SAHARAOUI

المملكة المغربية : الملكية وحدها قادرة على توحيد المغرب من طنجة إلى الكويرة، و إستقرار الوطن رهين بقيام عدالة إجتماعية، و قرارات الحكومة أخطر على المملكة من جبهة البوليساريو و من الإنفصاليين...

مواقع المملكة المغربية
الرباط في 13 ماي 2018 م.

لو كنا في فرنسا أو بريطانيا أو آخر دولة أوروبية حديثة العهد بالديمقراطية، و قامت فيها تظاهرات شعبية مثل ما وقع في مدينة الحسيمة أو جرادة أو زاكورة... و الصويرة حينما ماتت النساء بالتدافع تحت الأقدام من أجل حفنة دقيق، حتى سخر منا العدو و إحتقرنا الصديق، لقدمت الحكومة إستقالتها فورا، و تعرضت لإنتقادات من رجال الصحافة و الإعلام، و مسائلات من نواب الأمة... لكن عندنا و كأن لا شيء يقع، بل و الله لو زلزلت الأرض زلزالها لما قدمت الحكومة إستقالتها، و لو مات نصف الشعب تحت الأقدام بالتدافع، أو تظاهرت كل مدن المملكة...
يقوم المواطنين بمقاطعة منتوجات مغربية، تمر أسابيع و كأن لا شيء يقع، و عندما تتدخل الحكومة تهدد بالإعتقالات، الشيء الذي نسيه الشعب، هو كيف أنه في أيام الرجل القوي المرحوم إدريس البصري ،و في عهد الجنرال القوي حسني بن سليمان، أتذكر كانت عندما تقع أحداث بأية مدينة ينتقلون إليها و ينظرون في مطالب الساكنة، و لم تكن آنذاك لا وسائل التواصل الإجتماعي، و لا تغطية للقنوات الفضائية العربية أو الدولية... و كانت الدولة المغربية تتجاوب مع تطلعات الشعب المغربي العظيم، الآن كل ما سبق أن ذكرنا، من أحداث الحسيمة و جرادة و زاكورة... و المقاطعة تناولتها مختلف وسائل الإعلام المحلية و الدولية، و الحكومة لا تهتم إلا بعد أن يعلم بفضائحنا العالم، فكيف سوف تهتم حكومة مثل هذه بالمواطن العادي، و هي لا تهتم لمدن بكاملها، أو تهتم بشكاية مواطن، و هي لا تهتم لتظاهرات مدن تصرخ حتى سمعها العالم أجمع.
لهذا لا أخاف على الوطن من الإنفصاليين أو الجمهوريين لكن، أخاف على وطني و ملكي من لصوص المال العام و رجال سلطة و سياسيين فاسدين و صحافة مرتزقة،و من قرارات حكومية غير مدروسة العواقب و قد تنعكس في المستقبل القريب سلبا على أمن الوطن و إستقراره،
أيها الشعب المغربي العظيم،علمتني تجربتي على أرض الواقع، أنه ليس هناك إنفصالي أو جمهوري هناك عدو مشترك لنا جميعا ملكا و شعبا إنهم لصوص المال العام، أفقروا شعبنا و جعلوا من الوطنيين متسولين،و من بناتنا "يخجل اللسان النطق بالكلمة"... إن بمحاسبتهم و إصلاح الأوضاع بالبلاد سوف تجد أن حتى أقوى إنفصالي في جبهة البوليساريو يحمل علم المغرب و صور جلالة الملك... في الرابط المرفق بالمقال ستجدون توضيحات جد مهمة... لذلك لا تنساقوا وراء إعلام مأجور يريد إبعادكم عن عدو الملك و عدو الشعب الحقيقي المثمتل في من يسرقون خيرات الوطن، و يلهيكم بصراعات تافهة بينكم... حذار لأن هذا مصير وطن.
