Royaume du Maroc

الملك محمد السادس وجائزة نوبل للسلام

 

nobel

------------------- الملك محمد السادس وجائزة نوبل للسلام -------
إن المجهودات المستمرة التي مافتئ الملك محمد السادس ملك المغرب يبدلها في سبيل إحلال السلم والتعايش ونبذ العنف في العالم ونشر ثقافة التسامح والتعايش بين أتباع الديانات السماوية ونشر ثقافة التعاون بين الحضارات والدفاع عن القدس والقضية الفلسطينية ...كما أن بفضل مجهودات جلالة الملك ٱصبح المغرب بلدا نمودجا يحتدي به في الديمقراطية وحقوق الإنسان ...لكل هذا وإعترافا بالجميل وتقديرا لكل هذه المباذرات والمجهودات على كل القوى الحية ومحبوا السلام وأنصار الديمقراطية في العالم ترشيح ملك المغرب محمد السادس لنيل جائزة نوبل للسلام وإعتباره رجل السنة بإمتياز.

إدارة مواقع المملكة المغربية
إمضاء :

خديم الأعتاب الشريفة
الشريف مولاي عبد الله بوسكروي

Posté par acharif à 21:20 - Commentaires [0] - Permalien [#]


Le projet d'autonomie dans les provinces du Sud du Maroc et la paix dans la religion du Maghreb Arabe

 

LETTRE_ROYALE


Louange a Dieu seul ..

Dans un monde ou tout s'engage a combattre la pauvreté qui est la cause de plusieurs fléaux:: maladie ;sida, immigration clandestine ; terrorisme et crimes de toutes sortes ...puisque les pauvres sont facilement manipuler par les organisations du crimes , terrorismes et mafia... Ainsi j appelle la communauté international et les ONU a participer a la réalisation du projet de l union du Maghreb arabe:puisque cette union mettra fin a de nombreux problèmes dans le nord de l Afrique et participera aux maintiens de l ordre dans la région...est puisque le polisarios a était créé dans le but d empêcher la réalisation de l union et affaiblir ainsi les pays du Maghreb arabe...est puisque chacun sait que le Sahara était et restera marocain et que les liens historiques de la baiia entre les sultans alaouits et leurs sujets les marocains sahraouis.étaient symbole de leurs marocainite..ainsi la communauté international est invites a défendre la légitimité des requêtes du Maroc et défendre ainsi Le projet d'autonomie dans les provinces du Sud du Maroc .......pour que se réalisé l union du Maghreb_arabe et pour que règne la paix.
 SIGNE:
Moulay Abdellah BOUSKRAOUI

 

 

Sahara Marocain : Histoire et réalité

 

Posté par acharif à 20:49 - Commentaires [0] - Permalien [#]

مسار الإصلاح الديمقراطي في المغرب

 

 

MOHAMED__VI_ET_DEMOCRATIE


منذ اعتلاء جلالة الملك محمد السادس العرش في 30 يوليوز1999 ، شهد المغرب حركة إصلاحات غير مسبوقة في شتى المجالات، سواء السياسية اوالاجتماعية اوالاقتصادية .

بدءا من مدونة الأسرة ، التي أحدثت ثورة في وضعية المرأة بالمغرب واعطتها المزيد من الحريات، مرورا بانطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، و إصلاح العدالة ، وصلت المشاريع الكبرى للمملكة المغربية إلى ذروتها مؤخرا بعد إصلاح الدستور المغربي.

وعليه ،فان خطابي جلالة الملك محمد السادس ، في 9 مارس و 17 يونيو 2011 ، يسجلان ضمن الحركة الديمقراطية التي يعتبر المغرب طرفا فيها منذ أكثر من عقد. في هذا الصدد يعد 9 مارس 2011 تاريخ خاصا ، وذلك لإعلان جلالة الملك فيه عن إجراء إصلاح شامل للدستور ، و تشكيل لجنة مخصصة للإشراف على هذا الإصلاح.

المقترحات المقدمة من طرف القوى السياسية والنقابات والمجتمع المدني ، اللجنة الإستشارية لمراجعة الدستور، تسلط الضوء على اهمية مشاركة الشعب المغربي في اعداد الدستور الجديد، مع أخذ الدولة بعين الاعتبار تطلعات الشعب في العملية الديمقراطية.

و بعد عرض نتائج أعمال اللجنة الاستشارية لمراجعة الدستور، أعلن الملك في خطابه ليوم 17 يونيو 2011 ، عن إجراء استفتاء بشأن اعتماد دستور جديد. في 1 يوليوز 2011 تمت الموافقة على المشروع من قبل 98.5 ٪ من الناخبين مع نسبة مشاركة بلغت 73.46 ٪.

و بالتالي يمثل الدستور الجديد ، من خلال عملية إعداده، نقطة تحول تاريخية في استكمال بناء دولة السيادة و القانون المغربية . يمثل الدستور الجديد أيضا، من خلال التعديلات العميقة التي تم إدخالها، تتويجا للعملية الديمقراطية في المغرب.

والواقع، إن الدستور الجديد يضمن ترسيخ حقوق الإنسان كما هو متعارف عليها عالميا، و كذا الآليات والمؤسسات اللازمة لحماية هذه الحقوق وضمان أدائها.

الدستور الجديد هو نموذج دستوري مغربي محض، ويستند على دعامتين تكميليتين، الأولى تترجم التشبث بالثوابت الراسخة للأمة المغربية، بينما تمثل الدعامة الثانية الرغبة في توطيد والحفاظ على السمات والآليات المنبثقة عن الطابع البرلماني للنظام السياسي المغربي. في هذا السياق، يبني الدستور مقومات ملكية مواطنة بموجب ميثاق جديد بين الدولة والشعب.

فيما يخص مجال الهوية الوطنية ، يضمن الدستور إقرار الأمازيغية كلغة رسمية للمملكة، جنبا إلى جنب مع اللغة العربية. كما ينص أيضا على تشجيع جميع أشكال التعبير اللغوي والثقافي المغربي، و ياتي التراث الحساني في المقام الاول، لتبيين تشبث المغرب الواضح بجذوره الصحراوية.

فيما يتعلق بالمجال السياسي، يرتكز الدستور على مبادئ الفصل و التعاون والتوازن بين السلط. فقد تم رفع المكانة الدستورية للوزير الاول ليصير رئيس للحكومة، على أن يعين هذا الاخير من داخل الحزب الذي يحصل على أغلبية عدد المقاعد في انتخابات مجلس النواب. يجدر الذكر بان الدستور يعطي رئيس الحكومة صلاحية حل مجلس النواب. بالإضافة إلى ذلك، فانه ينص على مبدأ تشاور الملك مع رئيس الحكومة قبل إعلان حالة الطوارئ وحل البرلمان.

من الإسهامات الرئيسية للدستور الجديد انه مدد صلاحيات البرلمان فيما يخص التشريع والرقابة. وفي الواقع ، فقد وضع الدستور الأسس اللازمة لإعطاء نفس جديد للبرلمان ، و ذلك عبر إعادة هيكلة مجلس المستشارين وتأكيد سمو مجلس النواب، وتوسيع نطاق القانون، ودسترة حق المعارضة و تقوية وسائل الرقابة الحكومية وتخليق العمل البرلماني.

وعلاوة على ذلك، فإن الدستور ينص على تكريس سلطة قضائية مستقلة بالنسبة للسلطتين التنفيذية والتشريعية. ولهذا الغرض فإنه ينص على إنشاء المجلس الأعلى للسلطة القضائية، الذي أسس كهيئة دستورية يرأسها الملك. من ناحية أخرى، وتأكيدا على سيادة الدستور والقانون، تم تنصيب المجلس الدستوري كمحكمة دستورية، كما تم توسيع نطاق عضويته.

يسعى الدستور كذلك، كما جاء في خطاب جلالة الملك ليوم 17 يونيو ، لإنشاء " المغرب الموحد للجهات" المبني على " أسس لامركزية واسعة، ذات جوهر ديمقراطي، في خدمة التنمية المندمجة، البشرية والمستدامة، وذلك في نطاق وحدة الدولة والوطن والتراب، ومبادئ التوازن، والتضامن الوطني والجهوي. "

........وتستمر مسيرة الإصلاح ومحاربة الفساد تحت قيادة جلالة الملك نصره الله وأيذه .

بالإضافة إلى ذلك، و لضمان الحكم الرشيد والتنفيذ الفعال للمبادئ المؤسسة للدستور ، قد تمت دسترة عدد من الهيئات، بما في ذلك المجلس الأعلى للقضاء، والهيئة الوطنية للوقاية من الرشوة و مكافحة الفساد، و المجلس الأعلى للأمن و المجلس الاستشاري للشباب والعمل الجمعوى.

من خلال اعتماد دستورها الجديد، تواصل المملكة المغربية مسيرتها نحو الديمقراطية، حيث الخطوة التالية ستكون إجراء الانتخابات التشريعية المقررة في 25 نوفمبر
2011.
وتستمر مسيرة الإصلاح ومحاربة الفساد تحت قيادة جلالة الملك نصره الله وأيذه .

Posté par acharif à 20:24 - Commentaires [0] - Permalien [#]

جلالة الملك : من حق كل مغربي أن يعتز بإنتماءه لهذا الوطن ويتجند للدفاع عنه بكل قوة وصدق

MAROC

 

....فنحن نعرف من نكون، ونعرف إلى أين نسير، كما نعرف مؤهلاتنا، وما يواجهنا من صعوبات وتحديات.

لقد وصل المغرب اليوم، والحمد لله، إلى مستوى متميز من التقدم. فالرؤية واضحة، والمؤسسات قوية بصلاحياتها، في إطار دولة القانون.

