SM MOHAMMED VI

المملكة المغربية : الوطن في حاجة إلى مساهمة كل المغاربة المتواجدين داخل و خارج البلاد في بناء دولتهم و الحفاظ على قوة و وحدة المملكة... و هذه دعوة مفتوحة للجميع .

مواقع المملكة المغربية
الرباط في 10 أكتوبر 2018م .

تمهيد : يا شعب أمتنا العظيم، إن كل من يتابع مقالاتنا مند سنة 2003م سوف يذرك أن ما يقع الآن كنا قد نبهنا إليه سنة 2015م تحت عنوان المغرب في مفترق طرق، ذلك أننا تعودنا أن نتكلم عن ذراية و خبرة كبيرة بالأحداث و الوقائع و التحولات، و طبعا من يتابعنا من كبار رجال الساسة و السياسة و المثقفين يشهدون بهذا، الآن في مقالنا المتواضع هذا سوف نقوم بتشخيص للأوضاع بالمملكة مع إقتراح الحلول... و كما كنا نؤكد ذائما أن وحدة البلاد من طنجة إلى الكويرة لا يمكن أن تكون إلا في ظل ملكية تسود و تحكم ،نظرا لخصوصية المجتمع المغربي و تنوع روافده و أطيافه و مكوناته من أمازيغ و عرب، يهود و مسلمين ،حسانيون و أندلسيون...فسيفساء رابع المستحيلات توحيده إلا في ظل النظام الملكي.
لكن علينا أن نكون صادقين، بأن إستقرار المملكة المغربية رهين بالقيام بإصلاحات قوية في مختلف المجالات، إصلاحات تعيد الثقة للمواطن في دور الملكية ضامنة و مدافعة عن حقوق الشعب،خاصة أن القرارت التقشفية التي أصبحت تنهجها الحكومة أصبحت مصدر رعب و خوف من أن تؤدي إلى مصادمات بين السلطة و الشعب إذا إستمر غلاء الأسعار و التضييق على معيشة المواطن البسيط...

