FB_IMG_1540879696609

المملكة المغربية : القضية الوطنية الأولى لم تعد الصحراء بل إسقاط الحكومة، لأنه ببساطة في ظل هذه الحكومة قد تنفجر الأوضاع بالبلاد و لن تبقى لا صحراء و لا حتى الدار البيضاء...

مواقع المملكة المغربية
الرباط في 30 أكتوبر 2018 م.

يا شعب أمتنا العظيم، هل تعلمون أنه عندما نتكلم عن الديبلوماسية الرسمية أو البرلمانية أو غيرها، أو عندما ندافع عن قضايا الأمة في المحافل الدولية، فإن قيمة كلمتك هي قيمة وزنك، و قيمة وزنك يحددها ما يعيشه بلدك على مستوى مؤشرات التنمية البشرية و المؤشرات الإقتصادية و الإجتماعية و عدم وجود ديون داخلية أو خارجية و حقوق الإنسان... في ظل هذه الحكومة الإسلاموية أصبح المغرب يحتل المراكز المتأخرة في كل المؤشرات، بل أصبح وضعنا كارثيا، و الغضب الشعبي يزداد، و الشارع المغربي يعرف إحتقان متزايد بسبب قرارات هذه الحكومة، غلاء الأسعار، غلاء المعيشة، الحياة أصبحت جحيما لا يطاق في الوطن بفضل السياسات الفاشلة لهذه الحكومة... فإذا كان المغاربة أصبحوا يطالبون علانية على فيديوهات و تدوينات بفتح الحدود لمغادرة البلاد و لو عبر قوارب الموت... فهل هذا يشجع المغاربة المغرر بهم في تندوف أو الإنفصاليين في جبهة البوليساريو بالإلتحاق بأرض الوطن، على من نضحك أو نستمر في الكدب و قد أصبح كل شيء مكشوفا أمام العالم،إن بقاء هذه الحكومة هو إعطاء مزيد من الأوراق الرابحة لعناصر جبهة البوليساريو، أي صوت مسموع سيكون للمغرب في المحافل الدولية؟ أليست هذه الحكومة السبب الرئيسي في ما أصبحنا نعيشه؟ فإذا كان مغاربة الداخل يضعون أيديهم على قلوبهم كل يوم مخافة أن تنفجر الأوضاع الأمنية بالبلاد بسبب تدهور الأوضاع التي أصبحنا نعيشها، ديون داخلية و ديون خارجية و البلد أصبح يغرق في مشاكل إجتماعية لا حلول لها في ظل هذه الحكومة... حتى أصبحنا نعيش أبشع مظاهر الفقر و البطالة و التسول و التشرد... فهل سنستمر في الكدب على أنفسنا بالإنجازات الوهمية التي لا توجد إلا في خيال هذه الحكومة... على مسؤوليتي أقول لكافة أفراد الشعب المغربي العظيم بأن بقاء هذه الحكومة هو إنتصار قريب لخصوم وحدتنا الترابية و كذلك لأعداء ثوابتنا الوطنية، ببساطة لأن بقاء هذه الحكومة سوف يؤدي حتماً إلى إنفجار الأوضاع بالبلاد و كلنا يعلم أن الأوضاع إذا إنفجرت لن تستقر أبدا و لن نحلم لا بصحراء مغربية و لا حتى بالدار البيضاء أو مراكش أو أية مدينة... و نتحدى من يقول عكس هذا، لذلك كفانا كدبا على أنفسنا فقط، أما العالم فقد كشف عوراتنا و أصبح الكل يعرف الفقر و المشاكل التي أصبحنا نعاني منها... لهذا فإن المطالبة برحيل الحكومة يجب أن يصبح واجبا وطنياً على كل من مغربية و مغربي يريد الحفاظ على أمن و إستقرار الوطن.

هنا قد يسأل أحدهم لماذا لا يقوم الملك بإعفاء هذه الحكومة؟ سؤال جيد جداً و في محله، و الجواب الشافي هو أن إعفاء الملك للحكومة سيجعل الإسلاميين يركبون على الأحداث كما فعلوا في قضية البلوكاج، و يتهمون الدولة و الأشباح و التماسيح و العفاريت و كل تلك الخزعبلات التي يضحكون بها كعادتهم على الشعب لكسب التعاطف و الركوب على المظلومية كما يفعل كل تجار الدين ... لذلك لا يجب أن يتم إعطائهم فرصة أخرى للضحك على الشعب و إستحمار من لا زال يصدق أكاذيب الإسلاميين الذين و الله لولا أن المغاربة عرفوا الإسلام قبل معرفة هؤلاء السياسيين عندنا لإنقلب الجميع إلى ملاحدة.

و الله ما يصبرنا على البقاء في هذا الوطن الغالي، و ما يعطينا الأمل رغم ما أصبحنا نعيشه من ويلات في ظل هذه الحكومة الإسلاموية ،هو ثقتنا الغالية التي نضعها في عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده، ثقتنا فيه كبيرة لا حدود لها،و ثقتنا في أن هناك رجال وطنيين صادقين بجانب جلالة الملك، رجال ذوو كفاءات عالية و خبرات كبيرة، قادرين على حماية أمن الدولة و إستقرارها، و نخص بالذكر الطيب الوطنيين النزهاء العاملين ليل نهار بتضحية و نكران ذات بجانب عاهل البلاد المفدى حفظه الله، السادة فؤاد عالي الهمة و محمد رشدي الشرايبي و محمد منير الماجيدي و عبد اللطيف الحموشي و محمد ياسين المنصوري و عبد الحق الخيام و محمد عبد النباوي رئيس النيابة العامة و الجنرال عبد الفتاح الوراق و الجنرال قائد الدرك الملكي و باقي الإخوة الكرام السادة مستشارو جلالة الملك و مديرو و أعضاء الدواوين الملكية مدنيين و عسكريين الساهرين على حماية الوطن .

"إن أريد إلا الإصلاح ما إستطعت و ما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وهو رب العرش العظيم "صدق الله العظيم.

و السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته.

مواقع المملكة المغربية
خديم الأعتاب الشريفة
إمضاء :
الشريف مولاي عبد الله بوسكروي.

FB_IMG_1520799324750

قام بإعادة نشر مقال الشريف مولاي عبد الله بوسكروي ،الأستاذ محمد نواري و الأستاذ عزيز فطامي و الأستاذ يوسف الإدريسي و الأستاذ محمد أمين علوي و الأستاذ أحمد فاضل والكاتب الصحفي محمد الزايدي و الأستاذ عبد العزيز الزكراوي و الشريف مولاي ابراهيم محنش و الأستاذ زهير شمالي الأستاذ عبد العالي لبريكي و الأستاذ عبد المجيد قبايلي و الأستاذ أحمد بقالي و الأستاذ مصطفى خطاب المغربي و الأستاذة فايزة الإدريسي علمي و الأخوات الفاضلات فوزية لوكيلي و الشريفة إكرام ياسين و فاطمة نصفي و نور الهدى و الماجيدي السعدية... و باقي الأخوات و الإخوة الكرام.

--
http://mohamed6.canalblog.com/archives/2018/10/10/36770855.html
--