وهو مصدر افتخار لنا جميعا، ومن حق كل المغاربة، أفرادا وجماعات، أينما كانوا، أن يعتزوا بالانتماء لهذا الوطن.

وكواحد من المغاربة، فإن أغلى إحساس عندي في حياتي هو اعتزازي بمغربيتي.

وأنتم أيضا ، يجب أن تعبروا عن هذا الاعتزاز بالوطن، وأن تجسدوه كل يوم، وفي كل لحظة، في عملكم وتعاملكم، وفي خطاباتكم، وفي بيوتكم، وفي القيام بمسؤولياتكم.

ولمن لا يدرك معنى حب الوطن، ويحمد الله تعالى، على ما أعطاه لهذا البلد، أقول: تابعوا ما يقع في العديد من دول المنطقة، فإن في ذلك عبرة لمن يعتبر. أما المغرب فسيواصل طريقه بثقة للحاق بالدول الصاعدة.

إن هذا الاعتزاز بالانتماء للمغرب هو شعور وطني صادق ينبغي أن يحس به جميع المغاربة.

إنه شعور لا يباع ولا يشترى، ولا يسقط من السماء. بل هو إحساس نبيل، نابع من القلب، عماده حسن التربية، على حب الوطن وعلى مكارم الأخلاق. إنه إحساس يكبر مع المواطن، ويعمق إيمانه وارتباطه بوطنه.

والاعتزاز لا يعني الانغلاق على الذات، أو التعالي على الآخر. فالمغاربة معروفون بالانفتاح والتفاعل الإيجابي مع مختلف الشعوب والحضارات.

غير أن تعزيز هذا الإحساس ، والحفاظ عليه، يتطلب الكثير من الجهد، والعمل المتواصل ، لتوفير ظروف العيش الكريم، لجميع المواطنين ، وتمكينهم من حقوق المواطنة. ولكنه يقتضي منهم أيضا القيام بواجباتها.

Posté par acharif à 20:46 - Commentaires [0] - Permalien [#]

المملكة المغربية : رسالة إلى جنرالات المخابرات العسكرية الجزائرية .

ACHARIF

 
تابعت مند سنين خلت ، تحركاتكم لزعزعت الٱمن والإستقرار بالعديد من دول إفريقيا ، وتمويلكم للعديد من التنظيمات المسلحة أو الحركات السياسية والإسلامية الراديكالية وتمويلاتكم السخية لهم ، كما تابعت نشاطكم في تمويل الإرهاب في الصحراء والساحل ،ولقد نفدت العديد من العمليات الإرهابية في الجزائر فقط للإستفادة من حالة الطوارئ في البلاد لإسكات أي صوت مطالب بالإصلاح ، ولترهيب الموقف الدولي من مغبة إنزلاق البلاد إلى أيدي التنظيمات الإرهابية إذا ما وقعت أي إنزلآفات ٱمنية أتناء ما سمي بالربيع العربي (لا مشكلة فكل هذا من حقكم فالكل يعلم ٱنه ربيع للعملاء والمتصهينين العرب لتنفيد مخططاتهم لتقسيم العالم العربي ونهب خيراته ...وإضعاف الأمة ) لكن ٱن تدعموا المهربين بالحبوب المهلوسة لتسريبها للمغرب عبر المنطقة الشرقية للمغرب كما تفعلون مؤخرا في العديد من دول المغرب العربي مستغلين الإنفلات الٱمني الذي تعيشه هده الدول جراء التحولات الأخيرة بها ...فهذا من أول القطرات السامة التي تصبونه في كأس المحبة التي نقدمها لكم ...
أيها السادة إن ما أفاض الكأس ليس هو يوم دعمكم لحركة الخونة مستغلين الٱجواءالمشحونة أتناء ربيع العملاء العرب ، دعما سخيا لهم ولتنظيماتهم الحقوقية حتى أنهم من فرط الكرم ٱرادوا أن يجعلوا يومه 27 فبراير2011 يوم خروجهم للشارع (27 ذكرى تٱسيس جمهوريتكم الوهمية ) غير أن يقظة الشعب المغربي والٱحزاب الوطنية وكافة مكونات الٱمة تصدت لهم وفضحت المؤامرت وجعلت من يوم 20 فبراير يوما إحتفاليا ليتوج بثورة جديدة للملك والشعب يومه 9 مارس فٱنتصرت إرادة الملك والشعب علئ مخططاتكم ليبقى الخونة وكراكيزكم ينزلون للشارع عرضة للسخرية ورمزا خالدا للذل والعار رغم محاولاتهم المكشوفة للإختباء خلف شعارات إصلاح مزعوم ليجعلوا منها حصان طرادة ...الٱغبياء...
ٱيها السادة إن ما ٱفاض الكٱس حقا هو محاولة زعزعت الٱمن بٱقاليمنا الجنوبية ودفعكم بشردمة من أعدء الوحدة وأصحاب السوابق وتجنيدهم لترويع السكان ودعمكم المادي لهم ومخططاتكم العدائية المتكررة للنيل منا ..صحيح أن الله يجعل ذوما كيدكم في نحوركم فالله يقاتل عن اللذين آمنوا وهو ولي المتقين ، لكن أحذركم من مغبة الإستمرار في هذه الألا عيب الصبيانية ..
أيها السادة نحن رغم قوتنا وخبرتنا الكبيرة فنحن لن نهددكم بتدعيم منطقة القبائل أو تأجيج النعرات القبلية و...فيكم فرغم قدراتنا فنحن لن نكون ٱهل فتنة ...
ولن نفضح ما تقومون به وما تروجونه ... في المنطقة ولكن نقول لكم ما قاله جدنا المصطفى عليه ٱفضل الصلاة والسلام ...إحذروا غضب الحليم .
ومرة أخرى فليشهد العالم ٱننا نمد يدنا لكم بالمحبة والإخلاء لما فيه خيروصلاح الٱمة .
"" إِنْ يَعْلَمِ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْرًا يُؤْتِكُمْ خَيْرًا مِمَّا أُخِذَ مِنْكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُم ."" صدق الله العظيم .

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .

إمضاء: الشريف مولاي عبد الله بوسكروي

http://mohamed6.canalblog.com/archives/2010/11/07/19540709.html
 

Posté par acharif à 20:41 - Commentaires [0] - Permalien [#]



Royaume du Maroc : Appel à l'opinion international, aux ONGs et à l'ONU.

 

sahara




Louange à Dieu seul et que prière et salut soit sur le prophète sa famille et ses compagnons.

Dans un monde ou tout s'engage a combattre la pauvreté qui est la cause de plusieurs fléaux: maladie ; sida, immigration clandestine ; trafiques d’armes ,terrorismes et crimes de toutes sortes ...puisque les pauvres sont facilement manipuler par les organisations du crimes, terrorismes et mafia...
Et vue que la région nord de l’Afrique est devenu terrain fertile pour abrité les terroristes notamment l’AQMI
vue les différents problèmes politiques, économiques ,sécuritaires qui menacent la stabilité dans cette région
Ainsi j'appelle la communauté internationale les ONGs et l’ONU à participer a la réalisation de notre projet d’autonomie dans nos provinces sud du Maroc
Le seul projet capable de mettre fin au berceau qui abrite et couvre et fourni arme et soldats aux terroristes existant sous couverture politique et protection des services secrets algériens dans les camps de Tindouf infiltrés dans les rangs du Polisario et Comme la réalisation de ce projet participera fortement à la réalisation de l union du Maghreb arabe pour une coopération entre les pays de l’UMA dans les domaines économiques, sociaux politiques et sécuritaires et mettra fin a de nombreux problèmes et participera au maintien de l ordre dans la région...est puisque le Polisario a était crée dans le but d'empêcher la réalisation de l union et affaiblir ainsi les pays du Maghreb arabe...est puisque chacun sait que le Sahara était et restera marocain et que les liens historiques du serment d"allégeance ( la baiia) entre les sultans Alaouites et les Sahraouis;étaient symbole de leur marocanité.,ainsi la communauté international , les ONGs et l'ONU. sont invités à défendre la légitimité des requêtes du Maroc et défendre ainsi la marocanité du Sahara,et notre projet d'autonomie de nos provinces du sud du Maroc ; pour que se réalise l union du Maghreb arabe et pour que règne la paix.

SIGNE:

Moulay Abdellah BOUSKRAOUI

 

Posté par acharif à 20:54 - Commentaires [0] - Permalien [#]
Tags :

المغرب : نداء الوطن إلى إخواننا المغرر بهم في صفوف البوليزاريو

sahara

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


الحمد لله وحده .إن الوطن غفور رحيم ؛ تلكم كانت القولة الشهيرة التي قالها الملك الباني الحسن الثاني قدس الله روحه لأبناءه المغرر بهم في صفوف البوليزاريو إقتداأ بجده المصطفى (صلعم ) وتلكم هي ذعوة أميرالمؤمنين ،الملك محمد السادس نصره الله وأيده .
إخواني ،أخواتي ها هوالوطن يناديكم فاتحا لكم أبوابه ودراعيه ،داعيا إياكم إلى المساهمة في الآوراش الكبرى التي فتحها ملككم للنهضة بهذا البلد الأمين ،ملك  تجمعه بشعبه بيعة ذائمة ومتجددة ، بيعة الرضوان إتباعا لسنه جده المصطفى عليه أفضل الصلاة والسلام ؛ فالملك أمير المؤمنين وحامي حمى الملة والدين وضامن الحقوق...وكما آفتى العلماء < من مات وليس في عنقه بيعة ، مات موتة الجاهلية <..


