untitled

المملكة المغربية : حان الوقت لكشف و محاصرة تجار و مروجي المخدرات، و مافيا العقار و أصحاب الصفقات المشبوهة و سماسرة السياسة .

مواقع المملكة المغربية
الرباط في 11 شتنبر 2018 م.

ملاحظة هامة : أشخاص يربحون الملايير بتدمير عقول أطفالنا و شبابنا، و تشتيت و تمزيق شمل الأسر، و يساهمون في إنتشار الجريمة و التشرميل و جناية السرقة و الإغتصاب بل و الإرهاب أحياناً بترويج الأقراص المهلوسة و المثيرة للغريزة أو ما بات يعرف عند العامة "القرقوبي" و الحشيش المخدر و الكوكايين... مواد أصبحت لا تستثني حتى بعض التلاميذ و الطلبة والطالبات... فأي جيل سنبني به مستقبل وطننا ؟ أجل عندما نجد بعض أصحاب المشاريع و خاصة الذين راكموا ثرواتهم بطرق ملتوية أو مشبوهة أو تحوم حولها تسائلات، أو بعض الذين تكون مشاريعهم خاصة من مقاهي كبرى و مطاعم طريقة لتبييض الأموال ...و يشغلون أصحاب السوابق و خاصة من الذين يتعاطون المخدرات، و عندما نجد شباب و أشخاص كانوا لا يملكون شيئا و لا عمل قار لهم يصبحون بين عشية و ضحاها يركبون سيارات فخمة و أرصدة... طبعا فإن في الأمر تجارة مخدرات أو أمور غير قانونية، موضوع خطير جداً لهذا نلتمس من كل الوطنيين ،من رجال الصحافة و الإعلام و هيئات المجتمع المدني و كل نزهاء الوطن الإنضمام إلينا لفضح و محاصرة و محاربة هذه الظاهرة الخطيرة،ليس فقط لأنها تخرب أجيال المستقبل و تشرد أسر بل لأن هؤلاء لا وطن و لا ولاء لهم مما يجعلهم يشكلون خطرا على أمن الدولة و المجتمع، لذلك نرجوا من الجميع إعادة نشر مقالاتنا مرات و مرات لنستطيع القضاء على هذه الظواهر و الآفات الخطيرة قبل أن تفتك بنا ... و شكراً" .

