333333333333

المملكة المغربية : الحكومة تقود البلاد إلى الهاوية، و هذا لن يسمح به إلا خائن للأمانة و الوطن... و هذه رسالة صريحة إلى ملك البلاد و إلى كافة أفراد الشعب المغربي .

مواقع المملكة المغربية
الرباط في 08 شتنبر 2018 م.

تمهيد : سوف تفشل الحكومة في إعتماد السجل الإجتماعي الموحد لدعم الفقراء كما فشلت في برامج التنمية البشرية، حكومة ليست لها خبرة في تدبير الشأن العام، و الشعب المغربي العظيم ليسوا فئران تجارب، و مصير الوطن و الحفاظ على أمنه و إستقراره أسبق من المصالح الشخصية الضيقة لبعض الأحزاب السياسية المكونة للحكومة... كفاكم ضياعا للوقت أيتها الأحزاب السياسية، إتقوا الله في هذا الشعب العظيم و في هذا الوطن الغالي... و هذه رسالتنا لملك البلاد، و الشعب المغربي العظيم.

عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده.
أيها الشعب المغربي العظيم.

الكل يعلم ما وصلت إليه حالة البلاد من تدهور ينذر بالكارثة لا قدر الله،فشل في كل الأوراش و المبادرات الإجتماعية و التنموية، تراجع على جميع المستويات و في جميع المجالات دون إستثناء تشهد بذلك تقارير و أرقام المنظمات الدولية العالمية نفسها، و قرارات حكومية و كأنها تأخد عمدا لتأجيج الأوضاع في الشارع المغربي الذي يعرف أصلا الإحتقان مند مدة طويلة طبعا بسبب هذه الحكومة، و ما أفاض الكأس القرارات الأخيرة بداية بالمقررات الدراسية التي بدل أن تصنع تلميذ يطمح للعالمية أتت لإكمال ما بدأته بعض الأحزاب السياسية في الثمانينات حينما أدخلت التعريب لسد أبواب إكمال الدراسة في الخارج أمام أبناء الشعب ، طبعا أبناء السادة الوزراء و البرلمانيين الذين وضعوا هذه القرارات آنذاك يدرسون اللغات الأجنبية في المعاهد و البعثات الدراسية، و كان غرضهم قطع الطريق أمام أبناء الشعب لأنهم كانوا ينافسون بل يتفوقون على أبنائهم، سيقول أحدهم و هل الملك الحسن الثاني هو الذي وضع هذا القرار، كلا لقد قال بنفسه لهم بعد محاولات كثيرة، أنتم تدرسون أبنائكم اللغات الأجنبية في المدارس و المعاهد الخاصة و تريدون تدريس أبناء الشعب بالعربية، سوف تتحملون المسؤولية أمام الله،إن أكبر تزوير لتاريخ المغرب يقع حينما تحاول الأحزاب السياسية الإختباء خلف القرارات الملكية و سلطات الملك، في الوقت الذي كانت لها ذئما سلطات أقوى على أرض الواقع، لأن عند أي قرار ملكي يعارض مصالحهم الشخصية يقومون بتأجيج الشارع، ما يجعل الملك حفاظا على أمن الدولة و إستقرارها يدعهم يتحملون تبعات قراراتهم أمام الله و أمام الشعب المغربي،التاريخ يعيد نفسه بمهزلة أكبر مع المقررات الدراسية الجديدة في الوقت الذي كنا نطمح فيه إلى إدخال الإعلاميات إلى المدارس العمومية و اللغات الأجنبية مند الإبتدائي كما تفعل المدارس و المعاهد الخاصة التي تدرس أبناء السادة الوزراء و البرلمانيين ،كما لاحظ الجميع أيضا ما وقع مؤخرا من تراجع في خدمات شركة الخطوط الملكية الجوية RAM,
و تعامل بعثات الحج مع الحجاج المغاربة إهمال تطرقت إليه وسائل الإعلام الأجنبية نفسها، و ما حصل من سوء تنظيم عودة الجالية المغربية إلى ديار المهجر... طبعا تراجع على مختلف المستويات و في مختلف المجالات و الميادين...

عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده.
أيها الشعب المغربي العظيم.