إخواني ،أخواتي ؛ لقد كانت مبا درتنا لمشروع الحكم الذاتي ،مبادرةلاقت دعم وإستحسان الدول العظمى ،فهو مشروع متكامل في ظل المشروع الذيمقراطي الحذاثي الذي نسعى إليه بقيادة ملكنا المفذى ،
إخواني ،أخواتي ؛ إن الوطن يناديكم ، ولتعلموا أن مبا درتنا لمشروع الحكم الذاتي  تضمن لنا نحن المغاربة آبناء الآقاليم الجنوبية كافة الحقوق لنهضة منطقتنا الجنوبية ، كما تضمن الكرامة لكافة الأطراف المتدخلة في هذا النزاع الفتعل ...
إخواني ،أخواتي ؛ هذه دعوة مفتوحة لكم ، فالمغرب كان ذائما بلد أجدادنا ، وبيعة أجدادنا للملوك العلويين ، بيعة مستمرة منا نحن الأبناء والأحفاد ...
وبهده المناسبة وكأحد الشرفاء أبناء الصحراء ،ونيابة عن كافة إخواني الصحراويين سواء من عادوا لأرض الوطن أو من ينتظرون الفرصة السانحة أوجه رسالتي هذه إلى ملك البلاد محمد السادس المنصور بالله :
مولاي صاحب الجلالة،يتشرف خديم الأعتاب الشريفة ؛الشريف مولاي عبد الله بوسكروي أن يتقدم لجلالتكم بعد تقديم فروض الطاعة والولاء وتجديد آواصر البيعة الدائمة من الشرفاء آبناء عمومتكم الكرام ،معربين لجلالتكم عن تشبتنا الدائم والمتين بأهداب عرش أجدادكم الميامين، معتزين بجهود التنمية التي تحققت ولازالت تحقق على يديكم الكريمتين بفضل سياستكم الحكيمة ومخططاتكم الرشيدة وتوجهاتكم السامية، من اجل بناء مغرب قوي مغرب الحكامة الجيدة ومغرب الديموقراطية و حقوق الإنسان.
حفظكم الله يا مولاي بما حفظ به الذكر الحكيم وجعل النصر حليفكم وأسدل على جلالتكم دوام الصحة والعافية، وحقق على يديكم الكريمتين ما يصبو إليه شعبكم الوفي من كرامة وعزة، داعين المولى جلت قدرته أن يجعلكم ذخرا وسندا لهذه الأمة وقائدا لمسيرتها التنموية، وضامنا لاستقرارها وأمنها ووحدتها وأن يقر عينكم بولي عهد كم صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي الحسن، وصاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة للاخديجة، وأن يشد أزركم بصنوكم صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي رشيد وسائر الأسرة الملكية الشريفة إنه سميع الدعاء.والسلام على المقام العالي بالله ورحمته تعالى وبركاته.
إمضاء :
خديم الأعتاب الشريفة
الشريف مولاي عبد الله بوسكروي

Prix Nobel de la paix : Le Roi du Maroc le mérite vraiment .( pétition )

mohammed_6

Maroc : Symbole d’exception et de stabilité dans la Région

Les hommes qui ont une grande volonté pour défendre la démocratie, la stabilité, la paix et encourager le dialogue entre les  cultures et civilisations et surtout les défende les intérêts de l’humanité dans Monde... C'est un roi sage, dynamique ….un Roi qui aime si profondément son peuple qu'il est devenu son seul soucie, et qui pousse le roi à sacrifié son temps et son bonheur personnelle pour le bonheur de son peuple... Ainsi le peuple marocain, a grande confiance dans les décisions et la sagesse du roi. Vive SM Mohammed VI le garant de la stabilité et de la démocratie. c'est un roi sage et tolérant un roi qui encourage le dialogue entre les cultures, les civilisations, et les religions...un roi qui fait son mieux pour un monde meilleure en paix pour que Juifs, Chrétiens et musulmans …vivent en paix et fraternité...

 

Signé : Moulay Abdellah BOUSKRAOUI

Prix Nobel de la paix
Adresse de la pétition :

http://www.lapetition.be/petition.php?petid=4181

 

 

 

 

Posté par acharif à 19:47 - Commentaires [0] - Permalien [#]

شيوخ وشباب مختلف القبائل الصحراوية يشيدون بالخطاب الملكي في الذكرى 39 للمسيرة الخضراء المظفرة

SAHARAOUI

شيوخ وشباب مختلف القبائل الصحراوية يشيدون بالخطاب الملكي في الذكرى 39 للمسيرة الخضراء المظفرة

أشاد شيوخ وشباب مختلف القبائل الصحراوية  بالخطاب الملكي في الذكرى 39 للمسيرة الخضراء المظفرة وعبروا عن تشبتهم ببيعة الٱباء والٱجداد للعرش العلوي وعن تجندهم الذائم وراء جلالة الملك وبهذه المناسبة وجهوا رسالة إلى جلالة الملك وهذا نص الرسالة:

:
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على مولانا رسول الله وعلى ٱل بيته الطيبين الطاهرين ،ورضي الله عن الصادقين من صحابة رسوله الٱمين وعلى من إتبع الهدى إلى يوم الدين ؛

صاحب الجلالة ، إن ٱبناء الصحراء يفتخرون بوطنيتهم وبالإنتماء إلى وطن ٱصبح منارة يقتذى بها في ظلمات عصر الفتن والمؤامرات ، نعم فمؤامرات الجيران والٱشقاء ورغم ٱيادي جلالتكم الممدودتين لهم فإن طبع اللئيم ذوما التمرد ، ٱعداء يناوئون ويحرضون الشباب الغر والمنحرفين لخلق وإختلاق الفوضى للتشويش على مسار ملف وحدتنا الترابية لكن بدون جدوى فالصحراء بشيوخها بشيبها وشبابها،بنسائها ورجالها الكل متشبت ببيعة الأجداد والٱباء بيعة الرضوان الذائمة والمتجددة للعرش العلوي المجيد وإنه لشرف عظيم لناٱن نتوجه لجلالتكم برسالتنا هذه مستجيبين بفخر لنداء جلالتكم في التعبئة للدفاع عن توابتنا ووحدتا الوطنية .

صاحب الجلالة ، لقد شهد التاريخ بحكمة وتبصر جلالتكم ومواصلتكم لمسيرة الإصلاح والتقدم والنماء التي يشهذها المغرب علي يديكم ،وإن الشعب المغربي قاطبة ليعبربفخروإعتزاز على تشبته بالبيعة الذائمة للعرش العلوي في تلاحم ثام بين العرش و الشعب ،صحيح فكما قال جدنا المصطفى عليه الصلاة والسلام فكل ذي نعمة محسود لذى فللمغرب أعذاء يحاولون النيل منه ولأعذائنا عملاء لهم في الداخل ، عملاء يختبئون خلف الشعارات لزعزعة الأمن والإستقرار ولكننا جبل لا يركع للخونة ونحمد الله أن الشعب فطن لمؤامرات الأعداء وسعيهم لتقسيم المغرب فآزداد الشعب تمسكا بالثوابت وكشف مؤامرات الأعداء ...صاحب الجلالة فتحية تقذير وآحترام على ما تبذلونه من مجهوذات لخدمة هذا البلد الأمين،وتضحيات جلالتكم ليل نهار من آجل تنمية بشرية مستذيمة رغم العراقيل والصعوبات...والآن ولله الحمد لذينا حكومة قوية ،وشعب قوي الكل مجند وراء جلالتكم لقيام نهضة إجتماعية ترقى لطموح وتطلعات الشعب المغربي .
فتحية تقذير وآحترام لجلالتكم ،وتفضلوا بقبول أسمى آيات الولاء والإحترام والتقذير وتجديد آواصر البيعة الدائمة من الشعب لجلالتكم .
إ مضاء :

عن شيوخ وشباب  القبائل الصحراوية
خديم الأعتاب الشريفة
الشريف مولاي عبد الله بوسكروي

 

Posté par acharif à 18:38 - Commentaires [0] - Permalien [#]

تحت شعار لبيك يا ملك البلاد : حملة وطنية من ٱجل محاربة الفساد

 

roi

 

تحت شعار لبيك يا ملك  
حملة وطنية من ٱجل محاربة الفساد

في إطار محاربتنا للفساد مساهمة منا في ورش الإصلاح تحت قيادة جلالة الملك ، فإننا نود فتح ملفات كل المفسدين مدنيين وعسكريين سياسيين ونقابيين وجمعويين وأعضاء الحكومة لا حماية لناهبي المال العام ولا حصانة لمفسد ،
نهيب بكل من لديه معلومات ٱن يوجهها لنا هنا : royaumedumaroc2014@outlook.com

أو عن طريق رسالة قصيرة على رقم الهاتف : 0635398704
لن ينتصر الفساد على إرادة الملك والشعب
   وشكرا
إدارة مواقع المملكة المغربية
إمضاء :

خديم الأعتاب الشريفة
الشريف مولاي عبد الله بوسكروي

moulay

 

Posté par acharif à 18:24 - Commentaires [0] - Permalien [#]

المغرب : رسالة الوطنيين الأحرار إلى الملك محمد السادس . ــــــــــــ شهادة للتاريخ ــــــــــــــــــــا

 المغرب : رسالة الوطنيين الأحرار إلى الملك  محمد السادس .

