images_1

المملكة المغربية : تقرير الفريق الأممي حول أحد الصحافيين الذي صدر بحقه حكم قضائي، تقرير لا يلزمنا، و المغرب دولة ذات سيادة و القضاء بالمملكة مستقل، و محاولة تسييس الجرائم للضغط على القضاء لعبة تجاوزها الزمن .

مواقع المملكة المغربية
الرباط في 22 فبراير 2019 م.

تمهيد : لا يمكننا السماح لأي كان و كيفما كانت مكانته أو صفته بأن يمس من هيبة الدولة و مؤسساتها، أو أن يتطاول على رموز و ثوابت المملكة، لهذا فإننا لن نغض الطرف على الأخطاء القانونية التي تضمنتها ملاحظات فريق العمل التابع لمفوضية الأمم المتحدة المتعلقة بحقوق الإنسان حول قضية المدعو توفيق بوعشرين، الذي خلص فيه إلى أن المعني بالأمر معتقل إعتقالا تعسفيا، بينما الكل يشهد على أن كافة المساطر القانونية تم إحترامها في هذا الملف... نحن دولة ذات سيادة و على الفريق الأممي هذا أن يحترم نفسه بإحترام أحكام القضاء.

أولاً على الأمم المتحدة أن تعلم أننا دولة ذات سيادة، و القضاء عندنا مستقل، كما أنه من قلة الأدب و الإحترام التدخل في أحكام قضائية بهذه الطريقة الماسة بسيادتنا، و نقول لهذا الفريق الأممي الذي أراد أن يتهم الدولة المغربية بأن في سجونها صحفي تم إعتقاله تعسفيا و كأننا دولة متخلفة من القرون الوسطى، بأن عليهم أن يحترموا سيادة الدولة و القانون و إلا فإن تقاريرهم لا تهمنا و لا تلزمنا في شيء، بل عليهم أن يعتذروا عن سفالتهم، و هنا نسائلهم أين إحترامكم لأنفسكم فهل الضحايا و المشتكيات في هذه القضية لا حقوق لهن ، أم لمجرد أن يكون الإنسان صحفي فليفعل ما يشاء؟ كلا، القانون فوق الجميع و فوق عناصر الأمم المتحدة نفسها إذا أخلت بالقانون، هل نسيتم أنفسكم حتى تتدخلوا في أحكام القضاء بهذه الطريقة، من تظنون أنفسكم؟أم أن هذه مجرد تسخينات لقضية أخرى ملفها أمام القضاء و تريدون إستعمال كل وسائل الضغط لإستصدار الأحكام القضائية التي تكون في صالح من يهمكم، و كأن هناك أشخاص في المغرب لهم حصانة خاصة، و كأن الأحكام القضائية تطبق على المواطن البسيط فقط ؟ نقول للجميع بأن المملكة دولة ذات سيادة و أن القانون فوق الجميع و الكل سواسية أمام القضاء، بل إننا و إذ ننوه بالمجهودات الجبارة الذي تقوم بها النيابات العامة بالمملكة برئاسة الدكتور محمد عبد النبوي رئيس النيابة العامة الذي يشهد له الكل بالكفاءة و التجرد و الإستقامة، فإننا من هذا المنبر ندعوا السيد عبد النبوي رئيس النيابة العامة إلى السهر على أن تطال يد العدالة كل المتلاعبين و المخلين بالقانون، فإننا نشد على يديه و نحن نعلم أنه يحظى بالدعم و الثقة المولوية الغالية لعاهل البلاد المفدى حفظه الله و رعاه صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده ،كما أن الشعب كله بجانبه يسانده و يحييه على مجهوداته الجبارة و إنجازاته الهامة على رأس رئاسة النيابة العامة ...
أيها الشعب المغربي العظيم، إن تاريخ الدول العربية و الإسلامية، و هذا سر تخلفهم، أنه بدل أن تسهر الأحزاب السياسية و النخب المثقفة بهذه الدول على سيادة القانون، فإنها في نفس الوقت تجعل نفسها فوق العدالة حتى تفعل ما تشاء، و تاريخ غالبية الدول العربية مليء بقصص أشخاص من هيئات و تنظيمات و أحزاب سياسية يحاولون تسييس جرائمهم للإفلات من العقاب و حتى لا يطالهم القانون، تنظيمات تتحرك بمنطق غريب "أنصر أخاك في الهيئة و التنظيم أو الحزب ظالما كان أو مظلوما لا يهم " و للتذكير فقد لاحظنا مند سنين خلت لعبة قذرة يقول بها بعض المسؤولين أو السياسيين المتورطين في قضايا فساد أو إختلاس أو تهريب أموال أو الإتجار في المخدرات، أو جرائم ضد أشخاص آخرين، هؤلاء المجرمين المحترفين عندما يعلمون أن ملفاتهم سوف تطفوا على السطح قريبا و سيتم متابعتهم، عند ذلك يقومون بندوات و تصريحات تنتقد الدولة و رموزها بقوة، و قد يدفعون الأموال لبعض الجرائد الصفراء أو التابعة لأحزابهم أو هيئاتهم و تنظيماتهم لنشر تلك التدخلات و مواكبتها بتعاليق مرعبة هي أصلا مفبركة قصد إثارة الإنتباه... حتى إذا ما طفت على السطح الجرائم التي إرتكبوها يسهل عليهم الإدعاء أن ما يقع لهم هو إنتقام و متابعة سياسية... لعبة هؤلاء أصبحت مكشوفة، مثلهم مثل مغاربة في دول المهجر فارين من العدالة أو لا يجدون عملا و ليست لهم أوراق إقامة، عند ذاك يقومون بنشر مقالات و فيديوهات على اليوتوب و مواقع التواصل الإجتماعي مهاجمين فيها ثوابت الدولة و رموزها ، ليتم تقديمها إلى السلطات المختصة بدول المجهر طالبين اللجوء السياسي بحجة أنهم معارضين و أن سلامتهم مهددة إن عادوا لأرض الوطن...
هذه الألآعيب حان وقت كشفها لأنه جاء الوقت الذي تسقط فيه ورقة التوت عن المجرمين و المختفين خلف قضايا مصطنعة لحماية أنفسهم...
لهذا فإننا إذ نوضح هذه الألآعيب الحقيرة للشعب المغربي فإننا في نفس الوقت نهيب بالجميع إلى فضح هذه الأساليب و الإدعاءات المزيفة لحماية المجرمين من العدالة، كما ندعو كافة القوى الحية بالبلاد ليضعوا حداً لهذه التصرفات الخاطئة و التصدي لكل الأحزاب السياسية أو الهيئات التي تهاجم القضاء و تتهمه بتسييس القضايا فقط لحماية المنتسبين و المنتمين لأحزابهم و هيئاتهم ضدا على القانون.
القانون فوق الجميع و سياسة أنصر أخاك في الحزب أو هيئتك ظالما أو مظلوما لم تعد تجدي، بل نحن نرفع شعار أنصر المظلوم، فلا يعقل أن نجد حزبا سياسيا أو هيئة لا تهتم لمحاكمة عشرات المواطنين في قضايا مختلفة، لكن حينما تتم متابعة أحد المنتسبين إليهم ينتفضون ضد الدولة و ضد القضاء و كأن بعض الأحزاب السياسية و الهيئات تعتبر المنتسبين إليها مقدسين أو تمنحهم حصانة ... لقد سقط القناع عن هذه الألآعيب الصبيانية و حان الوقت لتفعيل القانون و متابعة كل من يسيء إلى سمعة مؤسسة القضاء أو يشكك في نزاهة و مصداقية مؤسسات الدولة.

