LES ROIS

المملكة المغربية : نداء إلى كل المغاربة داخل الوطن و خارجه، بأن يكونوا مستعدين لتنفيذ ما سيقرره جلالة الملك في قضية وحدتنا الترابية، بالسلم أو بالحرب سوف نكون جميعا وراء قائد الأمة حفظه الله ورعاه الملك محمد السادس.

مواقع المملكة المغربية.
الرباط في 07 أبريل 2018م.

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين.

أيها الشعب المغربي العظيم، شعب الشموخ و الإباء، نحييك على ما أظهرته من حب لوطنك، ومن تشبت بثوابتنا ومقدساتنا وبتجندك الذائم وراء قائد الأمة، أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، لقد أبهرت أيها الشعب المغربي العظيم العالم و هو يتابع ما يجري من تطورات في ملف وحدتنا الترابية، و كيف أنه مند إختراق عناصر جبهة البوليساريو للمنطقة العازلة و محاولة تغيير مسار القضية، و قبلها كان دخولها لمنطقة الكركرات في خرق سافر لكل القرارات الأممية و المواثيق الدولية، كيف أنك أيها الشعب المغربي العظيم قمت صفا واحدا و رجلا واحدا و كنت على قلب رجل واحد و بلسان واحد عبرت عن تجندك الدائم وراء قائدنا الأعلى، قائد الأمة أمير المؤمنين جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه الملك محمد السادس، من طنجة إلى الكويرة، كما صرخ كل مغربي أينما كان من خارج الوطن لبيك يا ملك البلاد، لبيك يا محمد إبن الحسن،لبيك يا وطننا الغالي، و لبيك يا أرض صحرائنا الحبيبة.
يا شعب أمتنا العظيم، إن العالم لم ينسى المسيرة الخضراء المظفرة حيث قام المغاربة صفا واحدا في مسيرة لم يشهد لها العالم مثيلا، كما لم ينسى العالم كيف واجهت تصريحات بن كيمون المعادية لوحدتنا التربية، أجل لقد شاهد العالم أجمع مسيرة الرباط التي حج إليها أكتر من ثلاثة ملايين مغربي ومغربية، وشاهد مسيرة العيون، التي شارك فيها الصحراويين المغاربة نساء ورجال، الكل يرفع راية الوطن، وصور قائد الأمة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده، ملحمة بكل المقاييس والمعايير، أبهرتم العالم، بوحدة الصف والنظام وبتلاحم العرش والشعب، فأظهرتم لأعدائنا داخل أو خارج الوطن، أن الشعب المغربي، متشبت بثوابته ومخلص لوطنه وملكه، فتحية إجلال وتقدير لك أيها الشعب المغربي العظيم، إن وطنك وملكك فخورين بك،
أيها الشعب العظيم، ندعوك أن تبقى ذائما كما عهدناك مثالا للجندي اليقظ، المدافع عن مصالح وطنه، والمتشبت بثوابتنا الوطنية... أيها الشعب العظيم، أعلم أن ملكنا وقائدنا صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، له من القوة والحكمة وبعد النظر، ما يجعله قادر بإذن الله على حل المشاكل كيفما كانت، والعالم كله يحسب الف حساب لمقام ملك البلاد، فضع تقتك الكاملة في قرارات ملك البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، فهو خير من يدافع عن مصالح البلاد العليا، ومصالح الشعب المغربي... لذلك فإننا ندعوا الشعب المغربي العظيم، إلى عدم إستباق الأمور، أو الاستباق بمقالات وكتابات تدق طبول الحرب، كلا فرغم قوتنا العسكرية الكبيرة، فنحن و حفاظا على حسن الجوار و إقتداءا بسنة جدنا المصطفى عليه أفضل الصلاة والسلام لن نستبق الأحداث و نوجه بنادقنا لإخواننا في الجزائر، بل لقد دعونا الإخوة في الشقيقة الجزائر إلى التعقل ومراعاة حسن الجوار، والعودة إلى جادة الصواب، و دعوتها للعدول و التراجع عن دعم جبهة البوليساريو و عن تأجيج الأوضاع بالمنطقة، كما وجهنا تنبيهات قوية للأمم المتحدة و إنذار أخير لعناصر جبهة البوليساريو، فإن لم يتراجعوا إلى مواقعهم بتندوف فإن قواتنا المسلحة الملكية سوف تتدخل و تضرب بقوة لتعيدهم لجحورهم صاغرين، و قد أعذر من أنذر، كما أنه لدينا من القوة والعلاقات الدولية التي يتمتع بها ملك البلاد، ما نستطيع به كسب حقوقنا، وجعل الأمم المتحدة، ومجلس الأمن الدولي بجانب قضيتنا، ولا ننسى أن العالم والقوى العظمى... الكل بفضل مجهودات الديبلوماسية الملكية يعترف بمغربية الصحراء، إذا لا خوف على قضية يدافع عنها أعظم ملك في العالم، الملك محمد السادس نصره الله و أيده.
أيها الشعب المغربي العظيم،كن حفظك الله و رعاك كما عهدناك ذلك الجندي الذي يثق في قائده ويضع نفسه رهن إشارته، فإن قال المشكل يعالج بالطرق السلمية الديبلوماسية، فليكن، وان أعطى التعليمات بالحرب فلتكن فنحن كلنا جنود وراء قائد الأمة نضحي بالنفس والنفيس في سبيل إعلاء راية البلاد.
أما الآن كن يقظا أيها الشعب العظيم، دافع عن قضية بلدك لكن بكل الطرق الشرعية والمشروعة، فلتكن التعبئة الشاملة والتجند الذائم في انتظار قرارات قائدنا الأعلى وموحد الأمة صاحب الجلالة الملك محمد السادس المنصور بالله، أما نحن فنحن على أرضنا وفي صحرائنا، والصحراء في مغربها وستبقى الصحراء مغربية إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.

"إن تنصروا الله ينصركم و يتبث أقدامكم "صدق الله العظيم.

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

مواقع المملكة المغربية
خديم الأعتاب الشريفة
إمضاء :
الشريف مولاي عبدالله بوسكروي

ACHARIF

.
قام بإعادة نشر مقال الشريف مولاي عبد الله بوسكروي ،الأستاذ محمد نواري و الأستاذ عزيز فطامي و الأستاذ محمد أمين علوي والأستاذ يوسف الإدريسي و الأستاذ أحمد فاضل والكاتب الصحفي محمد الزايدي و الأستاذ عبد العزيز الزكراوي و الشريف مولاي ابراهيم محنش و الأستاذ زهير شمالي الأستاذ عبد العالي لبريكي و الأستاذ عبد المجيد قبايلي و الأستاذ أحمد بقالي و الأستاذ مصطفي محمد خطاب و الأستاذة فايزة الإدريسي علمي و الأخوات الفاضلات فوزية لوكيلي و الشريفة إكرام ياسين و فاطمة نصفي و نور الهدى... و باقي الأخوات و الإخوة الكرام.

____