officier_militaire_maroc

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ــــــــــــ شهادة للتاريخ ـــــــــــــــــــ
صاحب الجلالة وأمير المؤمنين وقائدنا الأعلى ؛ إننا وإذ نبارك لكم ونهنئ جلالتكم على ما تحقق على يدي جلالتكم من إصلاحات دستورية وتقدم وإزدهار وديمقراطية بالمملكة الشريفة ، فإننا نبلغكم وقوفنا الذائم والمستمر إلى جانب جلالتكم كما كنا ذائما إلى جانب والدنا الملك الحسن الثاني قدس الله روحه وكما عهذتمونا ذائما جنودا مجندون في خدمة قائدنا الأعلى .
صاحب الجلالة وأمير المؤمنين وقائدنا الأعلى ؛ لقد عانينامعانات تهد لها الجبال في تاريخنا كما في الماضي القريب من التضييق بكل أشكاله وأطيافه وخاصة من لوبيات وزارة الداخلية التي تريد حجب كل حقيقة كي لا تصل خروقاتهم الى القصر ...عانينا ماذيا ومعنويا في وقت كانت كل الإمتيازات تمنح لأعداء الوطن ...لكننا جبال لا تهزها الرياح .
صاحب الجلالة وأمير المؤمنين وقائدنا الأعلى ؛ كلنا ثقة وقد إنتصرنا  على لوبيات الفساد وعادت الأمور إلى وضعها الصحيح فإننا واتقون من إلتفاتة مولوية سامية من جلالتكم للأوضاع المادية للوطنيين وأسرهم كي يستفيدوا من الرعاية الملكية السامية .
صاحب الجلالة وأمير المؤمنين وقائدنا الأعلى ؛إننا على العهد مستمرون في بيعة ذائمة ومتجددة بيننا وبين العرش العلوي المجيد في تلاحم تام وإخلاصنا لثوابتنا الوطنية ولشعارنا الخالد :

الله  ـ الوطن ـ الملك
حفظكم الله يا مولاي بما حفظ به الذكر الحكيم وجعل النصر حليفكم وأسدل على جلالتكم دوام الصحة والعافية، وحقق على يديكم الكريمتين ما يصبو إليه شعبكم الوفي من كرامة وعزة، داعين المولى جلت قدرته أن يجعلكم ذخرا وسندا لهذه الأمة وقائدا لمسيرتها التنموية، وضامنا لاستقرارها وأمنها ووحدتها وأن يقر عينكم بولي عهد كم صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي الحسن، وصاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة للاخديجة، وأن يشد أزركم بصنوكم صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي رشيد وسائر الأسرة الملكية الشريفة إنه سميع الدعاء.والسلام على المقام العالي بالله ورحمته تعالى وبركاته.
إمضاء :
خديم الأعتاب الشريفة
الشريف مولاي عبد الله بوسكروي

Posté par acharif à 17:10 - Commentaires [0] - Permalien [#]

نصائح الملك الحكيم: الإنسان لا يولدُ مقاولًا والإسلامُ لا ينبذُ الكسب

 

 

MOHAMMED_VI

قدم الملكُ محمد السادس رؤية عمَّا باتت تحتاجهُ المقاولة اليوم، على ضوء المتغيرات الحاصلة، وذلك ضمن رسالة بعث بها إلى قمَّة ريادة الأعمال العالميَّة المنعقدة في مراكش وتلاها رئيسُ الحكومة، عبد الإله بنكيران، أمام الحاضرين الدوليين.

الملكُ قال إنَّ الإنسان لا يولدُ مقاولًا "بل يصبحُ كذلك عبر الانخراط في مسار النجاح، من خلال علاقة تفاعليَّة بين المجهُود والتعلم والتحكم في الصُّعوبات، مردفًا أنَّ "صاحب المبادرة في عالم الأعمال هو الذي لا يسلكُ المسارات المألوفة ويتحدَّى الوضع القائم، بل إنه يبادر، دون تردد من موقعه، على حاجيَّات لم يجر تحديدها بعد، أو لم تتم الاستجابة لها".. وبحسب الرسالة الملكيَّة، فإنَّ المبادرة والابتكار باتتا قيمتين متلازمتين، باتتا تشكلان محطة "للعبور نحو الحريَّة والترقي الاجتماعي والازدهار، كلما توفر المناخ الملائم للأعمال، والشروط الضروريَّة لذلك".

وشددَ الملك محمد السادس على أنَّه "لا محيد عن التربية في المسار الذي ينقل الإنسان إلى تنمية روح النقد، وإرادة التطور الذاتِي، كي يتمكن من إدراك واغتنام الفرص الاقتصاديَّة والتكنلوجيَّة والاجتماعيَّة المتاحة".. فيما الوثيقة ذاتها أولت حيزًا مهمًّا للتكنلوجيَا، بالنظر إلى مزاياها التي تتيح "لشبابنا المتعطش لتطوير الذات، الوصول إلى مضامينها المفتوحة أمام الجميع" لتساهم بذلك في جعل المعرفة المشتركة عبر الانترنيت وسيلة للترقي الاجتماعي على المستوى العالمي، وتؤمن فرصًا للتعلم لمن كان محرومًا منها في السابق.

بيد أنَّ ثمَّة مضارًا تنجمُ عن توظيف وسائل الاتصال الحديثة في خدمة قضايا مقيتة، تردف الرسالة الملكيَّة، مشيرة إلى التطرف الديني والترويج لايديلوجيَّات منحرفة، أضحى من المتوجب إزاءها تطوير تلك الوسائل لتعزيز التنافس الإيجابِي.

وفي سياقٍ ذِي صلة، يوضحُ ملك المغرب أنَّ أيَّ أمَّة أو ثقافة أو مجموعة بشريَّة، بإمكانها أن تستمدَّ مقوماتها الذاتيَة، ما يحفزها على استشراف المستقبل"، مؤكدًا أنَّ الإسلام بما يحملهُ من تصورٍ متفائل تجاه قضايا الوجُود، يجسدُ تلك القيم في أسمَى معانيها".

أما عن صلة الإسلام بالمقاولة يستطردُ الملكُ محمد السَّادس أنَّ "ديننا الحنيف لا ينبذُ الكسب والربح، بل إنه يشجع روح المبادرة، ويحفز على التنمية الذاتية، وعلى الارتقاء القائم على الاستحقاق" مستدلًّا بمؤسسة الوقف باعتبارها نموذجًا أصيلًا لريادة الأعمال" المتجذرة في تقالِيد قائمة على التضامن بين الأجيَال.

وفي سبيل مواجهة نزعة تشاؤميَّة خيمت على إفريقيا، يجدر بالحكومات، تقول الرسالة، إنَّ ثمة ضرورة لزرع روح الثقة لدى الشباب، وإقناعهم بما يتوفرون عليه من مؤهلات ذاتيَّة، وقدرة على التعلم، وعلى اتخاذ المبادرة، وهو ما ينسحبُ أيضًا على روح المبادرة النسائيَّة في مجال الأعمال.

ودققت الرسالة الملكيَّة في مفهومي الابتكار التكنلوجي والتقنيَّة العاليَة؛ لتشرح أنّ الابتكارات تعتبر ذات مضمُون تكنلوجِي منخفض تساعد على تلبية بعض الاحتياجات الخاصة، سيما لدى الدول النامية، داعية إلى عدم اقتصار الابتكار على الأغنياء والفئات الميسورة.

Posté par acharif à 16:53 - Commentaires [0] - Permalien [#]

جلالة الملك : المغرب حريص على استفادة سكان الصحراءالمغربية من ثرواتها، في ظل تكافؤ الفرص، والعدالة الاجتماعية.

 

ALLEGENCE

المغرب حريص على استفادة سكان المنطقة من ثرواتها، في ظل تكافؤ الفرص، والعدالة الاجتماعية.

   صحيح أن نمط التدبير بالصحراء، عرف بعض الاختلالات، جعلتها، مع توالي السنوات، مجالا لاقتصاد الريع وللامتيازات المجانية.

   وهو ما أدى إلى حالة من الاستياء لدى البعض، وتزايد الشعور بالغبن والإقصاء، لدى فئات من المواطنين.

   إننا نعرف جيدا أن هناك من يخدم الوطن، بكل غيرة وصدق. كما أن هناك من يريد وضع الوطن في خدمة مصالحه.

   هؤلاء الذين جعلوا من الابتزاز مذهبا راسخا، ومن الريع والامتيازات حقا ثابتا، ومن المتاجرة بالقضية الوطنية، مطية لتحقيق مصالح ذاتية. كما نعرف أن هناك من يضعون رجلا في الوطن، إذا استفادوا من خيراته، ورجلا مع أعدائه إذا لم يستفيدوا.

   وهنا أقول : كفى من سياسة الريع والامتيازات. وكفى من الاسترزاق بالوطن.

   غير أنه لا يجب تضخيم الأمر. فهؤلاء الانتهازيون قلة ليس لهم أي مكان بين المغاربة. ولن يؤثروا على تشبث الصحراويين بوطنهم.

   لذا، وإنصافا لكل أبناء الصحراء، وللأغلبية الصامتة التي تؤمن بوحدة الوطن، دعونا لإعادة النظر جذريا في نمط الحكامة بأقاليمنا الجنوبية.

   وفي هذا الإطار، يندرج قرارنا بتفعيل الجهوية المتقدمة، والنموذج التنموي للأقاليم الجنوبية. غايتنا إجراء قطيعة مع نمط التدبير السابق، وتمكين أبناء المنطقة من المشاركة في تدبير شؤونهم المحلية، في ظل الشفافية والمسؤولية، وتكافؤ الفرص.

   ولهذه الغاية ندعو لفتح حوار وطني صريح، ومناقشة مختلف الأفكار والتصورات، بكل مسؤولية والتزام، من أجل بلورة إجابات واضحة، لكل القضايا والانشغالات، التي تهم ساكنة المنطقة، وذلك في إطار الوحدة الوطنية والترابية للبلاد.

  كما ندعو القطاع الخاص، للانخراط أكثر في تنمية الأقاليم الجنوبية.

