LETTRE_ROYALE

المملكة المغربية : بجانب الملك رجال وطنيين مخلصين، ما ينقصنا هو إعفاء هذه الحكومة و تعيين حكومة من كفاءات وطنية قادرة على رفع التحديات...هذا ما ينقصنا حقا يا جلالة الملك.

مواقع المملكة المغربية
الرباط في 09 غشت 2018 م.

عندما تسائل الملك في خطاب العرش على أن هناك شيء ما ينقصنا، أجاب رئيس الحكومة السابق عبد الإله بنكيران بأنه كان يريد أن يجيب جلالته على أن ما ينقصنا هو وجود الرجال المخلصين بجانب الملك، و بما أننا نعلم علم اليقين أن جلالة الملك يضع الرجل المناسب في المكان المناسب، كما أننا خبرنا و نعرف جيداً الرجال الذين يعملون بجانب ملكنا، و كفاءتهم المهنية العالية، و نعرف صدق وطنيتهم و ما يتميزون به من نزاهة و مروءة و أخلاق حميدة، رجال مخلصين لدينهم و لملكهم و لوطنهم، فإننا نجيب السيد عبد الإله بنكيران بأن ما ينقصنا حقا، و ما كان يجب عليك الإعتراف به، بأن تجيب بأن ما ينقصنا يا جلالة الملك هو حكومة جديدة قادرة على رفع التحديات، و ما ينقصنا هو إعفاء هذه الحكومة و تعيين حكومة من كفاءات وطنية قادرة على الإستجابة لتطلعات الشعب المغربي العظيم، هذا ما ينقصنا حقا و هذا ما نحب أن نجيب به نحن عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده.
و لكي نوضح الأمر أكثر هذه بعض الحقائق التي على المغاربة معرفتها عن الرجال المخلصين العاملين بجانب ملكنا حفظه الله ورعاه، و من بين الرجال الوطنيين المشهود لهم بالإخلاص والنزاهة و الكفاءة العالية، نخص بالذكر الوطني الكبير فؤاد عالي الهمة و عبد اللطيف الحموشي،و باقي الإخوة الكرام من رجال الدولة العاملين في صمت و نكران ذات، إلى جانب ملكنا للحفاظ على أمن الوطن و إستقراره.
أجل هناك حقائق تغيب عن الكثير، معطيات لو عرفها المواطن لتغيرت نظرته للأفق و تغير حكمه على العديد من الأمور، إن إستقرار الوطن رغم الإكراهات السياسية و الإقتصادية، و رغم عدم وجود أحزاب سياسية قادرة على الدفاع عن مصلحة الوطن و المواطن إذ لا زالت العديد من الأحزاب و القوى الوطنية تعمل بمفهوم الحزبية و الإنتماء الضيق، و سياسة من ليس معنا فهو ضدنا، و من هنا يجب أن نؤمن بأن في هذا الوطن الغالي هناك أناس لا ينامون ليل نهار حرصا على مصلحتك أيها المواطن و حرصا على إستقرار الوطن و أمنه... بطبيعة الحال هناك أعداء كثر للمملكة و لهذا فإنهم ذائما يستهدفون هؤلاء الوطنيين الشرفاء، ببساطة يستهدفون سر و نقط القوة في المملكة.
لقد مرت المملكة من مراحل قوية و تكالبت على وطننا الغالي فتن و مؤامرات من أعداء داخليين و خارجين، و كان الفضل يرجع ذائما بعد الله سبحانه وتعالى إلى حكمة و تبصر قائد الأمة، ملك البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، و إلى خبرة أناس وطنيين نزهاء بجانبه... أجل لقد إجتاز وطننا الغالي مراحل عصيبة في تاريخه و لحظات كاذت أن تعصف بأمنه و إستقراره، أحزاب سياسية متهالكة، هم أعضائها الحصول على الإمتيازات و الإستفادة من إقتصاد الريع تحت غطاء منح و إكراميات، أناس لا يحملون هموم الشعب و لا يفكرون في مصالح المواطنين، و الكارثة أن يكون كذلك العديد من ممثلوا المجتمع المدني يحدون حدوهم في الجري وراء المال و لو ببيع الضمير و معه يبيعون مصالح المواطنين، و صحافة صفراء مرتزقة...
