FB_IMG_1539044479841

المملكة المغربية : إعادة الإعتبار للوطنيين الصادقين هو إعادة الإعتبار لقوة الدولة و إعادة المصداقية لمؤسساتها بالعمل الجاد .

مواقع المملكة المغربية
الرباط في 04 نوفمبر 2018م.

الحمدلله وحده، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين.

يا شعب أمتنا العظيم، إعلم حفظك الله و رعاك أن في علم الإجتماع الناس عادة تجمعهم فكرة، دين، مذهب... أو تجمعهم أرض أو يجتمعون حول شخص... في المملكة المغربية الشريفة، قوتنا أننا في هذا البلد الملك يجمعنا على كل ما يجتمع عليه البشر بطبيعتهم، فبالنسبة للفكرة أو الدين، فالملك أمير المؤمنين وسبط رسول الله صلى الله عليه و سلم و على آله، و من ناحية الأرض فالملك من يوحد هذا الوطن شماله و جنوبه، شرقه و غربه... و من ناحية الشخص فالكل متفق على وحدة الصف وراء قائد الأمة و هو من يقود ثورات هذا الشعب في تلاحم تام بين العرش و الشعب... إنه الملك إبن الملوك و حفيد الرسول الأعظم محمد عليه أفضل الصلاة و السلام... إنه الملك محمد السادس نصره الله و أيده موحدنا...
لقد قاوم أجدادنا لإخراج المستعمر الفرنسي الغاشم مع السلطان محمد الخامس رضوان الله عليه، و قاوم آبائنا و شاركنا لما كبرنا بعقد من الزمن إلى جانب الملك الحسن الثاني قدس الله روحه لتوحيد صفوف الأمة و جمع شمل الوطن شماله بجنوبه... و قاومنا إلى جانب ملكنا المحبوب حفظه الله و رعاه الملك محمد السادس نصره الله و أيده في أمن و إستقرار البلاد و دمقرطة الدولة و تنزيل كل بنود الدستور الجديد... و الآن بدأ نضالنا الأكبر بمحاربة الفساد و تطهير الإدارة... إصلاحات لا يمكن أن تتحقق إلا إذا أصبح الوطن للوطنيين و ذلك بمراجعة الملفات التي ركنها أبناء الخونة على الرفوف إنتقاما من الوطنيين الشرفاء...
أجل نلتمس من جلالة الملك المفدى حفظه الله و رعاه الملك محمد السادس نصره الله و أيده، أن يعيد الإعتبار لكل من قدم خدمات جليلة لهذا الوطن الغالي... حتى نشجع الأجيال القادمة على البدل و العطاء، لأنهم للأسف الشديد يشاهدون الآن الوطنيين يتسولون، و منهم من بناته تمارس الدعارة للإنفاق على أسرته أو إعالته أو تطبيبه... إنها عملية إحباط لأي عمل وطني قد يدفع الوطن في المستقبل التمن غاليا بسببها لأن الأجيال القادمة لن يتربى فيها الحس الوطني و هي ترى الوطنيين مشردين و وحدهم أبناء الخونة و العملاء و لصوص المال العام منعمين بخيرات الوطن...كلنا ثقة في حكمة و تبصر و بعد نظر قائدنا الأعلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده، و هذه كانت رسالتنا لملك البلاد المفدى حفظه الله ورعاه الملك محمد السادس نصره الله و أيده لأن الوطنيين الصادقين يثقون في الوطني الأول و إبن و حفيد من علمونا دروساً في الوطنية الصادقة المجاهد الكبير الحسن الثاني قدس الله روحه و محمد الخامس شيخ الوطنيين و المجاهدين و الشهداء .
كما نحمد الله أن بجانب جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده رجال وطنيين مخلصين صادقين يعطون يومياً دروساً في الوطنية و النزاهة و الشفافية بأعمالهم الصادقة و تضحياتهم الجسيمة ليل نهار في خدمة الوطن، و نخص بالذكر الطيب الرجال الوطنيين المخلصين السادة فؤاد عالي الهمة و محمد رشدي الشرايبي و محمد منير الماجيدي و عبد اللطيف الحموشي و محمد ياسين المنصوري و عبد الحق الخيام و محمد عبد النباوي رئيس النيابة العامة و الجنرال عبد الفتاح الوراق و الجنرال قائد الدرك الملكي و باقي الإخوة الكرام السادة مستشارو جلالة الملك و مديرو و أعضاء الدواوين الملكية مدنيين و عسكريين... الساهرين على خدمة الوطن تحت قيادة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده .

"إن تنصروا الله ينصركم و يتبث أقدامكم "صدق الله العظيم .

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

مواقع المملكة المغربية
خديم الأعتاب الشريفة
إمضاء :
الشريف مولاي عبد الله بوسكروي .

FB_IMG_1520799324750

قام بإعادة نشر مقال الشريف مولاي عبد الله بوسكروي ،الأستاذ محمد نواري و الأستاذ عزيز فطامي و الأستاذ يوسف الإدريسي و الأستاذ محمد أمين علوي و الأستاذ أحمد فاضل والكاتب الصحفي محمد الزايدي و الأستاذ عبد العزيز الزكراوي و الشريف مولاي ابراهيم محنش و الأستاذ زهير شمالي الأستاذ عبد العالي لبريكي و الأستاذ عبد المجيد قبايلي و الأستاذ أحمد بقالي و الأستاذ مصطفى خطاب المغربي و الأستاذة فايزة الإدريسي علمي و الأخوات الفاضلات فوزية لوكيلي و الشريفة إكرام ياسين و فاطمة نصفي و نور الهدى و الماجيدي السعدية... و باقي الأخوات و الإخوة الكرام.

--

--