2018_12_13_02_14_34_189451747

المملكة المغربية : ندعو قضاة المملكة إلى الإطمئنان فلن يستطيع أحد الضغط عليهم أو أن يؤثر في إستقلاليتهم، و تصريحات بعض القيادات السياسية تنعكس عليهم و تفضح وجههم الآخر أمام الشعب .

مواقع المملكة المغربية
الرباط في 13 دجنبر 2018م.

أيها الشعب المغربي العظيم، ما يحدث الآن من تهجم خطير على القضاة و محاولة بعض القيادات السياسية التأثير على القضاء و محاولة الضغط لصالح أحد المنتمين إليهم أمر مخجل حقا ، مخجل أن يكتشف المغاربة المغرر بهم و الذين إنساقوا وراء الشعارات الدينية لبعض الأحزاب السياسية بأن نفس القيادات الحزبية التي كانت تصمت أو تدافع عن القضاء و إستقلاليته حينما يكون الأمر متعلقا بقضايا يتابع فيها مواطنين أو صحافيين أو سياسيين لا علاقة لهم بهذه الأحزاب السياسية أو التنظيمات ، هي نفسها التي تلجأ لكل وسائل الضغط حينما يكون أحد المنتسبين أو القيادات التابعة لها متابعين أمام العدالة فإنهم يقلبون الطاولة و يهددون و يتهمون القضاء بتسييس المتابعات دون حتى التأكد من أن المتهم بريء أو مدنب، حقا هناك أحزاب صدمت الشعب بهذا الأسلوب الذي يعود إلى عصور ما قبل التاريخ حينما كانت القبيلة تدافع عن المنتسبين إليها ظالمين كانوا أو مظلومين، جاء الإسلام و بعض 15 قرنا لا زالت هنالك أحزاب سياسية للأسف الشديد تعيش حمية الجاهلية الأولى، و الطامة الكبرى أن بعض من كانوا يشنفون أو بصريح العبارة يضحكون على فئة من الشعب بعدل عمر بن الخطاب رضي الله عنه، أو بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم في العدل "لو أن فاطمة بنت محمد سرقة لقطعت يدها "، الآن يرفعون شعار لو أن أحد المنتمين إلى حزبنا قتل أو نهب أو سرق سوف ندافع عنه ضدا في العدالة و ضدا في عمر بن الخطاب و ضدا في وصايا رسول الله صلى الله، إنها الجاهلية بما تحمل من معنى...
أيها الشعب المغربي العظيم ،نشعر أن من لديه ذرة من الإيمان أو البصيرة قد زالت الغشاوة على عينه، أما بالنسبة لقضاة المملكة المغربية الشريفة فإننا ندعوهم للإطمئنان، لأن الشعب المغربي العظيم لن يترك كائنا من كان حزبا سياسيا أو حكومة أو برلمان أن يضغط أو يهدد و يتوعد القضاء أو أن يؤثر في إستقلاليته، بل إن تصريحات بعض السياسيين تكشف نواياهم و أنهم أبعد ما يكون عن الديمقراطية و حقوق الإنسان، أحزاب إقصائية لا تؤمن بالآخر إلا إذا كان في صفها و لا تؤمن بالديمقراطية إلا إذا كانت سلما سيوصلها إلى الحكم، لتنقلب بعد ذلك إلى ديكتاتورية مطلقة بمبدأ أنصر أخاك في الحزب ظالما أو مظلوما... و ليست هذه هي المرة الأولى التي تلجأ فيها بعض القيادات السياسية إلى أساليب ضغط بتصريحات قد تنعكس على مصداقية مؤسسات الدولة و كأن لسان حالها يقول "أنا و من بعدي الطوفان " في الرابط أسفله سوف تجدون تصريحات لبعض القيادات السياسية التي كادت أن تعطي نظرة سيئة للآخرين عن وطننا و ثؤتر في سمعة المملكة، لكن معرفة الدول العظمى بحقيقة الأمور و الوقائع على الأرض جعلتهم يعرفون طبيعة بعض السياسيين عندنا... مؤسف حقاً أن تصل الوصولية و الإنتهازية عند البعض حتى أنهم يضعون مصالحها الحزبية الضيقة فوق مصلحة الوطن و المواطن... أيها الشعب المغربي العظيم،و كما سبق أن تطرقنا إلى ذلك فإن الواقع أصبح يكشف لك المستور و يفضح نوايا بعض الأحزاب السياسية التي كانت تطالب بالديمقراطية، أحزاب سياسية مفهوم الديمقراطية عندها هي أن تصل إلى الحكم و بعد ذلك تنقلب إلى ديكتاتورية مطلقة بمبدأ أنصر أخاك في الحزب ظالما أو مظلوما،هذا حال الدول العربية و الإسلامية لأن غالبية أحزابهم لم تنضج بعض لتتقلد المسؤولية و لكي تكون ديمقراطية في تفكيرها و أفعالها.