Posté par acharif à 17:40 - Commentaires [0] - Permalien [#]

المملكة المغربية : إلى كل القوى الحية في الشقيقة الجزئر

 

ALGERIE_MAROC



إن أيديناممدودين لكم بالإخاء والمحبة فلا تتركوا شردمة من الإنتهازيين ممن يتاجرون بخيرات الشعب الجزائري بأن يستمروا في تسميم الٱجواء الأخوية بين شعبين يجمع بينهم الإخاء ولنصبح عائلة واحدة.
إن محاولة الجزائر التشويش على ملف وحدتنا الترابية عمل يتنافى وقيم الجوار والإسلام والعروبة والتاريخ...عمل لا يزيد ٱبناء صحرائنا الحبيبة إلا تشبتا بوطنيتهم وببعة آبائهم وٱجدادهم للعرش العلوي موحد الأمة كما ٱن هذه المناورات الذنيئة لا تزيد المنتظم الدولي إلا إقتناعا بعدالة قضيتنا.
لذلك
فإنني ٱدعوا كافة القوى الحية في الشقيقة الجزئر إلى إتخاد موقف حازم لوضع حد لنزاع مفتعل بين ٱشقاء يدفع تمنه سعبي البلدين ....فبالنسبة لنا في المغرب فلا مشكلة فحدودنا وبيوتنا وقبلهم قلوبنا مفتوحة لكل الشعب الجزائري الشقيق.
ومرة أخرى فليشهد العالم ٱننا نمد يدنا لكم بالمحبة والإخلاء لما فيه خيروصلاح الٱمة .
"" إِنْ يَعْلَمِ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْرًا يُؤْتِكُمْ خَيْرًا مِمَّا أُخِذَ مِنْكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُم ."" صدق الله العظيم .

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .

 

الملك محمد السادس : دعوة الجزائر إلى تطبيع العلاقات وفتح الحدود



إمضاء: الشريف مولاي عبد الله بوسكروي

Posté par acharif à 17:38 - Commentaires [0] - Permalien [#]
Tags :

الخطاب الملكي لعيد العرش يثير إعجاب الشعب المغربي والمغاربي ويشيد به الأفارقة وينوه به العالم ويثير حقد الخونة وذعاة الفتنة

 

giscour

 

 


الخطاب الملكي لعيد العرش المجيد يثير إعجاب الشعب المغربي بصراحة الملك وعزمه على المضي قدما لإزالة الفوارق الإجتماعية ومحاربة الهشاشة والفقر والنهوض بأوضاع الشعب المعربي قاطبة ملك عظيم وقائد عظيم لشعب عظيم ملك يضع في صميم إهتماماته مصلحة شعبه ...لقد جسد الخطاب الملكي بعد نظر جلالتة وتطلعاته المغاربية حيت دعى جلالته إلى فتح الحدود لما فيه خير الشعبين الشقيقين والبلدين الجارين المغرب والجزائر كما دعا جلالتة لمحاربة الإرهاب ونشر ثقافة السلم والتعايش في العالم وبما أن القضية الفلسطينية من أولى إهتمامات جلالته بصفته رئيس لجنة القدس فقد دافع جلالته بقوة عن القدس الشريف وعن حق الشعب الفلسطيني في دولة حرة مستقلة وعاصمتها القدس الشريف ...خطاب قوي ذو ٱبعاد وطنية مغاربية إفريقية ودولية لا غرابة في ذلك ملك عظيم وخطاب عظيم وشعب عظيم وتلاحم قوي بين العرش والشعب

إمضاء: الشريف مولاي عبد الله بوسكروي
قام بنشر كلمة الشريف على المئات من المواقع الإلكترونية و صفحات الفيس بوك

:
د. سعيد العلمي
ذ.مهدي علوي

Posté par acharif à 19:35 - Commentaires [0] - Permalien [#]

جلالة الملك يستقبل الجنرال دوكور دارمي بوشعيب عروب ويعينه مفتشا عاما للقوات المسلحة الملكية وقائدا للمنطقة الجنوبية

SUPREME 111


13 يونيو 2014

الرباط, -
استقبل صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، القائد الاعلى و رئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، اليوم بالقصر الملكي بالرباط، الجنرال دوكور دارمي بوشعيب عروب.

وذكر بلاغ للديوان الملكي أنه خلال هذا الاستقبال عين جلالة الملك الجنرال عروب مفتشا عاما للقوات المسلحة الملكية، وقائدا للمنطقة الجنوبية.

وأضاف البلاغ، أن جلالة الملك أعرب بهذه المناسبة، عن تقديره للخدمات التي قدمها الجنرال دوكور دارمي عبد العزيز بناني، تحت الأوامر السامية لجلالة الملك الحسن الثاني طيب الله ثراه، وجلالة الملك محمد السادس، نصره الله. كما أشاد جلالته بالمسار المتميز للجنرال بناني في خدمة ملكه ووطنه طوال عدة عقود والذي يشكل نموذجا في الإخلاص والاستقامة.

وأشار المصدر نفسه إلى أنه تم اختيار الجنرال عروب في مهامه الجديدة، اعتبارا لما يتحلى به من خصال إنسانية ومهنية عالية، ولما أبان عنه من تفان و ولاء في النهوض بمختلف المسؤوليات العسكرية و التأطيرية التي أنيطت به

Posté par acharif à 19:38 - Commentaires [0] - Permalien [#]

المملكة المغربية : تحتفل القوات المسلحة الملكية يومه 14 ماي بالدكرى58 لتٱسيسها

 

SUPREME

وبهذه المناسبة نتشرف بأن نرفع رسالة تهنئة :
... إلى القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية
صاحب الجلالة الملك محمد السادس
ـ

 

ـــــــ بآسم كل الضباط وضباط الصف والجنود ـــــــ

ــ

صاحب الجلالة وأمير المؤمنين وقائدنا الأعلى ؛ إننا وإذ نبارك لكم ونهنئ جلالتكم على ما تحقق على يدي جلالتكم من إصلاحات دستورية وتقدم وإزدهار وديمقراطية بالمملكة الشريفة ، فإننا نبلغكم وقوفنا الذائم والمستمر إلى جانب جلالتكم كما كنا ذائما إلى جانب والدنا الملك الحسن الثاني قدس الله روحه وكما عهذتمو...نا ذائما جنودا مجندون في خدمة قائدنا الأعلى .

صاحب الجلالة وأمير المؤمنين وقائدنا الأعلى ؛إننا على العهد مستمرون في بيعة ذائمة ومتجددة بيننا وبين العرش العلوي المجيد في تلاحم تام وإخلاصنا لثوابتنا الوطنية ولشعارنا الخالد :

الله ـ الوطن ـ الملك
حفظكم الله يا مولاي بما حفظ به الذكر الحكيم وجعل النصر حليفكم وأسدل على جلالتكم دوام الصحة والعافية، وحقق على يديكم الكريمتين ما يصبو إليه شعبكم الوفي من كرامة وعزة، داعين المولى جلت قدرته أن يجعلكم ذخرا وسندا لهذه الأمة وقائدا لمسيرتها التنموية، وضامنا لاستقرارها وأمنها ووحدتها وأن يقر عينكم بولي عهد كم صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي الحسن، وصاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة للاخديجة، وأن يشد أزركم بصنوكم صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي رشيد وسائر الأسرة الملكية الشريفة إنه سميع الدعاء.والسلام على المقام العالي بالله ورحمته تعالى وبركاته.
إمضاء :
خديم الأعتاب الشريفة
الشريف مولاي عبد الله بوسكروي

 

MOULAY

Posté par acharif à 19:36 - Commentaires [0] - Permalien [#]

المملكة المغربية : مشروع الحكم الذاتي لجهـة الصحـراء المغربية

sahara

 


 - تعتبر هذه المبادرة ثمرة مسلسل تشاوري موسع على المستوى الوطني والمحلي انخرطت فيه كافة الأحزاب السياسية  والمواطنين والمنتخبين بالمنطقة، من خلال المجلس الإستشاري للشؤون الصحراوية، بهدف الوقوف على مختلف وجهات النظر المتعلقة بصياغة مشروع للحكم الذاتي في الصحراء. و استكمل هذا المسلسل بإجراء مشاورات على المستويين الإقليمي والدولي حول المبادرة المغربية من أجل الإطلاع على وجهات نظر البلدان المعنية والمهتمة بهذا النزاع الإقليمي. 

 ـ تضمن المملكة المغربية، من خلال هذه المبادرة، لكافة الصحراويين مكانتهم اللائقة ودورهم الكامل في مختلف هيئات الجهة ومؤسساتها، بعيدا عن أي تمييز أو إقصاء. ومن هذا المنطلق، سيتولى سكان الصحراء، وبشكل ديمقراطي، تدبير شؤونهم بأنفسهم من خلال هيئات تشريعية وتنفيذية وقضائية، تتمتع باختصاصات حصرية. كما ستوفر لهم الموارد المالية الضرورية لتنمية الجهة في كافة المجالات، والإسهام الفعال في الحياة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية للمملكة. 

 ـ تشكل هذه المبادرة حلا وسطا، وتنسجم مع الشرعية الدولية وميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن ومبدأ حق تقرير المصير. ويخضع نظام الحكم الذاتي لجهة الصحراء المنبثق عن المفاوضات لاستشارة استفتائية للسكان المعنيين.

 - وفي محاولة يائسة لإفشال هذه الدينامية الجديدة قدمت "البوليساريو" اقتراحا مبنيا على أطروحات متجاوزة ولا يتضمن أي جديد من شأنه الإسهام في حل هذا النزاع الإقليمي حول الصحراء.