لأننا عندما نطالب بإعفاء الحكومة من مهامها، فذلك لأننا نرى أن قراراتها كارثية، و مند مجيئها سنة 2012 م و الأوضاع في البلاد تزداد سوءا، و المعيشة تزداد غلاءا، مما يهدد السلم الإجتماعي و قد يؤدي إلى كارثة لا قدر الله، كما أننا عندما ندافع عن الملكية، فإننا ندافع عن الوطن، لأننا نعلم بأن الضامن لوحدة الوطن هي الملكية، كما لا نريد أن نعيش أزمات كالتي يعيشها الأخوة اليمنيون و السوريون...و كل الدول العربية التي عاشت تجربة الربيع العربي الأسود، لكننا نعلم أن قوة الملكية تكمن في القيام بإصلاحات و بالعدالة الإجتماعية لأن الله تعالى وعد ووعده الحق أن العدل أساس الملك، لذلك فإن للحفاظ على أمن و إستقرار الوطن هو بالحفاظ على الملكية و الحفاظ على الملكية هو بمحاربة الفساد و إقتصاد الريع و محاربة الظلم و قيام عدالة إجتماعية تضمن الكرامة للفرد و عدالة في القضاء تضمن الحقوق...
لست من لصوص المال العام و لم أهرب أموال خارج البلاد لذلك فإذا وقع أي مكروه سوف أرى كبار المسؤولين و لصوص المال العام يفرون في أول طائرة خاصة بينما الشعب و الملك هم حتما الضحية، الشعب لأن ليس لديه أموال أو حتى أوراق إقامة أو جنسية أخرى ليغادر الوطن ، و طبعا الملك سيكون كربان سفينة التيتانيك حفاظا على تاريخه سيكون مع شعبه ضحية كذلك...
لا أحب أن نصل إلى هذا الواقع المر فما زال بيدنا إنقاذ السفينة لذلك نلتمس من الملك محمد السادس نصره الله و أيده ،و نحن نرى أن قرارات هذه الحكومة من تعويم الدرهم، إلغاء مجانية التعليم ،إلغاء صندوق المقاصة ،تحرير سوق المحروقات ،جعل التوظيف بالتعاقد، الرفع من سن التقاعد... قرارات جعلت التظاهرات تعم العديد من المدن، و خلقت أزمة إجتماعية خانقة، لذلك نرى أن الحفاظ على أمن الوطن و إستقراره أصبح يفرض إعفاء هذه الحكومة و تعيين حكومة جديدة من كفاءات وطنية عالية قادرة على مواجهة التحديات و الإستجابة للمطالب المشروعة للشعب المغربي العظيم ،لفترة محدودة في 4 أو 5 سنوات، تقوم خلالها الأحزاب السياسية بتظهير بيوتها من الإنتهازيين و الفاسدين و تنظيم صفوفهم، و بعد هذه المدة تقام إنتخابات حرة، شفافة و نزيهة، تفرز لنا حكومة قوية، و برلمان قوي يمثل حقا الشعب المغربي العظيم، الآن نحتاج لحكومة مستقلة تقوم بإصلاحات حقيقية بمحاربة لصوص المال العام، و إقتصاد الريع و محاربة المتهربين من أداء الضرائب، و من يهربون خيرات البلاد، و تقوم بإصلاح الإدارة و الصحة و التعليم ... تقوم بكل الإصلاحات لضمان كرامة المواطن، عند ذلك لن يكون هناك من يحمل فكرا إنفصاليا أو جمهوريا.
إن الفاسدين من رجال السلطة ورجال السياسة يحاولون بإعلامهم تضليل الرأي العام و تهجير الأزمة ليستمروا في نهب خيرات الوطن، أجل يخافون من أن يعطي الملك الضوء الأخضر للجان تقصي الحقائق حول كل مشاريع التنمية البشرية و الأموال التي صرفت و ماذا تحقق على أرض الواقع ؟
... لكل هذا فإن على الجميع أن يعلم أن الوطن أمانة بين يدينا و الحفاظ عليه و على الملكية ضامنة لحقوق الشعب و للإستقرار هو بالقيام بإصلاحات حقيقية و بمحاربة أعداء الوطن الحقيقيين انهم لصوص المال العام...
