images_2

المملكة المغربية : إقرأ أيها المواطن المغربي لتعرف عظمة ملكك، فمن السهل أن ندعي الوطنية، لكن من الصعب أن نصل إلى المستوى الذي يرضاه لنا ملكنا من الإخلاص و التضحية حتى نكون عند حسن ظن جلالته .

مواقع المملكة المغربية
الرباط في 30 أبريل 2019 م.

أيها الشعب المغربي العظيم، مهما نحاول أن نشرح أو نوضح أو نكتب من مقالات عن أخلاق ملكنا و حسن سيرته و سلوكه، بل مهما نحاول سرد ما يقوم به من تضحيات جسام في سبيل شعبه و وطنه، فإننا نبقى عاجزين على أن نفيه حقه، ملك يعمل دون كلل أو ملل ليل نهار من أجل ضمان كرامتك أيها الشعب المغربي العظيم، ملك لا يحب أن ينام إلا متأخرا حتى يطمئن على شعبه و يقول "إن راحتي في سعادة شعبي "، ملك يقول بأن أسرتي الكبيرة الشعب المغربي أحق بوقتي من أسرتي الصغيرة، بل يقول لكل أفراد عائلته الملكية و مساعديه المقربين "إن أحبكم لقلبي من يضحي منكم بماله و وقته في سبيل خدمة الشعب المغربي " إنه محمد إبن الحسن، محمد السادس ملك المغرب أدام الله عزه و نصره.
أجل أيها الشعب المغربي العظيم، إن عليك أن تعلم حفظك الله و رعاك أن ملكك، ملك عظيم صاحب مروءة و شهامة، فهو يخصص عشرات الملايين من الدراهم سنوياً من ماله الخاص لينفقه في سبيل الله على الفقراء و المساكين، و كذلك لحملة كتاب الله من طلبة علم و دور القرآن و رعاية الأيتام... و في سرية تامة لأنها صدقات خالصة لوجه الله تعالى، ملك همه الوحيد راحة و سعادة شعبه، ملك على خلق عظيم يقتدي بجده المصطفى عليه أفضل الصلاة و السلام، ملك علينا جميعاً أن نفتخر به، و بما أن الأخيار لا يقربون منهم إلا الأخيار لأن الطيور على أشكالها تقع، فإن رجال الدولة العاملين بجانب ملكنا محمد السادس حفظه الله و نصره، رجال ذووا شهامة و أهل خير يخصصون جزءاً لا يستهان به من رواتبهم لمساعدة الفقراء و المساكين و في سرية تامة إقتداءا بحفيد رسول الله محمد السادس أطال الله بقائه و حفظه، و من هؤلاء الرجال نخص بالذكر الطيب الإخوة الكرام بالديوان الملكي فؤاد عالي الهمة و محمد رشدي الشرايبي و محمد منير الماجيدي و عبد اللطيف الحموشي و محمد ياسين المنصوري و عبد الحق الخيام و محمد عبد النبوي رئيس النيابة العامة و الجنرال عبد الفتاح الوراق و الجنرال محمد هرمو قائد الدرك الملكي و باقي الإخوة الكرام مستشارو جلالة الملك و مديرو و أعضاء الدواوين الملكية مدنيين و عسكريين...
يا شعب أمتنا العظيم، قد نختلف بيننا في الطرق و السبل، لكن الهدف واحد هو مصلحة الوطن و المصالح العليا للمملكة، يجمعنا جميعا وطن واحد، و يوحدنا جميعا ملك واحد، محمد إبن الحسن ،محمد السادس عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه الملك محمد السادس نصره الله و أيده...
يا شعب أمتنا العظيم، ملكنا ملك عظيم ،يسعى ليل نهار لكي تعيش أيها الشعب المغربي العظيم في عزة و رخاء،لكننا للأسف الشديد شعب خدلته الحكومة بقوانينها التقشفية و خدلته الأحزاب السياسية بإنشغالها بمصالحها الشخصية، و خذله الإعلام و الصحافة بإنشغالها بالتفاهات و الإبتعاد عن هموم الشعب، حتى أصبح الشعب مثل أيتام في مأدبة اللئام لا أحد يفكر فيه لأن من إنتخبهم ليمثلوه و يدافعوا عن حقوقه في قبة البرلمان منهم من أصبح منشغلا بمصالحه و مشاريعه الشخصية، و منهم من همه توظيف أبنائه في أرقى المناصب القيادية...بينما عندما تتفقد الأحوال في كل مدينة تجد العشرات بل المئآت من الأسر لا معيل و لا دخل لها حتى أصبحت الدعارة و السرقة و التسول مورد عيشهم الوحيد، لأن دون هذا و بلا رحمة أو شفقة هناك أسر قد ترمي أمتعتهم و يشردون إذا لم يدفعوا ثمن الكراء أو المبيت، فماذا نقول عندما نجد في بعض المدن منزل من خمسة غرف تسكنه خمس أسر بمرحاض واحد... مآسي إنسانية كثيرة تدمي القلب بل و الله لو ذكرت المشاكل و المآسي ألا إنسانية التي تعيشها العديد من الأسر الفقيرة في بعض المدن لما نام من لديه ضمير... هذا دون أن أذكر من إذا مرض أحد أفراد الأسرة و عندما يأخذونه للمستشفى و لا يجدون ثمن الدواء بل و الله هناك أسر تضطر لبيع آثات منزلها بل لا تجد حتى ثمن ركوب تاكسي للذهاب للمستشفى لزيارة المريض... أما إذا كان هذا المريض هو رب الأسرة فإذا لم يلقي الله تعالى الرحمة في قلوب المحسنين فإن إما سيكون مصيرهم التسول أو التشرد أو خروج البنات للدعارة، هذا واقع معاش لا ينكره إلا جاحد أو منافق...
لهذا فإنني أدعوا من لا زالت فيه روح الوطنية و الإنسانية من الأحزاب السياسية و المجتمع المدني و الوطنيين في كل أرجاء المملكة المغربية إلى أن يكونوا أسرة واحدة يتكافلون و يتراحمون بينهم و يقودون حملات تضامن فيما بينهم، هذه هي المواطنة الحقة لأن المؤمنين والمؤمنات و المسلمين و المسلمات إخوة في الله و جسد واحد و عزتنا و كرامتنا في وحدتنا...
و أقول للحكومة بأن بدل نهج سياسة التقشف، كان عليها أن تحارب تهريب الأموال و التهرب الضريبي، بل تفرض ضرائب جديدة على الأغنياء"ضرائب على الثروة " ، و محاربة إقتصاد الريع، و محاربة الإمتيازات و المنح التي يستفيد منها كبار المسؤولين... بل لما لا إنشاء صندوق للزكاة و قد سبق للملك الحسن الثاني قدس الله روحه أن دعا إليه، كما أن على الحكومة القيام بمبادرات إجتماعية بل العمل على تحقيق أهداف التنمية البشرية بضمان العيش الكريم لكل أفراد المجتمع لأننا شعبا واحدا و وطنا واحدا و قوة الدولة من قوة الشعب.
نحن أسرة واحدة و قوتنا في تلاحمنا ملكا و شعبا و أحزاب سياسية...
ملاحظة هامة :
ملكنا محمد السادس قدوتنا في التضامن و التآزر فهو الذي جعل روح التضامن و التكافل تحيا في المجتمع بمؤسسة محمد السادس للتضامن و ترأسه لتوزيع المساعدات الإنسانية و قفة رمضان المبارك و العديد من المبادرات الإنسانية التي لا تعد ولا تحصى... لكن يد واحدة لا تصفق لذلك علينا كلنا أن نتخد من ملكنا أمير المؤمنين محمد السادس المنصور بالله قدوة لنا.
ألف شكر لكم يا جلالة الملك و نحن على خطاك إن شاء الله سائرون.