 - وفي 30 أبريل من سنة 2007 تبنى مجلس الأمن القرار رقم 1754 الذي مثل نقطة تحول في مسار هذه القضية، مرتكزا على أهم النقاط التالية:

 عدم وجود أية مرجعية إلى المقترحات السابقة لاسيما مخطط بيكر الثاني؛
 دعوة الأطراف ودول المنطقة لمواصلة التعاون التام مع الأمم المتحدة ومع بعضها بعضا لوضع حد للمأزق الراهن ولإحراز تقدم نحو إيجاد حل سياسي؛
 تقدير الجهود المغربية المتسمة بالجدية والمصداقية؛
 تكريس التفاوض كمنهجية مدعومة من طرف المجتمع الدولي لحل هذا النزاع وكوسيلة للإستجابة إلى حق تقرير المصير؛
 طلب الأطراف للدخول في مفاوضات دون شروط مسبقة وبحسن نية، مع أخذ التطورات الحاصلة في الحسبان من أجل التوصل إلى حل سياسي عادل ودائم ومقبول من الأطراف؛
 و باختيار مجلس الأمن لهذا التحول الحقيقي وتبنيه في القرار رقم 1754، سارت الجمعية العامة للأمم المتحدة في نفس السياق للقطيعة مع المقاربات السابقة. 
  
 - وتطبيقا للقرار رقم 1754، دعا الأمين العام للأمم المتحدة الأطراف ودول المنطقة لجولتي التفاوض الأولى والثانية التي انعقدت على التوالي في 18 و 19 يونيو وفي 10 و 11 غشت 2007 بمانهاست. 

 - وتأكدت هذه القطيعة بتبني الجمعية العامة للأمم المتحدة وبدون تصويت للقرار رقم A/62/116 بتاريخ 17 دجنبر 2007 تأييدا للمقاربة المنصوص عليها من طرف مجلس الأمن التي وسعت مجال الحق في تقرير المصير ليشمل كافة الأشكال الممكنة للتعبير عنه، بشرط أن تكون متوافقة مع الرغبات المعبر عنه من طرف السكان المعنيين ومنسجمة مع المبادئ المعبر عنها بوضوح في القرارين 1514و 1541 والقرارات الأخرى.   

 - وهكذا فإن قرار الجمعية للأمم المتحدة لم يشر إلى المخططات السابقة المتجاوزة ودعم بحزم قرار مجلس الأمن رقم 1754 كما نوه بمسار عملية التفاوض. وبهذا تكون الجمعية العامة للأمم المتحدة قد سارت على نفس خطى قرارات مجلس الأمن.

  - أكد القرار رقم 1783 الذي تبناه مجلس الأمن في أكتوبر 2007 إيجابية المبادرة المغربية والمجهودات التي بذلها المغرب منذ 2006، في إشارة إلى الإجراءات التي اتخذتها المملكة المغربية من أجل صياغة وتعزيز وتقديم عرضها حول الحكم الذاتي.

 - وفي ختام الجولات الأربع من المفاوضات التي عقدت بناءا على قرارات مجلس الأمن 1754 و 1783 في يونيو وغشت 2007، وفي يناير ومارس 2008، دعا أوصى الأمين العام في تقريره رقم S/2008/251 الصادر بتاريخ 14 أبريل 2008 الأطراف إلى الإنخراط في مفاوضات مكثفة وموضوعية مع التحلي بالواقعية والرغبة في التسوية.

 - وفي التقرير نفسه، أكد الأمين العام أن مبعوثه الشخصي سيحيط الأطراف ومجلس الأمن بخريطة طريق، مما سيتقاطع بشكل واضح مع التقييم الذي سيجريه فيما بعد مبعوثه الخاص السيد فان والسوم.  

 - وهكذا أوضح المبعوث الخاص للأمين العام، السيد فان والسوم، أمام مجلس الأمن بتاريخ 21 أبريل 2008 أن استقلال الصحراء الغربية ليس خيارا واقعيا وأن استقلال الصحراء هدفا لا يكمن تحقيقه. 
  
 - يعتبر هذا الإستنتاج نتيجة لتقييم بناء من طرف المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة اعتبارا لانخراطه القوي في هذا الملف واتصالاته مع كافة الأطراف، ومشاوراته مع باقي أعضاء المجتمع الدولي المعنية والمهتمة بهذا النزاع الإقليمي.

 - وفي قراره رقم 1813 لسنة 2008 يؤكد مجلس الأمن دعمه الكامل للجهود التي يبذلها الأمين العام ومبعوثه الشخصي، ودعا الأطراف إلى مفاوضات مكثفة وجوهرية، كما شدد على دعوة الأطراف للتحلي بالواقعية والرغبة في التسوية بهدف مواصلة المفاوضات.



 - وفي تقرير قدم خلال الدورة 63 للجمعية العامة للأمم المتحدة تحت رقم A/63/137 بتاريخ 15 يوليوز 2008 (الفقرة 9)، أعرب الأمين للأمم المتحدة عن اتفاقه مع المبعوث الشخصي على أنه لا يمكن الحفاظ على مسار المفاوضات إلا بمحاولة التوصل إلى وسيلة للخروج من حالة الجمود السياسية الراهنة من خلال تحلي الطرفين بالواقعية وروح التوافق.

- ومع ذلك صعدت الجزائر و"البوليساريو" من هجماتهما المتسمة بالعنف ضد شخص وولاية المبعوث الشخصي الأممي مما يذكر بالموقف السابق الذي تبنته الجزائر إزاء السيد دي سوتو سنة 2004. وبموقفها هذا تؤكد الجزائر من جديد معارضتها لأي حل يسعى إليه المجتمع الدولي.

 - ورغم الترحيب بتبني اعتماد مجلس الأمن للقرار 1813، والذي يؤيد نهج الواقعية وروح التوافق، سارعت الجزائر و"البوليساريو" إلى جعل المبعوث الأممي هدفا لهجماتهما إلى حد إعلان القطيعة ورفض وساطته.


 - تبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة وبدون تصويت، بتاريخ 5 دجنبر 2008 القرار رقم 63/105، الذي أقبر نهائيا المقاربات المتجاوزة والعقيمة التي أثبتت الأمم المتحدة عدم قابليتها للتطبيق وكرست المرجعية المتعددة والأشكال المختلفة لمبدأ حق تقرير المصير. كما عززت كذلك مركزية التفاوض للتوصل إلى حل يحظى بقبول الأطراف الأخرى كما نصت عليه قرارات مجلس الأمن 1754، 1738، 1813.

 - بعد نهاية مهمة السيد فان والسوم، عين السيد الأمين العام السيد كريستوفر روس مبعوثا شخصيا جديدا للعمل مع الأطراف ودول الجوار على أساس قرار 1813 والقرارات السابقة، مع الأخذ بعين الإعتبار التطورات الحاصلة من أجل التوصل إلى حل دائم وعادل ومقبول من الأطراف المعنية بقضية الصحراء.

- شكلت الزيارة الأولى للسيد كريستوفر روس للمغرب وللمنطقة في الفترة ما بين 18 و 24 فبراير 2009 مناسبة للقاء الأطراف من أجل الإطلاع على وجهات نظرهم حول المراحل المقبلة للمفاوضات ودراسة الظروف اللازمة لتهيئة الجولة الخامسة من المفاوضات التي انطلقت سنة 2007.  

 - أكد المبعوث الأممي الجديد التزامه بتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 1813 في إطار استمرارية العمل الذي قام به السد فان والسوم، والدخول في مرحلة مكثفة وجوهرية من المفاوضات على أساس المقترح المغربي بخصوص الحكم الذاتي.


 – جاء تقرير الأمين العام حول الصحراء المغربية تحت رقم S/2009/200 بتاريخ 13 أبريل 2009 ليؤكد أولية القرار رقم 1813 وضرورة انخراط الأطراف في مفاوضات معمقة مع التركيز على أهمية الإعداد الجيد للجولة المقبلة من المفاوضات وذلك بعقد اجتماعات تمهيدية مصغرة.

- تبنى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يوم 30 أبريل2009 القرار  رقم 1871 الذي تمت المصادقة عليه بالإجماع, والذي  يجدد ويؤكد دعم المجلس لكافة مقتضيات القرار 1813 لأبريل 2008 معززا بذلك المرجعية الأساسية التي لا محيد عنها والتي وضعتها الأمم المتحدة من أجل التوصل إلى حل سياسي ونهائي للنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية .

وبموجبه حافظ مجلس الأمن على أحكام القرار 1813 برمته, مما يضع بشكل دائم, عمل الأمم المتحدة وجهود المبعوث الشخصي للأمين العام, في إطار الاستمرارية, رافضا بذلك منطق العودة إلى الوراء الذي تقترحه الأطراف الأخرى, ومعززا في نفس الوقت وبشكل أقوى المسلسل الذي انطلق منذ أبريل 2007 بفضل المبادرة المغربية للحكم الذاتي.


 كما أكد القرار مركزية مسلسل المفاوضات ورفض الانصياع لأساليب الابتزاز السياسي وممارسات التحرش والاستغلال التي واكبتها ومحاولات الالتفاف عن المنحى الأساسي المتمثل في المفاوضات.

 - أكد تقريرا لأمين العام للأمم المتحدة رقمS/2010/75 بتاريخ 6 أبريل 2010، من جديد على ضرورة قيام الأطراف بإظهار إرادة سياسية للانخراط في مناقشات جوهرية وضمان نجاح المفاوضات. بالإضافة إلى ذلك، يدعو التقرير المجتمع الدولي لإيلاء المزيد من الاهتمام لقضايا إجراء إحصاء اللاجئين و تنفيذ برنامج للمقابلات الشخصية.