قبل التطرق إلى هذا الموضوع، لا بد من أن أذكر بأمور جد مهمة على كل مواطن مغربي أن يستوعبها حتى لا يكون معولا في يد الأعداء و يساهم عن قصد أو غير قصد في دمار وطنه، عندما أراد من أعطيت لهم التعليمات لإشعال الفتنة في تونس أو ليبيا و مصر و سوريا... فإنهم كانوا ينشرون دعايات مفادها أن ثروات زين العابدين بن علي و القدافي و حسني مبارك... بمئات الملايير من الدولارات، و أنه عندما يتم إسقاطهم فإن خيرات أوطانهم سوف تجعل كل فرد في الشعب يمتلك فيلا و سيارة فخمة و رصيد ضخم في الأبناك، لعبة للتغرير و رمي الطعم، بعد مرور 8 سنوات ، (من بداية ربيع العملاء العرب أو ما سمي الربيع العربي سنة 2011م، إلى الآن 2018م )، أصبح الآن الليبيون و المصريون و التونسيون بل و باقي الدولة العربية التي عرفت فتنة الخريف العربي، يتمنون أن يعود عهد القذافي و حسني مبارك و زين العابدين بن علي... ، لأنهم إكتشفوا أن من غرروا بهم كانوا مجرد عملاء ينفذون مخططات صهيونية على أرض العرب، لتقسيم الأمة العربية و الإسلامية و إستغلال ثرواتها، و من قال غير هذا فأنني أتحداه من هذا المنبر أن يزور هذه البلدان العربية و يقف على حقيقة ما نقول...
أيها الشعب المغربي العظيم، إن نفس الأكاذيب يروجها الآن خصوم النظام الملكي، و هم في الحقيقة نوعان، نوع عن سوء فهم للأبعاد السياسية و دور الملكية بالمغرب، و نوع لا يهمه المغرب بل كل ما يهمه هو تنفيد مخططات الأعداء و قبض الثمن، و لو عدنا إلى تاريخ المغرب و خاصة فترة الإستعمار فسوف نجد أن الخونة و العملاء كانوا ذائما يعيشون بيننا، و لهذا فإننا كنا قد طلبنا في مقالات سابقة من الدولة المغربية أن تقوم بتوضيح شفاف و تأكيد أو نفي حول ما يروج له ذعاة الفتنة عن ثروات البلاد لأن الشائعات أصبحت تضر بالأمن الروحي للمملكة و تشوش على عقول شبابنا خاصة، و ليطمئن الشعب و لقطع الطريق على تغلغل هذه الأفكار السلبية و السامة في عقول المواطنين بصفة عامة .
كما أننا طلبنا الدولة بأن تقوم بإصلاحات حقيقية يلمسها المواطن في معيشه اليومي و في الخدمات المقدمة له في الإدارة و الصحة و التعليم و القضاء و الأمن...
كما نبهما إلى خطورة السياسة التقشفية التي تنهجها هذه الحكومة لأن المواطن المغربي عانا الظلم و الحكرة و الفساد لسنين طويلة حتى أصبح غير قابل لمزيد من الصبر تحت أي ذريعة، لهذا فإن إستمرار مثل هذه القرارات الحكومية سوف يؤدي دون جدال إلى فتنة حقيقية، و لهذا كنا نطالب بإعفاء هذه الحكومة و تعيين حكومة كفاءات وطنية عالية تكون مهمتها القطع النهائي مع سياسة إقتصاد الريع، و تعمل على فرض ضرائب على كبار المسؤولين و رجال المال و الأعمال و فرض ضرائب حقيقية في مستوى دخل كبار الفلاحين و المنعشين العقاريين و العيادات الطبية الخاصة، و إعادة النظر في رخص الصيد في أعالي البحار، و رخص الحانات و البارات و النوادي الليلية التي تربح الملايير سنويا و لا يستفيد منها سوى فئة محظوظة دون الشعب الذي أصبح منه من يتسول ليضمن قوت عياله، بينما آخرون نراهم يشترون سيارات بملايير الدراهم... كما أن على الدولة إعادة النظر في رخص الحافلات و مقالع الرمال، و أجور و تعويضات كبار المسؤولين و الحد من إمتيازاتهم، و وضع حد لضياع ملايين من الدراهم سنويا في سهرات ماجنة على الهواء الطلق لا يستفيد منها إلا مروجوا ثقافة الإنحلال و ما يرافقه ... إن نهج سياسة إصلاحية حقيقية سوف تجعل الدولة في غنى عن سن سياسات تقشفية تؤجج الأوضاع بالبلاد...
و طبعا كما نقول ذائما بأن خلال هذه الفترة تقوم الأحزاب السياسية و النقابات المهنية و هيئات المجتمع المدني بتقنية صفوفهم لبداية حياة سياسية جديدة لكسب ثقة المواطنين المغاربة، حين ذلك يمكن أن تكون إنتخابات حرة و نزيهة و تفرز لنا حكومة تجد الأجواء ملائمة لتدبير الشأن العام بالمملكة...
إن بناء الوطن و النهوض به يحتاج لسواعد أبنائه و بناته من النزهاء و المخلصين و خاصة إلى من يقود قاطرة الوطن من نخب سياسية و مثقفين و خبراء في كل العلوم السياسية و الإقتصادية و الإجتماعية و الثقافية طبعا...
لأن علينا جميعا أن نؤمن أولا بأن اليد الواحدة لا تصفق و محمد السادس وحده لا يمكنه النهوض بالوطن مهما كانت عزيمته و قوته إذا لم نكن كلنا بجانبه،فما أصبحنا نشاهده اليوم من فقدان الشارع للثقة في العديد من الأحزاب السياسية و هيئات المجتمع المدني و الصحافة و النقابات بل حتى في رجال السلطة حيث لو قمنا الآن بإستطلاع للرأي فإن جل المواطنين سيقولون لك بأنهم يعيشون اليأس و الإحباط بل الخوف على مصير هذا الوطن الغالي، لأن بالنسبة إليهم فإن جل المسؤولين من منتخبين ورجال سلطة و هيئات المجتمع المدني و الصحافة... الكل إلا من رحم ربك مجند لسرقة و نهب خيرات هذا الوطن الغالي و لا أحد يفكر في مصلحة الشعب سوى ملك البلاد، لكن المواطن أصبح واع بأن الملك محمد السادس وحده لن يستطيع فعل المعجزات لكن الشعب و الملك و بفضل عناية الله لأن يد الله مع الجماعة فإنهم سوف يصنعون المعجزات.
لذلك من هذا المنبر الشريف فإنني أتوجه بنداء إلى كل النخب المغربية و المثقفين سواء من داخل وخارج المملكة لأقول لهم إن ترككم للساحة هو الذي جعل الأوباش و الإنتهازيين و لصوص المال العام و لوبيات الفساد تسيطر على الساحة السياسية بالبلاد و لم تجد من يتصدى لها.
و سأتكلم معكم بكل صدق و صراحة خلال سنة 2003م عندما بدأت أكتب بقوة لم يصدق العديد من المثقفين بل حتى الذين كانوا معارضين من خارج الوطن و هم يطالعون ما أكتب لم يكونوا ليصدقوا أنني أتواجد داخل المملكة إلا بعد أن بحثوا و تكلموا معي هاتفيا، و طبعا من كان منهم يعرفني حق المعرفة إعتقد أن هذه حيلة من المخزن ليستدرج المعارضين، لكن أكدت لهم أننا لا نريد أن نوقع بأحد بل هدفنا هو كسب ثقة النخب الواعية المثقفة و أن هذه دعوة مفتوحة حتى للمعارضين من خارج الوطن إلى العودة للمساهمة في الحياة السياسية حتى نسد الطريق أمام الإنتهازيين و تجار الأزمات...
بل إذا كان المغرب قد قاد هيئة الإنصاف و المصالحة الوطنية بل إذا كان الرجل الوطني الطيب الشهم فؤاد عالي الهمة قد خرج حيزا من الزمان من دائرة القرار و السلطة و ساهم في تأسيس حركة لكل الديمقراطيين و التي جمعت خيرة من أبناء الشعب، نخب مثقفة بل منهم من عرف السجن أثناء فترة ما سمي "سنوات الرصاص"و منهم من كان معارضا للنظام الملكي، فإن هذا معناه أن الملك محمد السادس قام بطي صفحة الماضي تماما ليساهم الكل في بناء الوطن.
و لهذا فإذا كنا اليوم نمر من أزمات متعددة إقتصادية، سياسية و ثقافية... فلأن النخب السياسية النزيهة تركت الساحة فارغة.
أيها السادة رجال الفكر و الإعلاميين و رجال المال و الأعمال و السياسيين النزهاء... الوطن يحتاجكم و الملك محمد السادس نصره الله و أيده في حاجة إلى أن يساهم كل شرفاء و نزهاء هذا الوطن الغالي إلى جانبه.
كفانا نخب إنتهازية و مناضلي الإمتيازات و المصالح الشخصية الضيقة و إقتصاد الريع، فهذا وطننا و نحتاج لثورة حقيقية يساهم فيها الجميع بقيادة ملك البلاد ، ثورة تقودها النخب السياسية داخل الأحزاب السياسية لإصلاحها و وضع حد لسياسيين يحركهم إقتصاد الريع فباعوا الوطن بأرخص الأثمان.
و ثورة يقودها النزهاء داخل هيئات المجتمع المدني و الصحافة والإعلام لإزاحة من باعوا الوهم و تاجروا بهموم المواطنين.
و طبعا هناك ثورة داخل الإدارات الحكومية و أجهزة الدولة مدنية و عسكرية يقودها بنفسه أمير المؤمنين و قائدنا الأعلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده و بجانبه رجال وطنيين مخلصين نزهاء شرفاء منا و إلينا نعرف صدقهم و نثق بهم كما نثق في أنفسنا و نخص بالذكر الإخوة الكرام بالديوان الملكي السادة فؤاد عالي الهمة و محمد رشدي الشرايبي و محمد منير الماجيدي و عبد اللطيف الحموشي و محمد ياسين المنصوري و عبد الحق الخيام و محمد عبد النباوي رئيس النيابة العامة و الجنرال عبد الفتاح الوراق و الجنرال قائد الدرك الملكي و باقي الإخوة الكرام السادة مستشارو جلالة الملك و مديرو و أعضاء الدواوين الملكية مدنيين و عسكريين .

