخر "صدق الله العظيم.

و السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

إدارة مواقع المملكة المغربية
خديم الأعتاب الشريفة
إمضاء :
الشريف مولاي عبدالله بوسكروي.

ACHARIF

قام بإعادة نشر مقال الشريف مولاي عبد الله بوسكروي ،الأستاذ محمد نواري و الأستاذ عزيز فطامي و الأستاذ محمد أمين علوي والأستاذ يوسف الإدريسي و الأستاذ أحمد فاضل والكاتب الصحفي محمد الزايدي و الشريف مولاي ابراهيم محنش و الأستاذ زهير شمالي و الأستاذ عبد المجيد قبايلي و الأستاذ عبد العزيز الزكراوي و و الأستاذ عبد العالي لبريكي و الأخوات الفاضلات فوزية لوكيلي و الشريفة إكرام ياسين و فاطمة نصفي و نور الهدى... و باقي الإخوة الكرام.