FB_IMG_1539044479841

المملكة المغربية : هكذا يتصرف ملكنا و رجال الدولة المخلصين العاملين بجانبه ... لهذا لو إرتقينا بأنفسنا إلى أسلوب ملكنا لعاش الشعب المغربي كله في رخاء...

مواقع المملكة المغربية
الرباط في 11 نوفمبر 2018م.

يا شعب أمتنا العظيم، كلنا ندافع عن الوطن و نعبر عن وطنيتنا لكن بالكلام فقط، نلوم الآخرين و لا نلوم أنفسنا، نقول أننا مستعدين للتضحية بالنفس و النفيس لكن عند وقت الجد و الإجتهاد لا شيء، لقد كنا و لا زلنا نقوم بواجبنا الإنساني مع الآخرين و لو على حساب ضروريات نستطيع الإستغناء عنها أو كماليات نقتنيها هنا أو هناك كما يفعل الكثير و لم نبخل أو نتخلى يوما عن من نساند في سرية تامة ضمانا لكرامتهم رغم قساوة الظروف في مرات عديدة ما يجعلنا غير قادرين على الإستجابة لأغلبية الطلبات... لكن نحاول و عند أية تجربة نجد إنعدام الجدية و الوطنية الصادقة...و هنا أحب أن أذكر الشعب المغربي بعظمة ملكه محمد السادس نصره الله و أيده، ملك يتصدق سرا و علانية، ملك خيره على عشرات الآلاف من الأسر الفقيرة دون أضواء أو بهرجة، ملك يخصص مبالغ هامة من ماله الخاص لإعانة عشرات الآلاف من المواطنين و الأسر المعوزة في سرية تامة ضمانا لكرامتهم و سيرا على نهج جدنا المصطفى صلى الله عليه وسلم "لا تعلم يسراك ما أنفقت يمناك "صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم. كما أن كل الرجال الوطنيين الصادقين العاملين بجانب عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده ينفقون سراً و علانية و من مالهم الخاص لإعانة و مساعدة مئات الأسر الفقيرة في سبيل الله و حبا في المواطن المغربي، أناس همهم رضا الله سبحانه و تعالى و من هؤلاء المحسنين الكبار العاملين بصمت و تضحية و يضحون بالنفس و النفيس نخص بالذكر الطيب الإخوة الكرام العاملين بجانب ملك البلاد بالديوان الملكي السادة فؤاد عالي الهمة و محمد رشدي الشرايبي و محمد منير الماجيدي و عبد اللطيف الحموشي و محمد ياسين المنصوري و عبد الحق الخيام و محمد عبد النباوي رئيس النيابة العامة و الجنرال عبد الفتاح الوراق و الجنرال قائد الدرك الملكي و باقي الإخوة الكرام السادة مستشارو جلالة الملك و مديرو و أعضاء الدواوين الملكية مدنيين و عسكريين... فما أحوجنا إلى أن نتخد من جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده و من هؤلاء الرجال العظماء العاملين بجانبه قدوة و نبراسا نستنير به.
يا شعب أمتنا العظيم، لو كانت الأحزاب السياسية و منظمات المجتمع المدني و المواطنين كل حسب طاقته يقتدي بهؤلاء العظماء و بحفيد رسول الله صلى الله عليه وسلم مولانا أمير المؤمنين محمد السادس نصره الله و أيده لعاش كل الشعب المغربي في عز و رخاء...

"إن تنصروا الله ينصركم و يتبث أقدامكم "صدق الله العظيم.

و السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته.

مواقع المملكة المغربية

"منقول عن الشريف مولاي الشريف مولاي عبد الله بوسكروي بتصرف "

FB_IMG_1520799324750