أيها الشعب المغربي العظيم ،هل تعلم أن بعض الأحزاب السياسية عندنا لو وصلت إلى رئاسة الحكومة و كانت عندنا ملكية برلمانية، تأكد حينها أن قيادات الحزب التي ستتولى أو تقود حينها الحكومة سوف تصبح لها حماية خاصة، ستفعل بك ما تريد، سوف تدوس على كرامتك، و المنتسبين و المنتمين إليها سوف يعيثون في الأرض فساداً، لن تحلم بعدها لا بالمساواة و الديمقراطية و لا حقوق الإنسان و لا عدالة إجتماعية أو عدالة في القضاء، كما أن الحزب الحاكم حينها سيعمل على خلق إنقلاب مفبرك على الحكومة لكي يقوم بسجن و تعذيب و قتل أو إبعاد كل معارضيه... لذلك إعلم أيها الشعب المغربي العظيم أن أكبر نعمة أنعم الله بها عليك، و أكبر حصن يحميك من تسلط الأحزاب السياسية، و الملجأ الوحيد الذي يستطيع حمايتك و حماية كرامتك و شرف أسرتك هو وجود ملك حكيم و عظيم،أكبر حماية لك هي الملكية الدستورية،ملك يسود و يحكم حتى لا تنفرد بك الأحزاب السياسية التي قد يكون بعضها مثل الذئاب الجائعة لا ثقة و لا أمان فيها... حافظ أيها الشعب المغربي العظيم على هذه النعمة، حافظ على بيعة الآباء و الأجداد للعرش العلوي المجيد، ضع ثقتك أيها الشعب المغربي العظيم في ملكك و أعلم أن لك ملك شهد العالم أجمع بحكمته و تعقله و حسن تدبيره للأزمات و سياسته الحكيمة، و أعلم أيها الشعب المغربي العظيم أن الملك محمد السادس نصره الله و أيده واحد منا و إلينا، لأننا في المغرب و لله الحمد أسرة واحدة متماسكة ملكا و شعبا لا فرق بيننا، هكذا تربينا على الإخلاص و الوفاء و التضحية في سبيل عزة الوطن و كرامة المواطن المغربي العظيم.
أيها الشعب المغربي العظيم ،لك ملك يضحي براحته و صحته و وقته و سعادته من أجلك أيها الشعب المغربي العظيم، و قد تذكرت يوم قام بالعملية الجراحية في فرنسا، أول ما تكلم سأل عن أحوال شعبه، و عندما طلب منه الطبيب أن يقضي وقت نقاهته بعيداً عن كل المشاكل التي يمكن أن تسبب في مضاعفات أثناء فترة النقاهة، قال للطبيب إطمئن مهما كانت المشاكل كبيرة فإن سعادتي الحقيقية حينما إطمئن على شعبي العزيز... ما أعظمك و أنبلك أيها الملك الحكيم، هذا هو محمد السادس ملك المغرب و هذه حقيقته، لم أرى في حياتي ملكا يحب شعبه حبا كبيراً مثله.
كما نحمد الله أن بجانب ملكنا خيرة شباب الأمة و أخلص رجال الدولة، وطنيين مخلصين نزهاء صادقين،رجال ذوو خبرات عالية و كفاءات مهنية لا مثيل لها، وطنيين يعملون ليل نهار في سبيل الدفاع عن أمن الوطن و ثوابت الأمة، و نخص بالذكر الطيب الإخوة الكرام بالديوان الملكي السادة فؤاد عالي الهمة و محمد رشدي الشرايبي و محمد منير الماجيدي و عبد اللطيف الحموشي و محمد ياسين المنصوري و عبد الحق الخيام و محمد عبد النباوي رئيس النيابة العامة و الجنرال عبد الفتاح الوراق و الجنرال محمد هرمو قائد الدرك الملكي و باقي الإخوة الكرام السادة مستشارو جلالة الملك و مديرو و أعضاء الدواوين الملكية مدنيين و عسكريين الساهرين على خدمة الوطن بقيادة أمير المؤمنين و قائد الأمة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده.

"إن تنصروا الله ينصركم و يثبت أقدامكم "صدق الله العظيم.

و السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

مواقع المملكة المغربية
خديم الأعتاب الشريفة
إمضاء :
الشريف مولاي عبد الله بوسكروي.

FB_IMG_1520799324750

قام بإعادة نشر مقال الشريف مولاي عبد الله بوسكروي ،الأستاذ محمد نواري و الأستاذ عزيز فطامي و الأستاذ محمد أمين علوي و الأستاذ يوسف الإدريسي و الأستاذ أحمد فاضل والكاتب الصحفي محمد الزايدي و الأستاذ عبد العزيز الزكراوي و الشريف مولاي إبراهيم محنش و الأستاذ زهير شمالي الأستاذ عبد العالي لبريكي و الأستاذ عبد المجيد قبايلي و الأستاذ أحمد بقالي و الأستاذ مصطفى خطاب المغربي و الأستاذة فايزة الإدريسي علمي و الأخوات الفاضلات فوزية لوكيلي و الشريفة إكرام ياسين و فاطمة نصفي و نور الهدى و الماجيدي السعدية... و باقي الأخوات و الإخوة الكرام...

--

https://www.hibapress.com/details-96327.html
--