PARLEMENT_2222

المملكة المغربية : ⚠ إنتبه أيها المواطن قبل أن تقع في الفخ، من لا يطالب بإسقاط الحكومة، بينما يطالب بمقاطعة منتجات أو مهرجان فقط ، إنما ينفد أجندات سياسية حقيرة ...و بقلب مفتوح هذه كلمتنا لملك البلاد...

" نطالب المواطن المغربي التفكير في أية خطوة لكي لا يكون لعبة في مسرحية سياسية كبيرة، و ضحية لتصفية حسابات سياسية ضيقة بين الأحزاب السياسية على حسابه و على حساب الوطن " .

مواقع المملكة المغربية
الرباط في 29 ماي 2018 م.

تمهيد : قبل التطرق للموضوع فلا يمكن أن نتحدث عن المقاطعة لمنتجات معينة بدعوى الغلاء، و في نفس الوقت لا نطالب بإسقاط الحكومة أو إعفائها من مهامها، لأنها هي المسؤولة قانونيا عن مراقبة الأسعار و حماية المستهلك، و لأنها هي من قامت بتحرير سوق المحروقات و رفعت الدعم... و من يطالب بمقاطعة المنتوجات دون المطالبة بإعفاء الحكومة فهو إنسان مسخر لتصفية حسابات سياسية ضيقة و لو على حساب الوطن و المواطن المغربي البسيط، و خير دليل على ذلك أن الحملة إستهدفت مواد ليست ضرورية في المعيش اليومي للمواطن البسيط، لكنها ضرورية جدا لإزالة المنافس الوحيد الذي كان يشكل منافسا قويا في مواجهة حزب العدالة والتنمية، و إستهدفت السيدة التي كانوا يتخوفون من أن تكون رئيسة لحكومة تكنوقراطية مرحلية في حين فشل حزب العدالة والتنمية... و طبعا الآن لم يعد أي منافس سياسي لهم، كما أنه هل بالصدفة إذا تصفحت فروفايلات غالبية المدافعين عن حملة المقاطعة سوف تجدهم ينتمون لفصيل إسلاموي"أقول إسلاموي لأن تجار الدين بعيدين عن الإسلام " و إلى أشخاص كانوا ينشطون في حركة 20 فبراير، و هل بالصدفة يطالبون بعدم التطرق للمسؤولية المباشرة لابن كيران في تحرير سوق المحروقات و يقولون لا يجب تسييس الحملة و في نفس الوقت يهاجمون باقي المسؤولين في الأحزاب السياسية المكونة للحكومة... ما هذه المسرحية إذن...؟ و الآن سوف يتم رفع الدعم عن غاز البوتان "قنينات الغاز "و المواد الأساسية فهل سوف تدق الحكومة آخر مسمار في كرامة المواطن، حينما سوف يسجل رسميا بأنه فقير يتلقى الدعم بدل القيام بإصلاحات حقيقية... إتقوا الله في كرامة المواطن و حافظوا على إستقرار الوطن.