كان يمكن أن أقول ما شأني أنا بحكومة إنتخبها الشعب المغربي، لكن أولا غيرتي على وطني الذي ليس لي غيره و على ملكي وفاءً للعهد و القسم، كما أنه و الله لو صوت المغاربة و لو بنسبة 51 في المائة في الإنتخابات التشريعية التي أفرزت البرلمان و الحكومة، كنت سأحترم قراراتها و لو قررت بيع المواطنين في سوق النخاسة، و لو زادت في الأسعار عشرة أضعاف، و كنت سأقول دع الشعب يتحمل نتيجه إختياراته فلا علاقة لي بهذا الشأن، لكن الكل عايش مرحلة الإنتخابات التشريعية السابقة، رغم تجند وسائل الإعلام و تجند الأئمة و خطباء المنابر يوم الجمعة و دعوة المواطنين للتصويت فإن أكثر من ثلتين من الناخبين 2/3لم يدلوا بأصواتهم و عزفوا عن ذلك، و بما أن الديمقراطية هي حكم الأغلبية للأقلية فإن ما حصل عندنا هو العكس، فالحزب المحتل الصف الأول لم يحصل ولو على نسبة 10 في المائة من أصوات الناخبين المغاربة بل لو جمعنا كل الأحزاب السياسية المكونة للحكومة لما حصلوا على نسبة 30 في المائة من عدد الناخبين... أما بالنسبة للملك محمد السادس، فإن للملكية شرعية تاريخية أولا، و شرعية البيعة، حيث أن الملك بايعه المغاربة بكل أعراقهم و أطيافهم و مكوناتهم،ملك بايعه المغاربة الأمازيغ و العرب و اليهود و الأندلسيون و الحسانيون من كل سكان الصحراء المغربية شباب و شيوخ، نساء و رجال... كما أن الملك هو أمير المؤمنين، و طبعا للملك شرعية دستورية، و شرعية البيعة تلزمنا بطاعة الإمام كما تلزم الإمام بحماية الشعب من كل ظلم و جور، و أي ظلم و جور أكبر من قرارات هذه الحكومة، في عهد هذه الحكومة الإسلاموية التي تقلدت الشأن العام مند 2012م عرفت البلاد كوارث من سوء التسيير للملفات، ملف حراك الحسيمة الذي لو عولج بحكمة ما كنا نصل إلى هذا الباب المسدود، بل لم يحدث في تاريخ الدول أن حكومة تتهم مواطنين بالإنفصال و تتراجع مما وضع الدولة في موقف محرج لا تحسد عليه، بل جعل المواطنين و جهات أجنبية تتسائل كيف يحصل هذا من حكومة دولة، بل فتحت الباب لتأويلات خطيرة جدا و كأن أجهزتنا الأمنية لا خبرة لها أو تلفق التهم جزافا، في تاريخ الديمقراطيات لم يحصل أن تراجعت حكومة عن هكذا إتهام لأن الأمر يمس أمن دولة و، مصداقية أجهزتها و عن أي أساس تم توجيه الإتهام بالإنفصال و عن أي أساس تم التراجع عن هذا الإتهام بل أي محلل سياسي متمكن يمكن أن يتعمق إلى ما لا تحمد عقباه، فكيف أوصلت هذه الحكومة دولة مثل المغرب كنا نرسل أبسط ضابط مخابرات ليساهم في حل أزمات دول عربية عديدة... بل كيف حصلت في عهد هذه الحكومة فضيحة الصويرة التي جعلتنا أضحوكة بين دول العالم، بل و الله لقد سخر منا أعداء وحدتنا الترابية بل لقد تعرض المغاربة في دول المهجر و خاصة بالدول العربية و الإسلامية إلى وابل من السخرية، و دون أن ننسى ما حصل من حراك شعبي في جرادة و تنغير و ما عرفته العديد من المناطق في ما سمي ثورات العطش... حكومة لم نلمس منها سوى زيادات كاذت أن تخرج الشارع المغربي برمته إلى التظاهر في الشارع...
لكل هذه الأسباب و حفاظا على أمن الوطن و إستقراره و بما أن الملكية هي وحدها تحظى بإجماع الشعب المغربي من طنجة إلى الكويرة فشخصيا أرى أن الحل في إعفاء هذه الحكومة و تشكيل حكومة جديدة من كفاءات وطنية عالية تنهض بجميع المجالات و تقوم بإصلاحات حقيقية بقيادة رئيس الدولة و ملك البلاد، إصلاحات يشعر بها المواطن في تحسين معيشته اليومية و الخدمات الصحية المقدمة له و في تعليم نافع و إدارة و أمن في خدمة الشعب و هذا لن يكون طبعا إلا بإصلاحات حقيقية في ميدان الضرائب و محاربة الفساد المالي والإداري و السياسي و محاربة إقتصاد الربع و جرد حقيقي و شفاف للثروات المعدنية التي تتوفر عليها البلاد لإزالت الشبهات و ليشعر المواطنين بالجدية و الشفافية والنزاهة في تدبير الشأن العام و أمور البلاد... في هذه الفترة تعيد الأحزاب السياسية ترتيب بيوتها الداخلية والخارجية لتكون مرحلة جديدة و إنتخابات يساهم فيها غالبية الشعب.