أيها الشعب المغربي العظيم، إعلم حفظك الله و رعاك أن بتجندنا جميعا بجانب جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه أمير المؤمنين الملك محمد السادس نصره الله وأيده و رجال المحيط الملكي سوف نبني وطننا الغالي و نضمن أمن و وحدة و إستقرار المملكة.

"إن تنصروا الله ينصركم و يثبت أقدامكم" صدق الله العظيم.

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

مواقع المملكة المغربية
خديم الأعتاب الشريفة
إمضاء :
الشريف مولاي عبد الله بوسكروي.

ACHARIF

قام بإعادة نشر مقال الشريف مولاي عبد الله بوسكروي ،الأستاذ محمد نواري و الأستاذ عزيز فطامي و الأستاذ محمد أمين علوي والأستاذ يوسف الإدريسي و الأستاذ أحمد فاضل والكاتب الصحفي محمد الزايدي و الشريف مولاي إبراهيم محنش و الأستاذ زهير شمالي الأستاذ عبد العالي لبريكي و الأستاذ عبد المجيد قبايلي و الأستاذ عبد العزيز الزكراوي و الأستاذ أحمد بقالي و الأستاذ مصطفى خطاب المغربي و الأستاذة فايزة الإدريسي علمي و الأخوات الفاضلات فوزية لوكيلي و الشريفة إكرام ياسين و فاطمة نصفي و نور الهدى و الماجيدي السعدية ...و باقي الأخوات و الإخوة الكرام.
___

http://www.choalapress.com/13528-2
____