يا شعب أمتنا العظيم إعلم حفظك الله و رعاك أنه نظرا لخطورة هذا الموضوع فإننا نوجه إهتمام أجهزة الدولة بمختلف أنواعها، ملتمسين من السيد عبد اللطيف الحموشي المدير العام لمراقبة التراب الوطني و المديرية العامة للأمن الوطني، و السيد محمد عبد النباوي رئيس النيابة العامة و السيد عبد الحق الخيام مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية و مختلف أجهزة الدولة لأن يجعلوا هذا الموضوع الخطير مند الآن في صلب إهتماماتهم ، لأن الأشخاص الذين يصبحون في ظرف وجيز من أصحاب الثروة، قد يشكلون في المستقبل خطرا على أمن الدولة، لأنهم كما يشكلون مافيات منظمة للسطو على عقارات الغير، و كما يتاجرون في المخدرات أو الصفقات المشبوهة، قد يتاجرون في الأعضاء البشرية كما يمكن أن يتاجروا في تجارة الأسلحة و تهريب المواد الكيماوية و المحظورة... حان وقت العمل لتطويق الظاهرة... طبعا لنا عودة للموضوع للتدقيق أكثر .
لأننا عندما نقول دولة فهذا يعني سيادة القانون، و بما أننا في دولة ذات سيادة، فإنه من العار أن نجد أن هناك أشخاص تقريبا في كل مدينة من مدن المغرب، أناس قد يعرفهم القاصي و الداني، منهم من بدأ من الصفر و أصبح في ظرف وجيز يمتلك فيلات و عقارات وأراضي و مشاريع... بل منهم من أصبح من أعيان المدينة و ربما دفعته حمية الجاهلية و المال لكي يصبح رجل سياسة ليدير مجالس بلدية أو قروية و ربما جهوية أو أصبح عضوا في قبة البرلمان... قمة المهزلة أن لا تكلف جهة نفسها بالبحث عن مصادر ثروة هؤلاء و ماضيهم، بل الغريب قد تجد شباب لا عمل لهم كانوا ربما إلى وقت قريب لا يجدون ثمن فنجان قهوة، ليصبحوا بقدرة قادر يمتلكون سيارات بل قد تجدهم يعيشون حالة البذخ و المجون داخل البارات و الحانات، و قد تجد بعضهم أصبح نافذا بإتصالاته... إنهم يا سادة أناس ركبوا قطار مافيات بدأت تتكون عندنا، مافيات العقار و تجار المخدرات و السياسيين الذين يسمسرون و يقومون بتمرير الصفقات المشبوهة دون وجه حق لهذا المقاول أو الآخر ضدا على كل القوانين والتشريعات...
إن كافة رجال السلطة عليهم أولا أخد مسافة من هؤلاء تفاديا لإعطائهم مصداقية أمام المجتمع و إبعادا للشبهة و هذه هي الخطوة الأولى، كما أن على السلطات المعنية أن تحاسب كل رجل سلطة أو أمن أو قضاء يعرف عنه أنه يقيم علاقات مع هؤلاء، كما أصبح يتداول بين الناس، حيث قد تجد شخص ثري أصبح مشهورا عنه أن له علاقات نافذة مع رجال السلطة أو القضاء، بل قد تسمع أن هناك حفلات و تجمعات يقيمها الثري أو المقاول فلان في ضيعته و يحضر لها كبار المسؤولين في مدينته أو جهته مما يعطيه سلطة تسمح له بمزاولة أنشطته المشبوهة...
أجل هؤلاء هم من أفسدوا الحياة السياسية و الحزبية و النقابية في وطننا، هؤلاء هم من أفسدوا شبابنا بل دمروا الأخلاق و قيم المجتمع، فإذا كنا نعرف أن البعض إختلس الأموال أو تاجر في السياسة أو النقابات أو هيئات المجتمع المدني أو الصحافة... و راكم الأموال الطائلة و أصبح من أصحاب المشاريع... لكن ذائما هناك الجديد في مجال تهربب و تبييض الأموال، لكن السؤال الذي يطرح نفسه هو كيف نغفل عن هؤلاء و لم نتسائل كيف أصبحت ثرواتهم تتعدى عشرات بل مئات الأضعاف حجم مداخيلهم المشروعة...
أجل مند مدة طويلة و أنا أبحث و أتسائل عن سر ظهور مظاهر النعمة و الثراء على العديد من الذين كانوا في الماضي لا يمتلكون شيئا، و ربما العديد من المغاربة تسائلوا بعد 2011م كيف أصبح العديد من الأشخاص بقدرة قادر يمتلكون فيلات و ضيعات و سياراتهم فارهة... كيف حصل هذا ؟
كما سوف يلاحظ البعض أن هناك مشاريع يقوم بها بعض الأشخاص فقط للتمويه عن أنشطتهم أو نشاط أبنائهم في تجارة المخدرات من كوكايين و غيرها... و خاصة الكوكايين لأنها تروج غالبا لفئات محددة من أبناء الأثرياء و بطرق ذكية و سهلة التخزين... و ما يفضح هؤلاء هو أن غالبية المشاريع التي يديرونها سواء مقاهي أو فنادق أو مركبات... سوف يلاحظ المرء أولا أنهم لا يهتمون بحسن إدارتها لأن دخلها لا يهمهم بقدر ما يهمهم أنهم يستعملونها تغطية لأنشطتهم المشبوهة، كما أنهم غالبا يقومون بتشغيل أصحاب السوابق و خاصة الذين يتعاطون للمخدرات...
هنا نطرح السؤال الذي يفرض علينا نفسه، لو كانت الدولة تقوم بتفعيل من أين لك هذا لضبطت ربما المئات من الذين يقومون بتبييض الأموال عن طريق إقامة مشاريع للتغطية فقط عن أنشطتهم المشبوهة، و قد نكتشف من يقوم بالسمسرة أو الإتجار في المخدرات أو الرشاوي و الصفقات المشبوهة...حان الوقت لتنقية البلد من الأوساخ، و هذا هو الموضوع الذي سوف نخصص له مقالات في المستقبل القريب خاصة أن المتتبع لهذه الأمور يكتشف ما لم يكن له في الحسبان... معرفة الكثير تجعلك تصطدم بحقائق مرعبة.

"إن أريد إلا الإصلاح ما إستطعت، و ما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وهو رب العرش العظيم "صدق الله العظيم.

و السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته.

مواقع المملكة المغربية
خديم الأعتاب الشريفة
إمضاء :
الشريف مولاي عبد الله بوسكروي.

ACHARIF

قام بإعادة نشر مقال الشريف مولاي عبد الله بوسكروي ،الأستاذ محمد نواري و الأستاذ عزيز فطامي و الأستاذ محمد أمين علوي والأستاذ يوسف الإدريسي و الأستاذ أحمد فاضل والكاتب الصحفي محمد الزايدي و الأستاذ عبد العزيز الزكراوي و الشريف مولاي ابراهيم محنش و الأستاذ زهير شمالي و الأستاذ عبد العالي لبريكي و الأستاذ عبد المجيد قبايلي و الأستاذ أحمد بقالي و الأستاذ مصطفى خطاب المغربي و الأستاذة فايزة الإدريسي علمي و الأخوات الفاضلات فوزية لوكيلي و الشريفة إكرام ياسين و فاطمة نصفي ونور الهدى و الماجيدي السعدية ... و باقي الأخوات و الإخوة الكرام.

_
http://mohamed6.canalblog.com/archives/2018/08/01/36600307.html
_