يا شعب أمتنا العظيم، هل تعلمون لماذا نتوجه بكلمتنا دائما إليكم أيها الشعب المغربي العظيم و إلى ملك البلاد، ببساطة شديدة جدا، أن هناك سفينتان، سفينة يركب فيها الملك و الأسرة الملكية و رجال المحيط الملكي و الشعب فقط، و ليس لهم قوارب نجاة، سوى صلاح السفينة و مهارة قبطانها و طاقمه، أما الأحزاب السياسية و الحكومة فهم معنا في السفينة يأكلون، يشربون و يرقصون و يلعبون، لكن إذا وقع مكروه للسفينة سوف يقفزون إلى سفينتهم الثانية وحدهم، و طبعا الملك و الشعب وحدهم من سيواجه المخاطر... لذلك أيها الشعب المغربي العظيم، أعلم أن ليس لك بعد الله سوى قبطان السفينة و طاقمها، و طبعا ليس للملك بعد الله سوى شعبه الوفي.
و سوف أعطي الدليل و لا أتكلم من فراغ، الحكومة الآن تتمتع بكل الإمتيازات و لها صلاحيات دستورية واسعة لكنها تلعب على الحبلين، قد تسمع من الحكومة كلمة عاش الملك، و في نفس الوقت تسمع من كتائبهم الإلكترونية كلمات مثل أن الحكومة محكومة، الدولة العميقة، الأشباح و التماسيح... بمعنى إذا نجحت الإصلاحات فهم سوف يستفيدون وحدهم، و إذا غرقت السفينة، فإن سفينة نجاتهم وحدهم موجودة، سوف ينزلون للشارع و طبعا سوف يحملون الملك و المؤسسة الملكية فشل القرارات التي إتخدتها الحكومة، بدعوى أنهم كانوا مجرد منغدين للتعليمات الملكية... لهذا نلتمس من الملك محمد السادس نصره الله و أيده التدخل قبل فوات الأوان، و كذلك نقول لكل المواطنين الوطنيين و الملكيين من الآن أعلم أن عدوك و عدو الوطن و عدو الملك، هم من يستعملون كلمة "الحكومة محكومة" و "الدولة العميقة"كلا المسؤول الشريف يفضل أن يقدم إستقالته و لا ينفد قرارات ضد إرادة الشعب... كفا نفاق و كفا تهرب من المسؤولية، لأن من يقول هذه الكلمات حتى و إن تظاهر نغاقا أنه ملكي أو وطني فإنه مجرد منافق، لأن ولاء هذا النوع للحزب الذي ينتمي إليه و لو دمر و خرب الوطن... إنها الخيانة العظمى.
يا شعب أمتنا العظيم، كلنا خبرنا و عرفنا الملك محمد السادس، عرفناه الملك الإنسان، الملك المواطن الذي يسعى ذائما لما فيه مصلحة الوطن و المواطن، و من هذا المنطلق فلا بأس بأن يفهم الشعب المغربي العظيم، أن الملك محمد السادس واحد منا، يغرحه ما يفرحنا، و يسعده ما يسعدنا، و لهذا فإننا نتوجه لجلالته بكلمتنا هذه، كما نتوجه بكلمتنا إلى كل غيور على أمن الوطن و إستقراره... و نود أن نوضح قبل كل هذا أننا إذا كنا نؤيد مقاطعة مهرجان موازين بطرق حضارية ،فذلك لأنه لم يعد مقبولا أن تنظم مهرجانات تصرف عليها الملايير، و هناك مناطق في بلادنا تنقصهم مستشفيات و طرق و مدارس، و هناك فقر مدقع، كما أن سياسة المهرجانات لم تعد تصلح لإلهاء شعب أصبح واع، و الخطير أن تمادي المسؤولين في هذه السياسة قد يجعل جهات أخرى معادية لأمن الوطن و وحدة المملكة تستغلها لتأجيج الأوضاع بالبلاد، لذلك أقول للمنظمين إذا كنتم حقا وطنيين، أعلنوا هذه السنة بأن الأموال المخصصة لمهرجان