و حتى لا نقع في محاولة لصوص المال العام و الفاسدين من رجال السلطة و السياسيين الذين يحاولون تضليل الرأي العام بإعلامهم المزيف، فإنه لا خوف على الوطن من المواطن العادي لأن حتى من يجهر بأنه جمهوري أو إنفصالي، فإنما من ظلم تعرض له أو فقر مدقع أو فهم خاطئ، لكن لو تحسنت الأوضاع في الوطن ستجده حاملا راية الوطن و صورة الملك محمد السادس نصره الله و أيده.
لا أحد في داخله يكره الملك، لذلك علينا جميعا ملكا و شعبا أن نعمل على إستقرار المملكة بمحاربة عدونا الحقيقي لصوص المال العام...
و للتذكير أثناء فتنة الربيع العربي كان يمكن أن تقوم ثورة في المملكة، لكن أولا المنتظم الدولي لم يكن واضعا المغرب على خارطة الدول التي سيتم تغيير نظامها، ببساطة أن المخطط كان يهدف في الأول و لصراع موازين القوى السياسية و الصراعات الجيو-سياسية( أو الجيوبوليتيك ) تطلب أولا أن يتم تغيير الأنظمة العربية الجمهورية، حتى أذكر أنه عندما إنخرطت دول الخليج و تركيا في المخطط الصهيوني الأمريكي لتقسيم المنطقة بإشراف العرابة هيلاري كلينتون وكان إستعمال الثيارات اليسارية و الإسلام الراديكالي آلية في تنفيد المخطط، رفض حينها ملك الأردن المشاركة في هذا المخطط القذر الذي كانت أموال الخليج و القنوات الفضائية الخليجية أبواق له، و عند رفض ملك الأردن أعطيت التعليمات لثيار الإخوان المسلمين وكانت مظاهرات و هجوم على الديوان الملكي الأردني، فكان ملك الأردن أمام خيارين لا ثالث لهما، الموافقة على مشروع تقسيم سوريا أو إزالته بقوة من الحكم( لقد سبق لي خلال 2011م و كذلك في الأسابيع الأخيرة أن تطرقت لعلاقة الثيارات الإسلامية الراديكالية و اليسار الراديكالي بالتنظيم الماسوني... )
المهم لنعود لموضوعنا، و السبب الثاني لعدم قيام ثورة بالمملكة أن النخب السياسية والثقافية بالمملكة طرحت السؤال ماذا سنستفيد من أي إنقلاب على الملكية ؟ من سيحكم ؟
الجواب بعد الدراسة تبين أن زوال النظام الملكي بالمغرب ستحل الفوضى و الجريمة و تضيع الدولة و أكبر الخاسرين هو الشعب المغربي الذي سيشرد و يضيع، و سيقسم المغرب إلى قبائل و كيانات و تعم المجاعة و الحروب القبلية...لذلك كانت النخب متعقلة و متزنة و عرفت عن إقتناع و عن علم أن الملكية هي الضامن الوحيد لوحدة الصف و وحدة الأمة و قوة المغرب، بل أن الملكية هي ضمان إستمرار دولة المغرب و مع النظام الملكي الكل رابح، لكن و لتفادي أية إنزلاقات و لتحصين المملكة المغربية من الفتن و القلاقل كانت النخب تطالب بالإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية... إصلاحات من شأنها أن تكون صمام الأمان للدولة، و طبعا تلاقت أفكار الملك و النخب السياسية والثقافية فكان الدستور الجديد لسنة 2011م...
لذلك و حفاظا على سلامة الدولة فإن الشعب عليه أن يكون كذلك في مستوى الحدث و يساهم في الإستقرار بدل أن يساهم بإشعال فتنة، الكبار لديهم ما يضمن كرامتهم خارج البلاد أما المواطنين فسيكون هم وحدهم الضحايا... لذلك شيء من التعقل و الموضوعية أيها الشعب المغربي العظيم في كتاباتكم لأن للأسف هناك نوعان.