- تبنى مجلس الأمن القرار 1920، الذي تم اعتماده بالإجماع بتاريخ 30 أبريل 2010 ، معززا التوجهات الجديدة والمعايير الأساسية المنصوص عليها في القرارات الأخيرة لمجلس الأمن، والتي ينبغي أن تحكم استمرارية المسلسل السياسي، وتوجيه العمل الذي يقوم به المبعوث الشخصي للأمين العام للتوصل إلى حل سياسي.

- بالإضافة إلى ذلك، صمم المجتمع الدولي على صون وتعزيز الدينامية الإيجابية التي نجمت عن تقديم مبادرة الحكم الذاتي المغربية. وكرر كذلك تقييمه الايجابي للجهود الجادة وذات المصداقية للمغرب للخروج من المأزق، وذلك من خلال الدعوة لمفاوضات مكثفة وجوهرية مبنية على أساس الواقعية وروح التوافق، مع الأخذ بعين الاعتبار الجهود المبذولة منذ عام 2006.

يعبر هذا القرار، على أن استمرار الوضع الراهن ليس مقبولا على المدى الطويل، ويؤكد على الحاجة إلى إحراز تقدم، ويدعو الأطراف ودول المنطقة للتعاون بشكل وثيق وكامل مع الأمم المتحدة ومع بعضها البعض لكسر الجمود والمضي قدما نحو حل سياسي. كما يدعو الأطراف إلى إظهار المزيد من الإرادة السياسية في المفاوضات، وذلك في إطار الأولوية المعترف بها للمبادرة المغربية للحكم الذاتي، من خلال محتواها الغني والعميق ورؤيتها الإستراتيجية، وتطابقها مع للقانون الدولي وطابعها الديمقراطي المفتوح وفلسفتها التي تدعو إلى منطق التسوية و"الحل الثالث".

- تبنت اللجنة الرابعة خلال الدورة 65 للجمعية العامة للأمم المتحدة، دون تصويت، بتاريخ11 أكتوبر2010، القرار رقم A/C.4/65/L.5 بشأن قضية الصحراء، الذي يدعم عملية المفاوضات الجارية، ويشدد على مسؤولية الأطراف ودول المنطقة من أجل التعاون التام مع الأمين العام ومبعوثه الخاص ومع بعضها البعض للتقدم نحو إيجاد حل سياسي للنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية.

- عقد الاجتماع الثالث غير الرسمي تحت رعاية المبعوث الشخصي للأمين العام في 8 و9 نوفمبر 2010، بمشاركة جميع الأطراف، وفقا لقرار مجلس الأمن رقم 1920. و خلال هذا الاجتماع، شدد المغرب على ضرورة إعطاء دفعة جديدة للمفاوضات حول الصحراء، من خلال اعتماد منهجية مغايرة لكسر الجمود الحالي. ولقي هذا الإقتراح قبولا من طرف المبعوث الشخصي، السفير كريستوفر روس.

 كما أكد المغرب استعداده لمواصلة المفاوضات على أساس آليات مجلس الأمن وبوجه خاص على أساس مبادرة الحكم الذاتي المغربية، التي تمت الإشادة بجديتها ومصداقيتها من طرف المجتمع الدولي.


و أعرب المغرب أيضا عن استعداده للتفاوض حول حل واقعي وقابل للتحقيق على أساس مبادرة الحكم الذاتي المغربية، التي جرى التأكيد صراحة على أولويتها من طرف مجلس الأمن. وقد أكد المغرب من جديد على عدم جدوى المخططات السابقة التي لازالت الأطراف الأخرى متشبثة بها وعدم إمكانية القيام باستفتاء على أساس خيارات غير قابلة للتطبيق.

ـ في إطار استمرار مسلسل المفاوضات، كان الاجتماع الرابع غير الرسمي، الذي عقد تحت رعاية المبعوث الخاص للأمين العام في منهاست في 16و17و18 ديسمبر 2010، فرصة للوفد المغربي لتقديم عدد من المبادرات والمقترحات لإعطاء فرصة أكبر للتفاوض، وتسريع وتيرتها وتحسين جودتها وفعاليتها. كما كان مناسبة أيضا لإثارة الإنتباه إلى ضرورة عدم حصر الجولات التي يقوم بها المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة في الصحراء في إعداد جولات التفاوض فقط، وإنما إدراجها ضمن دينامية تهدف للإستماع للموجودين في المنطقة، اللذين يمكنهم المساهمة في تسهيل العملية من أجل التوصل إلى حل  يخدم مصالح  المغرب العربي.

وأعرب الوفد عن الإرادة القوية للمغرب من أجل التوصل إلى حل نهائي لقضية الصحراء على أساس واقعية مبادرة الحكم الذاتي المغربية التي رحب بها المجتمع الدولي بأسره، مشيرا إلى إن خطة الحكم الذاتي تمثل فرصة حقيقية لجميع شعوب المنطقة.

- في الاجتماع غير الرسمي الخامس الذي انعقد في الفترة من 21 الى23 يناير2011 في غرينتري، بالولايات المتحدة، قدم المغرب عدة أفكار عملية لتسريع وتيرة المفاوضات حول الصحراء، وأكد من جديد استعداده لإيجاد حل سياسي للنزاع الإقليمي على أساس مشروع الحكم الذاتي. وتتعلق هذه الأفكار بعملية المفاوضات وليس بالحل السياسي. وطرح الوفد المغربي فكرة تنويع مهمة المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء وتوسيع نطاق المشاركة في المفاوضات ، لتشمل ممثلي الشعب من المحافظات الصحراوية ، ودراسة الوضع الفعلي للموارد الطبيعية في المنطقة وكذا الطريقة الإيجابية لاستغلالها لصالح السكان المحليين.

- كان الاجتماع السادس غير الرسمي الذي عقد بتاريخ 7 و 8 و 9 مارس 2011 في" ميليها" (مالطة)، فرصة للمغرب لإصدار عدد من الملاحظات  حول  محدودية ما يسمى بمقترح "البوليساريو"، الذي يستند على أطروحات متجاوزة من حيث المرجعية والمضمون غير قابل للتنفيذ. لقد أعرب المغرب أيضا عن استغرابه لعدم قيام الطرف الآخر بمناقشة مسألة حقوق الإنسان التي كان قد أصر عليها في السابق.

– تبنى مجلس الأمن بتاريخ 27 أبريل 2011، القرار رقم 1979 حول الصحراء، مشيدا بالجهود التي تبذلها المملكة المغربية، من خلال مبادرته للحكم الذاتي والإجراءات المتخذة من قبل جلالة الملك محمد السادس، من أجل تعزيز وحماية حقوق الإنسان على الصعيدين الوطني والإقليمي.


ويشجع هذا القرار أيضا، المقترحات المقدمة في إطار مقاربة جديدة لعملية التفاوض من خلال إشراك الممثلين الشرعيين للساكنة بالأقاليم الجنوبية للمملكة في المفاوضات والمناقشات الموضوعية بشأن قضايا تدبير الشأن العام المحلي.


ويشدد القرار أيضا على مسؤولية الأطراف الأخرى في المأزق السياسي الراهن والوضع المأساوي لحقوق الإنسان في مخيمات تندوف في الجزائر.


فيما يتعلق بحقوق الإنسان، فان هذا  القرار لا يشير إلى أية آلية دولية للمراقبة، ولكنه يرحب بالجهود التي يبذلها المغرب في هذا المجال. وبهذا لم يأخذ بعين الاعتبار مناورات الأطراف الأخرى لتشويه سمعة الإنجازات والإصلاحات المعلن عنها من قبل جلالة الملك، من خلال إنشاء المجلس الوطني لحقوق الإنسان ومؤسسة الوسيط.


من جهة أخرى، نوه المجلس برغبة المملكة في تقوية التعاون مع مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة من خلال المندوبية الوزارية لحقوق الإنسان. ولأول مرة طالب مجلس الأمن المفوضية السامية لشؤون اللاجئين للقيام بإحصاء الساكنة المحتجزة في مخيمات تندوف فوق الأراضي الجزائرية من أجل ضمان حماية دولية لهم وتمكينهم من التعبير عن إرادتهم السياسية من خلال إجراء مقابلات شخصية.


- خلال انعقاد الدورة السابعة من المفاوضات غير الرسمية في مانهاست يومي 7 و 8 يونيو2011، أعربت المملكة عن ارتياحها لمصادقة مجلس الأمن على القرار 1979، والذي يدعو الجزائر إلى تمكين المفوضية السامية لشؤون اللاجئين  من تسجيل وإحصاء المحتجزين في مخيمات تندوف فوق الأراضي الجزائرية.


وبناء على ذلك، دعا المغرب، كل من الجزائر و"البوليساريو" إلى تحمل مسؤوليتهما كاملة  في مجال حقوق الإنسان، مبرزا الإنجازات التي حققتها المملكة في هذا السياق، والتي ثمنها مجلس الأمن، مثل إنشاء المغرب لمؤسسة الوسيط، والمجلس الوطني لحقوق الإنسان مع فتح تمثيلية له بمدينة العيون.


كما حث المغرب الأطراف الأخرى على تسهيل مهمة المفوضية السامية للاجئين من أجل إحصاء الساكنة المحتجزة في مخيمات تندوف.

 
كما تناولت هذه الجولة، قضايا تتعلق بالموارد الطبيعية وتمثيلية الساكنة الصحراوية. وبخصوص هذه الأخيرة، فإن المغرب أوضح أن "البوليساريو" لا يمكن أن يستمر في الإدعاء بأنه الممثل الوحيد لهذه الساكنة.