موازين سوف تخصص لفك العزلة عن الدواوير النائية و بناء مستوصغات و مدارس بالقرى البعيدة... الشعب كله سوف يصفق لكم، غير هذا فهذه وطنية حولاء، "مثل ذلك الأحول الذي ركب طائرة حربية، و بدل أن يقصف العدو قصف جيش بلاده (كفا و إثقوا الله في هذا الشعب العظيم، شعبكم أولى بكل هذه الأموال من شاكيرا و جينيفر لوبيز... لقد تعب الشعب من سياسة الصرار و النملة، الرقص و الغناء صيفا و التسول شتاءا، رحم الله بوكماخ و تلاميذه ).
و إذا كنا نطالب بإسقاط الحكومة، فلأننا نرى أن كل قراراتها من تحرير سوق المحروقات، تعويم الدرهم، إلغاء مجانية التعليم، إلغاء صندوق المقاصة، التوظيف بالتعاقد، رفع سن التقاعد... غلاء الأسعار، و رغم أن جل مناطق المملكة تغلي فوق بركان فإن الحكومة تتحدى الجميع و كأنها ماضية في تنفيذ سياسة صندوق النقد الدولي، سياسة سوف تخلق فوضى في البلاد و قد كثر بنا المتربصين... و طبعا كعادتهم سوف يحملون الملك مسؤولية كل قراراتهم بدعوى أن الحكومة محكومة كما يروج أتباعهم لذلك، و لهذا نقول لهم إذا كانت الحكومة محكومة قدموا إستقالتكم و كفا تملصا من المسؤولية، كما أننا نرى أن الأوضاع تزداد سوءا لذلك نطالب الأحزاب السياسية المشاركة في التشكيلة الحكومية، بأن تقوم بتغليب مصلحة الوطن و الإنسحاب من الحكومة فتسقط تلقائيا، أو تتحرك الغيرة في الأحزاب السياسية لتقديم ملتمس الرقابة، أو طبعا بتدخل ملك البلاد بإعفاء هذه الحكومة من مهامها، و تعيين حكومة جديدة من كفاءات وطنية عالية تقوم لفترة معينة بإصلاحات قوية تعيد الثقة للمواطن في مؤسسات الدولة (طبعا نتمنى أن يكون هذا مطلب شعبي لأننا نعلم للأسف الشديد أنه لو قام الملك بإعفاء هذه الحكومة، فإن كتائب بعض الأحزاب السياسية فيها سوف تعتقد أننا في مصر أو تركيا و سوف يتهمون الدولة بالإنقلاب على الشرعية كما كنا نسمع لمجرد وقوع ما سمي بالبلوكاج الحكومي, و رغم أن هذا الأمر يقع و وقع في كل الدول الديمقراطية، ألمانيا، فرنسا، بريطانيا و ما إسبانيا عنا ببعيد، لكن شاهدنا كيف كان رد فعل بعض الكتائب الإلكترونية الموالية للإسلامويين و كيف هاجمت الدولة و رموزها متهمة إياها في تعليقاتهم بالإنقلاب على الشرعية... أناس لا ولاء لهم إلا للكراسي )...و لهذا نرى أن الظرفية أصبحت تفرض إعفاء هذه الحكومة من مهامها ،و تعيين حكومة جديدة من كفاءات وطنية عالية تعمل لفترة معينة على وضع سياسة حقيقية للنهوض بالبلاد، خاصة على المستوى الإقتصادي و الإجتماعي، من تعليم و صحة و تحسين المعيش اليومي للمواطن المغربي العظيم.
و إذا كنا نؤيد مقاطعة المنتجات المرتفعة الثمن لكن بطرق حضارية، فهذا أفضل من ضغط يولد الإنفجار، و هذه أحسن وسيلة تحافظ على إستقرار الأوضاع بالبلاد، فقط شريطة الحرص و الحيطة والحذر من أن يتم توجيه المقاطعة من طرف أعداء الوطن.
و هذه رسالتنا لملك البلاد المفدى حفظه الله ورعاه أمير المؤمنين الملك محمد السادس نصره الله و أيده.

