STABILITE

المملكة المغربية : إنتهى زمن إستغلال السلطة أو المتاجرة في القضايا الوطنية... و هذا آخر إنذار لكافة رجال السلطة و المتواطئين معهم من المجتمع المدني.

مواقع المملكة المغربية
الرباط في 04 يوليوز 2018 م.

أيها الشعب المغربي العظيم، لقد بدأ عهد جديد، عهد الإصلاح الذي سوف تلمسه على أرض الواقع و تعايشه و تعيشه، لقد إنتهى زمن التضحية بصغار الأطر، و الموظفين البسطاء لذر الرماد في العيون، و حان وقت الجد، لذلك فإننا عندما نتكلم عن المتاجرة بقضايا الوطن، فإننا لسنا تافهين أو دون مستوى حتى نتكلم أو نقصد من يحصل على 10000 درهم أو أقل، بل نقصد من يتلاعبون بالملايين من الدراهم، و يعقدون الصفقات الكبرى و أصبحوا من أصحاب الأرصدة الضخمة داخل أو خارج أرض الوطن، و عندما نتكلم عن رجال السلطة فإننا لا نقصد مقدم أو شرطي بالكاد يعيل أسرته، بل نقصد الوزراء و الولات و العمال ...ندع التفاهة لأصحاب العقول الناقصة، لأن الكبار لا يهتمون إلا بالأمور العظيمة... (في الرابط أسفله تجدون توضيح أكثر) .

يا شعب أمتنا العظيم، إن الوطن الآن يمر من مرحلة حساسة جدا، يصح فيها المثل القائل "نكون أو لا نكون "، لذلك فإن السبيل الوحيد للحفاظ على المملكة المغربية موحدة، هو الإصلاح و إعتماد الشفافية و الوضوح و الحد من التلاعبات أو الركوب على القضايا الوطنية، سواء داخل أو خارج أرض الوطن، و من أية جهة مهما كانت، و مهما علت رتبتها في الدولة، فالدفاع عن قضية وحدتنا الترابية كما سبق أن قلنا، يجب أن يخضع مند الآن لمعايير واضحة و دقيقة و مدروسة، و ليس لفئات أصبحت الندوات الفاشلة التي تقوم بها خارج أرض الوطن وسيلة للحصول على الدعم، و كذلك الشأن في الداخل، خاصة و قد أكدت النتائج الفشل الذريع لكل هذه التنظيمات و من يدورون في فلكهم من رجال السلطة، و الكل يعلم أنه لولا الديبلوماسية، بل لولا التدخلات و الإتصالات التي يجريها ملك البلاد المفدى حفظه الله ورعاه أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده،و مجهوداته الجبارة فإن شرذمة و عناصر جبهة البوليساريو كانت متفوقة علينا كثيرا...
لذلك فإنه حان الوقت لوضع حد لكل هذه التلاعبات أو الصناديق السوداء، و يجب أن تشمل المحاسبة و المراقبة الصارمة و الإفتحاص المتواصل كل التنظيمات و الهيئات و المؤسسات، سواء التابعة لوزارة الداخلية أو مصالح القنصليات و السفارات التابعة للمملكة المغربية بالخارج... كما أن الدفاع عن القضايا الوطنية يجب أن يخضع لمعايير الخبرة و الكفاءة و الإحترافية... و كذلك تقييم النتائج المحصل عليها على أرض الواقع.
الخونة والعملاء الحقيقيين و الذين يمثلون الخطر الحقيقي الذي يهدد أمن الدولة هم الذين يسترزقون بالقضايا الوطنية من المسؤولين و الهيئات و المؤسسات.
و كذلك لم يعد مقبولا أن يستغل أي مسؤول كيفما كانت مكانته أو رتبته في الدولة سلطته و نفوذه للإثراء الغير المشروع لأن هذا الأمر سوف يصبح تحت طائلة القانون، لأن الدولة عازمة على تفعيل المساءلة و المحاسبة و مراقبة للإثراء الغير المشروع...
إن أعداء الدولة مند الآن، هم المسؤولون الفاسدين سواء كانوا، وزراء، ولات أو عمال، أمناء أحزاب سياسية، أو نقابات...
أيها السادة المسؤولون لقد حان وقت المحاسبة، و هذا ليس كلام بل سترونه فعلا يتم تطبيقه على أرض الواقع.
أيها الشعب المغربي العظيم، إعلم حفظك الله و رعاك أن عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده، يسهر ليل نهار و يضحي براحته و سعادته و سعادة أسرته الصغيرة، لصالح سعادة أسرته الكبيرة، أنت أيها الشعب المغربي العظيم، بل إعلم أيها الشعب العظيم أن الملك محمد السادس نصره الله و أيده يقول دائما "سعادتي في العمل على إسعاد شعبي العزيز "، هذا هو محمد السادس ملك يحب شعبه حبا لا يوصف،ملك حكيم و على خلق عظيم.
كما أنه ولله الحمد، هناك وطنيين شرفاء مخلصين، نزهاء و وطنيين صادقين يعملون بإخلاص و نكران ذات في الدفاع عن المصالح العليا للمملكة المغربية، و عن حقوق الشعب المغربي العظيم، وطنيين يقفون سدا منيعا في مواجهة خصوم المملكة و المتآمرين على الوطن، و لهذا فإن الأعداء يحاولون النيل منهم و يهاجمونهم لإحباط عزائمهم، لكنهم يعملون بمقولة الحكماء "إذا نطق السفيه فلا تجبه، فخير من إجابته السكوت "، و طبعا قافلتنا و...
و حتى لا نكون جاحدين و ننكر فضل هؤلاء الوطنيين الذين يستحقون حب و تقدير الشعب المغربي العظيم، فإننا ننوه و نشيد بالإخوة الكرام بالديوان الملكي السادة فؤاد عالي الهمة و محمد رشدي الشرايبي و محمد منير الماجيدي و عبد اللطيف الحموشي و محمد ياسين المنصوري و عبد الحق الخيام و الجنرال عبد الفتاح الوراق و الجنرال قائد الدرك الملكي، و باقي الإخوة الكرام السادة المستشارين و مديرو و أعضاء الدواوين الملكية مدنيين و عسكريين الساهرين بجانب ملكنا على خدمة مصلحة الوطن و المواطن.

"إن أريد إلا الإصلاح ما إستطعت و ما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وهو رب العرش العظيم "صدق الله العظيم.

و السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

مواقع المملكة المغربية
خديم الأعتاب الشريفة
إمضاء :
الشريف مولاي عبدالله بوسكروي.

ACHARIF

قام بإعادة نشر مقال الشريف مولاي عبد الله بوسكروي ،الأستاذ محمد نواري و الأستاذ عزيز فطامي و الأستاذ محمد أمين علوي والأستاذ يوسف الإدريسي و الأستاذ أحمد فاضل والكاتب الصحفي محمد الزايدي و الأستاذ عبد العزيز الزكراوي و الشريف مولاي ابراهيم محنش و الأستاذ زهير شمالي و الأستاذ عبد العالي لبريكي و الأستاذ عبد المجيد قبايلي و الأستاذ أحمد بقالي و الأستاذ مصطفى خطاب المغربي و الأستاذة فايزة الإدريسي علمي و الأخوات الفاضلات فوزية لوكيلي و الشريفة إكرام ياسين و فاطمة نصفي ونور الهدى... و باقي الأخوات و الإخوة الكرام.

_
http://whitehouse.canalblog.com/archives/2018/06/24/36511156.html
_