حتى نكاد أن نسمي المغرب بلد الإنتهازيين بإمتياز.
لكن هذا الوطن الغالي الذي ظل صامدا و شامخا كالجبال بفضل شعب عظيم و ذكي و عرش حكيم و بفضل تلاحم العرش والشعب.
أجل لذينا شعب مغربي غيور على مصلحة الوطن، شعب متشبت بالبيعة للسلطان ولشعارنا الخالد الله_الوطن_الملك ،شعب عظيم.
و لذينا ملك حكيم ينصت لهموم شعبه و يسابق الزمن للقيام بإصلاحات قوية لمواكبة التطور و حماية بلده من الهزات.
لكن لا يجب أبدا أن ننسى أن هناك رجال وطنيين مخلصين صادقين أوفياء بجانب الملك محمد السادس نصره الله وأيده ،أناس لهم خبرة كبيرة و كفاءة في تسيير الشأن العام و تدبير الأزمات والكوارث و إيجاد الحلول المناسبة بفضل هؤلاء الرجال الوطنيين بلدنا إستطاع تخطي كل الصعاب.
فإذا كنا نحن نعمل ليل نهار للقيام بواجبنا لما يخدم مصلحة الوطن، و إذا كنا كذلك من خلال مواقعنا نحاول تنوير الرأي العام الوطني بل و فضح لوبيات الفساد و الدفاع عن المصالح العليا للمملكة المغربية بكل الطرق المشروعة ،فلا ننسى إخوة لنا وطنيين مخلصين بجانب جلالة الملك، يسهرون ليل نهار و يضحون براحتهم و سعادة أسرتهم الصغيرة لصالح أسرتهم الكبيرة الشعب المغربي العظيم، أناس يعملون بتضحية و نكران ذات و يستحقون من الشعب المغربي العظيم كل الإحترام والتقدير فتحية للإخوة الكرام بالمؤسسة الملكية و نخص بالذكر الإخوة الكرام بالديوان الملكي، السادة فؤاد عالي الهمة و محمد رشدي الشرايبي و محمد منير الماجيدي و عبد اللطيف الحموشي و محمد ياسين المنصوري و عبد الحق الخيام و الجنرال عبد الفتاح الوراق و الجنرال قائد الدرك الملكي و العديد من السادة المستشارين و مديرو و أعضاء الدواوين الملكية مدنيين و عسكريين و ضباطنا بالقيادة العليا للقوات المسلحة الملكية.
و إننا إذ نحيي هؤلاء الرجال الوطنيين الأحرار فإننا نتمنى أن تتحرك النخب النزيهة و شرفاء الوطن ليقوموا بواجبهم تجاه الوطن في الأحزاب السياسية و هيئات المجتمع المدني و الصحافة والإعلام و النقابات... لأن بتظافر جهودنا سوف نحقق المعجزات.

"إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم "صدق الله العظيم

و السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

مواقع المملكة المغربية
خديم الأعتاب الشريفة
إمضاء :
الشريف مولاي عبد الله بوسكروي.

ACHARIF

قام بإعادة نشر مقال الشريف مولاي عبد الله بوسكروي،الأستاذ محمد نواري و الأستاذ عزيز فطامي و الأستاذ محمد أمين علوي والأستاذ يوسف الإدريسي والأستاذ أحمد فاضل والكاتب الصحفي محمد الزايدي و الأستاذ عبد العزيز الزكراوي و الشريف مولاي ابراهيم محنش و الأستاذ زهير شمالي الأستاذ عبد العالي لبريكي و الأستاذ عبد المجيد قبايلي و الأستاذ أحمد بقالي و الأستاذ مصطفى خطاب المغربي و الأستاذة فايزة الإدريسي علمي و الأخوات الفاضلات فوزية لوكيلي، الشريفة إكرام ياسين، فاطمة نصفي و نور الهدى .... و باقي الأخوات و الإخوة الكرام.
___
http://mohamed6.canalblog.com/archives/2018/06/16/36490371.html
___