أمير المؤمنين و قائدنا الأعلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس المنصور بالله، بقلب مفتوح و دون بروتوكول أو محابات ولا مجاملة قررت اليوم أن أكلم جلالتكم، ربما قد يتسائل جلالتكم لماذا إستعملت وسيلة التواصل الإجتماعي رغم أنه كان علي أن أنقل كلمتي لكم بطرق أخرى ، إخترت هذه الوسيلة حتى يشعر شعبكم الوفي بالراحة و الإطمئنان على أن ما حملوني إياه من مطالب مهمة و أنا أتابع الأوضاع العامة بالحسيمة ، جرادة، و زاكورة ،بل قبل ذلك بمختلف جهات المملكة المغربية، كان الشعب المغربي من كل مكوناته بل و من مختلف المستويات، أساتذة جامعيين، أكاديميين، مهندسين، فلاحين، عاطلين... نساء رجال كانت كلمتهم لنا كالتالي ، نحب جلالة الملك محمد السادس، نحب الوطن، كلنا متشبتون بالبيعة و بإستقرار الوطن و وحدة المملكة، لكن الأوضاع بالبلاد وصلت لدرجة تنذر بإنفجار لا قدر الله، و يضيفون لهذا نريد أن يقوم الملك بنفسه بمحاسبة لصوص الدولة وناهبي المال العام، نريد أن يقوم جلالة الملك بخلق لجنة مباشرة من رجال ثقة و من أناس نزهاء لهم غيرة على هذا الوطن، لكي يراجعوا مشاريع التنمية البشرية التي أشرف جلالتكم على تدشينها مند إعتلاء جلالتكم عرش أسلافكم الميامين، و ينظروا أين صرفت كل تلك الملايير التي ربما لولا الإختلاسات لكان وضع البلاد أحسن ألف مرة من الآن حيث أصبح الكل يعاني، نريد أن يتفقد جلالته المشاريع التي دشن و هل تمت هذه المشاريع أم سرقت معداتها...
لم يعد يا جلالة الملك الشعب يريد أن يراك تدشن هنا و هناك لتسرق المشاريع عندما تدير ظهرك عائدا إلى الرباط....
أجل مطلب واحد أصبح تقريبا عند الشعب كله، تنزيل مضامين الخطابات الملكية ،و محاسبة المسؤولين و ناهبي المال العام...
ها أنتم جلالتكم بعد حوالي عقدين من الزمن، دون توقف تدشينات ليل نهار، لكن تابع يا جلالتكم ما أصبح ينشر شعبكم من داخل أو خارج البلاد على مختلف مواقع التواصل الإجتماعي من فايسبوك، تويتر، و يوتوب....لقد أصبح الكل يشعر بالإحباط التام، و التذمر و فقد غالبية الشعب الثقة في الإصلاح المنشود مع قرارات حكومية أفقدت ما تبقى من آمال وتطلعات لدى عامة المواطنين، و لا ننسى أن العالم كله يتابع ما ينشر، ما يؤثر على سمعة البلاد ويهز ثقة المستثمرين و يحبط نفسية المواطنين... بل تابعوا جلالتكم مباشرة في المدن الكبرى و الصغرى و القرى و المداشر... الكل يشتكي و لم يعد الشعب راض عن الأوضاع، و لم يعد الشعب يثق في أي مسؤول سواء من منتخبين أو رجال السلطات المحلية أو الإقليمية أو الجهوية بل لم يعد للشعب أمل أو ثقة حتى في الحكومة التي أحبطت كل الآمال ...
و من قال لجلالتكم غير هذا فهو كاذب و أرض الواقع كفيلة بتأكيد ما أقول.
ثقة الشعب في جلالتكم فقط، و أمل الشعب في أن جلالتكم ستقفون مند الآن بالمرصاد في وجه الفساد و المفسدين لأن هذا مطلب كل شعبك و هذا مفتاح الإصلاح السياسي و الإداري والمالي...و شخصيا أرى الحل يا جلالة الملك في إعفاء هذه الحكومة من مهامها ،و تعيين حكومة جديدة من كفاءات وطنية عالية، تشرف تحت قيادتكم على القيام بإصلاحات حقيقية في المجال الإقتصادي و الإجتماعي و خاصة في الصحة و التعليم و التشغيل... حكومة تعمل على محاربة إقتصاد الريع، و فرض ضرائب على الثروة، و وضع سياسة جبائية حقيقية...و وضع حد للأموال الخيالية التي تضيع سنويا في صرف التعويضات الممنوحة لكبار المسؤولين عن التنقل، و السكن، و اللباس... مرورا بباقي الإمتيازات الأخرى، و مراقبة مداخيل و أرباح الشركات الكبرى المكلفة خاصة بالسكن الإقتصادي مثل العمران و الضحى...و تفعيل سياسة المسائلة و من أين لك هذا مع ربط المسؤولية بالمحاسبة...
و كما يقول الشاعر :
متى يبلغ بنيان المغرب يوما تمامه*إذا كان محمد السادس يبني و الحكومة تهدمه.
صاحب الجلالة، لقد تربيت في وسط أسري كله من عمق دار المخزن، و قبل أن ألتحق بجانب جلالتكم كانت عندي قناعة تامة، أولا لا يمكن للمغرب أن يكون دولة إلا تحت قيادة جلالتكم، و لا يستطيع أحد أن يوحد كل مكوناته من أمازيغ، عرب، يهود، مسلمين، حسانيون و أندلسيون... الملكية وحدها قادرة على توحيد صفوفنا من طنجة إلى الكويرة .
و ملكية تسود و تحكم حتى تستطيع حماية الشعب من طغيان السلطة و تحظى بإحترام الشعب. و أعلم جلالتكم أن أكبر الخونة والعملاء ليس الذين يظهرون مباشرة العداء للملكية أو الذين يجاهرون بعداوتهم للعرش و يجهرون في الخارج بأنهم جمهوريين هؤلاء أمرهم سهل، و ليس الخطر في جبهة البوليساريو أو من الجزائر... لكن أخطر عدو يهدد أمن الوطن و إستقراره من الذين يزورون التقارير و الحقائق و من الذين يقدمون القسم أمام جلالتكم و يبايعون... و هم يسرقون و ينهبون خيرات البلاد.
أعلم علم اليقين مدى حب جلالتكم لشعبكم الوفي، و مدى غيرتكم على الوطن و مصالح المواطنين، و أعلم أن جلالتكم تضحون براحتكم وراحة أسرتكم الصغيرة من أجل راحة و سعادة أسرتكم الكبيرة الشعب المغربي...
كما أن الشعب المغربي العظيم يعلم أن بجانب جلالتكم رجال وطنيين صادقين، يعملون بحانبكم ليل نهار لما فيه مصلحة الوطن و المواطن، وطنيين مخلصين نزهاء و شرفاء و نخص بالذكر الطيب الإخوة الكرام بالديوان الملكي السادة فؤاد عالي الهمة و محمد رشدي الشرايبي و محمد منير الماجيدي و عبد اللطيف الحموشي و محمد ياسين المنصوري و عبد الحق الخيام و الجنرال عبد الفتاح الوراق و الجنرال قائد الدرك الملكي و باقي الإخوة الكرام مديروا و أعضاء الدواوين الملكية مدنيين و عسكريين...