أجل أيها الشعب المغربي العظيم، أجل أيها الملك الحكيم، لقد يأس الشعب من برلمانيين لا هم لهم إلا مصالحهم الشخصية، ومن أحزاب سياسية لا يراهم الشعب سوى كل خمس سنوات، وأمناء أحزاب كالصبيان ملاسنات وتهريج وبعضهم يسب بعض وفي الأخير قبل وعناق العشاق والله الأطفال الصغار أعقل منهم، تشرميل في الشارع وتشرميل وفي الحقل السياسي والحكومي، الكل يتنافس ويتصارع على الحصول على المناصب الوزارية وأتباعهم على الامتيازات... والشعب المسكين كالأيتام في مأدبة اللئام، ضاقت بنا أركان المغرب الأربعة ياملك البلاد، والكل يشتكي وشكايات المواطنين على الرفوف واليأس بدأ يدب كسرطان في جسد وروح الأمة... يا جلالة الملك لقد قال الشعب أمام العالم لا للسياسيين وقاطع في غالبيته العظمى التصويت على الأحزاب السياسية ولم يعد يثق بعد الله سوى في جلالتكم.
يا جلالة الملك شعبك محتاج إليك لتعيد الأمور إلى نصابها، شعبك يريد عدالة إجتماعية وعدالة في القضاء، يريد أمنا غدائيا و أمنا في الشارع، يريد رغيف خبز بكرامة لا تسول، يريد صحة وعناية في المراكز الصحية والمستشفيات...
شعبك يريد فرص عمل تحمي أبنائنا من البطالة، وتحمي بناتنا من أن يبعن شرفهن.
شعبك يريد أن يستفيد من خيرات وطن ولد فيه ولكن رغم خيراته فهو إما مهاجر مغترب، أو مهان متسول...
شعبك يريد الكرامة وألعيش الكريم، لا نريد فتنة في بلدنا.
سقط القناع عن السياسيين والنقابيين والمجتمع المدني... سقط القناع، فلم نجد تحت الأقنعة سوى لص و سارق للمال العام، أو مهرب للضرائب أو بائع مخدرات وتاجر خمر وقمار... عصابات وإن اختلفت الأسماء وتلونت الأقنعة فهذا يسرق بإسم الدين، وهذا يسرق بإسم الحداثة والديمقراطية وهذا بإسم الوطنية وهذا بإسم حقوق الإنسان... كرنفال لحفلة مقنعة الكل ينصب على الكل والكل يسرق الكل واختلط الحابل بالنابل... فضاعت الحقيقة وضاعت خيرات البلاد، فضاع الشعب...
يا جلالة الملك ضاقت بشعبك الأرض بما رحبت و قد ولاك الله أمرنا وبايعناك وأخلص الشعب لك البيعة أمام الله، أنقذ شعبك يا ملك البلاد، فوالله أنني لأرى الفتنة تطل بأعناقها والأعداء يتحينون الفرص، وأصبحت الفرصة قاب قوسين أو أدنى والأمر بعد الله لك ولا ثقة لشعبك بعد الله سوى في جلالتكم وما ستتخدونه من قرارات لإنقاذ البلاد، والعباد.
نحبك في الله يا ملك البلاد، وأخلصنا لك البيعة حبا في وطننا وفي الله وفي جلالتكم وهذه رسالة تحية من شعبكم الذي يحبكم في الله لجلالتكم.
صاحب الجلالة، أمير المؤمنين وقائد الأمة الملك محمد السادس المنصور بالله
لقد شهد التاريخ بحكمة وتبصر جلالتكم ومواصلتكم لمسيرة الإصلاح والتقدم والنماء التي يشهذها المغرب علي يديكم ،و إن الشعب المغربي قاطبة يعبر بفخر و إعتزاز على تشبته بالبيعة الذائمة للعرش العلوي في تلاحم ثام بين العرش و الشعب ،صحيح فكما قال جدنا المصطفى عليه الصلاة و السلام "كل ذي نعمة محسود" صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم، حقا للمغرب أعداء يحاولون النيل منه و لأعدائنا عملاء لهم في الداخل ، عملاء يختبئون خلف الشعارات البراقة لزعزعة الأمن و الإستقرار و لكننا جبل لا يركع للخونة و نحمد الله أن الشعب فطن لمؤامرات الأعداء و سعيهم لتقسيم المغرب فإزداد الشعب تمسكا بالثوابت و كشف مؤامرات الأعداء ...