"إن أريد إلا الإصلاح ما إستطعت، و ما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وهو رب العرش العظيم " صدق الله العظيم.

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

مواقع المملكة المغربية

خديم الاعتاب الشريفة
إمضاء :
الشريف مولاي عبدالله بوسكروي.

FB_IMG_1520799324750

قام بإعادة نشر مقال الشريف مولاي عبد الله بوسكروي،الدكتورة عزيزة الطيبي و الأستاذ محمد نواري و الأستاذ عزيز فطامي و الأستاذ أحمد فاضل و الأستاذ محمد أمين علوي و الأستاذ يوسف الإدريسي و الأستاذ والكاتب الصحفي محمد الزايدي و الشريف مولاي ابراهيم محنش و الأستاذ زهير شمالي و الأستاذ عبد العالي لبريكي و الأستاذ عبد المجيد قبايلي و الأستاذ أحمد بقالي و الأستاذ مصطفى خطاب المغربي و الأستاذة فايزة الإدريسي علمي و الأخوات الفاضلات فوزية لوكيلي و الشريفة إكرام ياسين و فاطمة نصفي و نور الهدى و الماجيدي السعدية ...و باقي الأخوات و الإخوة الكرام.
--
http://mohamed6.canalblog.com/archives/2019/04/29/37294652.html
--