و إعلم يا صاحب الجلالة أن شعبكم يبادلكم حبا بحب و وفاء بولاء، شعب أخلص البيعة للعرش و مخلص لشعار المملكة المغربية الشريفة :
الله-الوطن_الملك.
مملكة موحدة من طنجة إلى الكويرة تحت قيادتكم الشريفة.
كلنا على يقين بأن جلالتكم تقفون ذائما بجانب شعبكم الوفي، و أن جلالتكم سيكون في موعد مع التاريخ للضرب بيد من حديد على كل من يتلاعب بهذا الشعب و بالمصالح العليا للوطن.
على بركة الله تعالى، شعبكم بحانبكم و النصر حليفنا إن شاء الله.

"إن تنصروا الله ينصركم، و يثبت أقدامكم " صدق الله العظيم.

و السلام على المقام العالي بالله ورحمته تعالى وبركاته.

مواقع المملكة المغربية
خديم الاعتاب الشريفة
إمضاء :
الشريف مولاي عبدالله بوسكروي

ACHARIF

.

قام بإعادة نشر مقال الشريف مولاي عبد الله بوسكروي، الأستاذ محمد نواري و الأستاذ عزيز فطامي و الأستاذ محمد أمين علوي و الأستاذ يوسف الإدريسي والأستاذ أحمد فاضل والكاتب الصحفي محمد الزايدي و الأستاذ عبد العزيز الزكراوي و الشريف مولاي ابراهيم محنش و الأستاذ زهير شمالي و الأستاذ عبد العالي لبريكي و الأستاذ عبد المجيد قبايلي و الأستاذ أحمد بقالي و الأستاذ مصطفى خطاب المغربي و الأستاذة فايزة الإدريسي علمي و الأخوات الفاضلات فوزية لوكيلي و الشريفة إكرام ياسين و فاطمة نصفي ونور الهدى ...و باقي الأخوات و الإخوة الكرام.

_
http://whitehouse.canalblog.com/archives/2018/05/27/36436459.html
_