صاحب الجلالة فتحية تقذير و إحترام على ما تبذلونه من مجهودات جبارة لخدمة هذا البلد الأمين،و تضحيات جلالتكم ليل نهار من أجل تنمية البلاد رغم العراقيل و الصعوبات...و الآن ولله الحمد لذينا شعب قوي و الكل مجند وراء جلالتكم لقيام نهضة إجتماعية ترقى لطموح و تطلعات الشعب المغربي العظيم. صاحب الجلالة، أمير المؤمنين وقائدنا الأعلى ؛ إننا و إذ نبارك لكم و نهنئ جلالتكم على ما تحقق على يدي جلالتكم من إصلاحات دستورية و تقدم و إزدهار و ديمقراطية بالمملكة الشريفة ، فإننا نبلغكم وقوفنا الذائم و المستمر إلى جانب جلالتكم كما كنا ذائما إلى جانب والدنا الملك الحسن الثاني قدس الله روحه و كما عهذتمونا ذائما جنودا مجندون في خدمة قائدنا الأعلى .
عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده ،الشعب المغربي قاطبة يعلم ما تقومون به جلالتكم لصالح الوطن و المواطنين المغاربة و كافة رعاياكم الأوفياء داخل و خارج المملكة، كما يعلم أن بجانبكم و لله الحمد شخصيات وطنية مخلصة لدينها و وطنها و ملكها، كفاءات وطنية نزيهة تعمل بجانب جلالتكم ليل نهار للدفاع عن حقوق الشعب المغربي العظيم و عن المصالح العليا للوطن، و نخص بالذكر شخصيات تحظى بإحترام و تقدير كافة أفراد الشعب المغربي العظيم السادة فؤاد عالي الهمة و محمد رشدي الشرايبي و محمد منير الماجيدي و محمد ياسين المنصوري و عبد اللطيف الحموشي و عبد الحق الخيام و السيد محمد عبد النباوي رئيس النيابة العامة و الجنرال عبد الفتاح الوراق و الجنرال قائد الدرك الملكي، و باقي الإخوة الكرام السادة مستشارو جلالة الملك و مديرو و أعضاء الدواوين الملكية الساهرين على خدمة الوطن .
صاحب الجلالة، أمير المؤمنين وقائدنا الأعلى ؛إننا على العهد مستمرون في بيعة ذائمة و متجددة بيننا و بين العرش العلوي المجيد في تلاحم تام و إخلاص لثوابتنا الوطنية و لشعارنا الخالد :
الله ـ الوطن ـ الملك
حفظكم الله يا مولاي بما حفظ به الذكر الحكيم وجعل النصر حليفكم و أسدل على جلالتكم دوام الصحة و العافية، و حقق على يديكم الكريمتين ما يصبو إليه شعبكم الوفي من كرامة و عزة، داعين المولى جلت قدرته أن يجعلكم ذخرا و سندا لهذه الأمة و قائدا لمسيراتها التنموية، و ضامنا لإستقرارها و أمنها و وحدتها و أن يقر عينكم بولي عهد كم صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي الحسن، و صاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة للاخديجة، و أن يشد أزركم بصنوكم صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي رشيد و سائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة إنه سميع الدعاء.

و السلام على المقام العالي بالله و رحمته تعالى وبركاته .

مواقع المملكة المغربية
خديم الأعتاب الشريفة
إمضاء :
الشريف مولاي عبد الله بوسكروي.

ACHARIF

قام بإعادة نشر مقال الشريف مولاي عبد الله بوسكروي،الأستاذ محمد نواري و الأستاذ عزيز فطامي و الأستاذ محمد أمين علوي والأستاذ يوسف الإدريسي و الأستاذ أحمد فاضل والكاتب الصحفي محمد الزايدي و الشريف مولاي ابراهيم محنش و الأستاذ زهير شمالي و الأستاذ عبد المجيد قبايلي و الأستاذ عبد العزيز الزكراوي و الأستاذ عبد العالي لبريكي و الأستاذ أحمد بقالي و الأستاذ مصطفى خطاب المغربي و الأستاذة فايزة الإدريسي علمي و الأخوات الفاضلات فوزية لوكيلي و الشريفة إكرام ياسين و فاطمة نصفي و نور الهدى و السعدية الماجيدي ... و باقي الأخوات و الإخوة الكرام.

___
https://www.unepetition.fr/gouvmaroc2018
___