هناك فايسبوكيون و جرائد إلكترونية يرون كل شيء أسود فتكون كتاباتهم قمة في المعارضة الهدامة طبعا( كثير منهم عملاء مأجورين هم بعضهم نشر اليأس و الإحباط ليسهل نشر الفتنة بين أفراد المجتمع )
و هناك نوع آخر يكثر من الإنبطاح و النفاق و تعياشيت حتى يجعلك تكره الدولة و كل مكوناتها و هذا النوع من العياشة المنافقين ينقسم إلى أنواع...
نوع يتاجر بالوطنية و ينافق ليتقرب من السلطات لقضاء المصالح الشخصية( طبعا رجال السلطة ليسوا أغبياء )
و نوع يحاول التستر على ما يقوم به من مخالفات تحت ذريعة أنه يدافع عن المخرن.
و نوع يمثل الوجه الأخر للعملاء، و كأنه يسخر من الأوضاع أو من المخزن بهذه الطريقة.
و نوع لا يعرف ما يكتب و يعتقد أن هذه أبسط الطرق للحصول على الامتيازات....
لكل هذه الأسباب الموضوعية ليعلم الجميع سواء العملاء و الخونة أو العياشة أن النظام الملكي هو نظام قبل به و إختاره عقلاء و نخب الأمة لذلك فهو نظام قوي لن يزحزحه الخونة والعملاء و كذلك لن يستغفله العياشة...
الدولة تحتاج إلى أناس موضوعيين يضعون الإصبع على الجرح لمعالجته، و يدرسون مواقع الخلل لإصلاح ما فسد، و يساهمون إلى جانب الدولة و الحكومة في بناء الوطن كل فى تخصصه.
نحيي أصحاب الكتابات الموضوعية الجادة، الهادفة...هؤلاء هم الوطنيين حقا.
كما نحيي موضوعية الملك محمد السادس في تعامله مع الأوضاع و القضايا الإقليمية والدولية و قبلها الوطنية، كما نحيي الأخوة بالمحيط الملكي على غيرتهم و تضحياتهم في سبيل الوطن و وحدته، و في دفاعهم عن مصالح المواطنين داخل الوطن و خارجه، و الدفاع عن المصالح العليا للمملكة، و نخص بالذكر الطيب الإخوة الكرام بالديوان الملكي السادة فؤاد عالي الهمة و محمد رشدي الشرايبي و محمد منير الماجيدي و عبد اللطيف الحموشي و محمد ياسين المنصوري و عبد الحق الخيام و الجنرال عبد الفتاح الوراق ،و باقي الإخوة الكرام السادة المستشارين و مديروا و أعضاء الدواوين الملكية مدنيين و عسكريين...

"إن تنصروا الله ينصركم، و يثبت أقدامكم"صدق الله العظيم.

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

مواقع المملكة المغربية
خديم الاعتاب الشريفة
إمضاء :
الشريف مولاي عبدالله بوسكروي.

ACHARIF

قام بإعادة نشر مقال الشريف مولاي عبد الله بوسكروي، الأستاذ محمد نواري و الأستاذ عزيز فطامي و الأستاذ محمد أمين علوي و الأستاذ مهدي علوي والأستاذ يوسف الإدريسي والأستاذ أحمد فاضل والكاتب الصحفي محمد الزايدي و الأستاذ عبد العزيز الزكراوي و الشريف و الشريف مولاي ابراهيم محنش و الأستاذ زهير شمالي الأستاذ عبد العالي لبريكي و الأستاذ عبد المجيد قبايلي و الأستاذ أحمد بقالي و الأستاذ مصطفى خطاب المغربي و الأستاذة فايزة الإدريسي علمي و الأخوات الفاضلات فوزية لوكيلي و الشريفة إكرام ياسين و فاطمة نصفي و نور الهدى... و باقي الأخوات و الإخوة الكرام...

_

_