يا شعب أمتنا العظيم، إعلم حفظك الله و رعاك أننا دولة ذات سيادة، و لن نتساهل مع من يتطاول على مؤسساتنا الدستورية، كما لا نخضع لأية ضغوط أو إبتزازات، حفاظًا على سيادة القانون و على الأمن و الإستقرار، صحيح لدينا مشاكل مثل كل الدول، لكن نسعى جاهدين لحلها و النهوض بالوطن، كما نحمد الله أن ملكنا واحد منا، ملك شهد له الأعداء قبل الأصدقاء بالحكمة و بعد النظر في معالجة الأمور و المشاكل، كما أن بجانب ملكنا خيرة من أبناء الشعب، المشهود لهم بالنزاهة و الإستقامة و الكفاءة المهنية العالية و المروءة و الحس الوطني، و نخص بالذكر الإخوة الكرام بالديوان الملكي السادة فؤاد عالي الهمة و محمد رشدي الشرايبي و محمد منير الماجيدي و عبد اللطيف الحموشي و محمد ياسين المنصوري و عبد الحق الخيام و محمد عبد النبوي رئيس النيابة العامة و الجنرال عبد الفتاح الوراق و الجنرال محمد هرمو قائد الدرك الملكي و باقي الإخوة الكرام مستشارو جلالة الملك و مديرو و أعضاء الدواوين الملكية مدنيين و عسكريين

"إن تنصروا الله ينصركم و يثبت أقدامكم "صدق الله العظيم.

و السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

مواقع المملكة المغربية
خديم الأعتاب الشريفة
إمضاء :
الشريف مولاي عبد الله بوسكروي.

FB_IMG_1520799324750

قام بإعادة نشر مقال الشريف مولاي عبد الله بوسكروي،الدكتورة عزيزة الطيبي و الأستاذ محمد نواري و الأستاذ عزيز فطامي و الأستاذ أحمد فاضل و الأستاذ محمد أمين علوي و الأستاذ يوسف الإدريسي و الأستاذ و الكاتب الصحفي محمد الزايدي و الأستاذ عبد العزيز الزكراوي و الشريف مولاي إبراهيم محنش و الأستاذ زهير شمالي الأستاذ عبد العالي لبريكي و الأستاذ عبد المجيد قبايلي و الأستاذ أحمد بقالي و الأستاذ مصطفى خطاب المغربي و الأستاذة فايزة الإدريسي علمي و الأخوات الفاضلات فوزية لوكيلي و الشريفة إكرام ياسين و فاطمة نصفي و نور الهدى و الماجيدي السعدية... و باقي الأخوات و الإخوة الكرام.

--

---
https://m.hespress.com/societe/422904.html
---