ـ خلال الجولة الثامنة من المفاوضات غير الرسمية التي عقدت في مانهاست من 19 إلى 21 يوليوز 2011، أكد المغرب على ضرورة إعطاء فرصة للمقاربة التجديدية للأمم المتحدة من أجل تسوية قضية الصحراء. مؤكدا عزمه على مساندتها لكونها تعطي دفعة جديدة لحل هذا النزاع، مع ضرورة إشراك ممثلين يتمتعون بالمصداقية والشرعية من طرف الساكنة.

أدان المغرب بقوة حالة الجمود غير المقبولة التي اختلقتها الأطراف الأخرى، وجدد نداءه للمنتظم الدولي وللجزائر، بصفتها البلد المستضيف للاجئين فوق ترابها، لتطبيق القانون الدولي الإنساني أولا وقبل كل شيء، خاصة ما يتعلق بتسجيل و إحصاء الساكنة التي تعيش بمخيمات تندوف بالجزائر.

كما أدان المغرب كذلك تنكر "البوليساريو" لالتزاماته المتعلقة بمعالجة قضية حقوق الإنسان، التي كان يطالب بها هذا الأخير سابقا  والتي قبلها المغرب، المعروف بقوة ترسانته القانونية في هذا المجال.

وموازاة مع ذلك، ألح المغرب على ضرورة إشراك ممثلين شرعيين يحضون بالمصداقية من داخل الأقاليم الجنوبية، في الاجتماعات المقبلة، للإستماع إلى آرائهم وإدماج اقتراحاتهم والتفكير في حل نهائي لهذا النزاع.

ـ تبنت اللجنة الرابعة للدورة 66 للجمعية العامة للأمم المتحدة، دون تصويت، في 10 أكتوبر 2011، القرار (A/C.4/66/L.5) حول قضية الصحراء، الذي يدعم عملية المفاوضات الجارية ويشدد على مسؤولية الأطراف ودول المنطقة على التعاون التام مع الأمين العام ومبعوثه الشخصي ومع بعضها البعض للتقدم نحو إيجاد حل سياسي للنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية.

ـ فيما يخص البعد الإنساني المتعلق بالنزاع الإقليمي حول الصحراء، شارك المغرب في عدة لقاءات ومبادرات لغرض وحيد هو تخفيف معاناة سكان مخيمات تندوف بالجزائر. في هذا السياق، ينبغي الإشارة إلى أن برنامج الزيارات العائلية تم تعزيزه واستمر دون انقطاع، على الرغم من محاولات تسييس الأنشطة الإنسانية من قبل الأطراف الأخرى.


و في نفس السياق ، تم تنظيم ندوة، ذات طابع غير سياسي، حول الثقافة الحسانية، تحت رعاية المفوضية العليا للاجئين، في مادير بالبرتغال في سبتمبر 2011.

كما عقدت الأطراف، تحت رعاية المفوضية العليا لشؤون اللاجئين وبحضور المبعوث الخاص للأمم المتحدة، في جنيف، يومي 24 و 25 يناير 2012، الاجتماع الثاني لتقييم عملية تنفيذ تدابير بناء الثقة. حيث ساهم المغرب خلال هذا الاجتماع، بشكل إيجابي، من أجل اعتماد تدابير جديدة، تهم على الخصوص زيادة عدد المستفيدين من البرنامج الخاص بالزيارات العائلية عبر الجو و ذلك باستخدام طائرات أكبر حجمــــــــا. و اتفق الأطراف على عقد ندوتين أخريين، ذات طابع غير سياسي، واعتماد خطة عمـــل جديدة بشأن تدابير بناء الثقة.

ـ خلال الجولة التاسعة من المحادثات غير الرسمية التي عقدت في مانهاست بين 11 و 13 مارس 2012، جدد المغرب التزامه القوي بالمساهمة بشكل فعال في إيجاد حل مبتكر يتجاوز الطرق التقليدية، من أجل الخروج بقضية الصحراء من الطريق المسدود، منددا  بتصلب الأطراف الأخرى و إصرارها على مواقفها، خاصة ما يتعلق بإحصاء ساكنة مخيمات تندوف.

و أعرب المغرب في هذا الصدد، عن أسفه لكون عملية الإحصاء، التي تعتبر حقا إنسانيا غير قابل للمساومة، ومطلبا ليس فقط للمغرب بل أيضا للمجتمع الدولي، لم تنجز إلى غاية الآن، مشيرا إلى أن مجلس الأمن سبق له أن دعا في قراره رقم 1979 (2011) إلى تعداد السكان في مخيمات تندوف.

كما ذكر المغرب  بأن مبادرة الحكم الذاتي هي مبادرة جريئة، جاءت تلبية  لنداءات مجلس الأمن بالأمم المتحدة لإيجاد حل سياسي، قابل للتفاوض ومقبول من الطرفين، موضحا أن هذه المبادرة تضل مفتوحة للنقاش والتفاوض.

و من جهة أخرى، أشار المغرب إلى أن الجولة التاسعة من المحادثات غير رسمية، جرت في سياق خاص يميزه التغييرات الإيجابية التي ولدت مع "الربيع العربي" ، والدينامية الجديدة في العلاقات المغاربية. و في هذا الصدد، أشار الوفد المغربي إلى أن هذا المعطى الإقليمي الجديد يتطلب من جميع الأطراف تغيير نظرتهم واعتماد نهج تقاربي جديد و بناء.

ـ  تبنى مجلس الأمن بالإجماع، يوم 24 أبريل 2012، القرار رقم 2044 (2012)، الذي جدد فيه تأييده للمعايير التي حددها المجلس من أجل التوصل إلى حل سياسي و نهائي للنزاع الإقليمي حول الصحراء و تعزيزه لمسلسل المفاوضات كطريق وحيد لتسوية النزاع و دعم المقاربات المبتكرة.

أكد هذا القرار مرة أخرى، تميز المبادرة المغربية للحكم الذاتي، وكذا المبادئ الأساسية للواقعية وروح التوافق، كوسيلة للتوصل إلى الحل السياسي الذي يدعو إليه المجلس.

كما عكس القرار، عزم المجتمع الدولي على دعم الالتزام الصادق و المسؤول لجميع الأطراف في مفاوضات مكثفة وجوهرية وتجنب الجمود و استراتيجيات التضليل.

رغم المحاولات المتكررة لاستغلال قضية حقوق الإنسان في الصحراء المغربية، رحب مجلس الأمن بالتدابير التي اتخذها المغرب، في إطار عملية تعميق الإصلاحات السياسية في المملكة. وأشاد المجلس، في هذا الصدد،  بتفعيل المكتبين الإقليميين للمجلس الوطني لحقوق الإنسان في العيون والداخلة، و كذا بالتفاعل الإيجابي مع الإجراءات الخاصة الصادرة عن مجلس حقوق الإنسان للأمم المتحدة.

من ناحية أخرى، جدد مجلس الأمن، للمرة الثانية، دعوته للمفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين للعمل، وفقا لولايتها وممارساتها، إلى إحصاء ساكنة مخيمات تندوف، وذلك بالتشاور مع الجزائر، البلد المضيف. و عليه، فان هذه العملية لم تعد مجرد مطلب أخلاقي أو مسؤولية قانونية دولية؛ بل أصبحت التزاما سياسيا أكدته الهيئة التنفيذية للأمم المتحدة.

ـ  أعربت المملكة المغربية عن أملها في أن يكون تبني القرار رقم: 2044، حافزا لاستمرار عملية المفاوضات في صفاء، بعيدا عن منطق الجمود الذي تعتمده الأطراف الأخرى.

ـ نظرا للمرحلة المهمة التي تمر بها حاليا قضية الصحراء، أجرى المغرب تقييما شاملا للتطورات الأخيرة تلخص في الاستنتاجات الثلاثة التالية: 

1. الجمود في المفاوضات، بعد عقد تسع جولات من المفاوضات غير الرسمية، في غياب أي أمل في التقدم؛
2. الانزلاقات غير المقبولة التي تم تحديدها في التقرير الأخير للأمين العام الأمم المتحدة، و التي تعتبر غير عادلة في حق المغرب؛
3. الممارسات والتصريحات والمبادرات التي يقوم بها المبعوث الشخصي و خط سيره غير المتوازن والمنحاز، خلافا للمهمة الموكلة إليه من قبل الأمين العام للأمم المتحدة عبر رسالة تعيينه المؤرخة في يناير2009، وتعارضا مع المعايير التي حددها مجلس الأمن للأمم المتحدة.
تقاسم المغرب هذا التقييم مع الأمين العام للأمم المتحدة، وأخبره بسحب ثقته من المبعوث الشخصي للصحراء، السيد كريستوفر روس، مطالبا إياه باتخاذ التدابير اللازمة في هذا الصدد.
- عين الأمين العام للأمم المتحدة، يوم 15 يونيو 2012، السيد ولفغانغ فايسبرود ويبر (ألمانيا) ممثلا خاصا جديدا ورئيسا لبعثة المينورسو، ليحل محل السيد هاني عبد العزيز، الذي انتهت ولايته في أبريل 2012.
- شارك المغرب، يومي 19 و 20 سبتمبر 2012 بجنيف، في الاجتماع الثالث لتقييم البرنامج الخاص بتدابير بناء الثقة، الذي تشرف عليه مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين (UNHCR)، بين سكان الأقاليم الجنوبية للمملكة وعائلاتهم في مخيمات تندوف بالجزائر، و ذلك بحضور وفود من الجزائر وموريتانيا والبوليساريو.

خصص هذا الاجتماع، أساسا، لتقييم الزيارات الأسرية عن طريق الجوي، والندوات غير السياسية التي تم تنظيمها في إطار تدابير بناء الثقة و تنفيذها في إطار الولاية العامة للحماية الإنسانية للمفوضية السامية للاجئين و كذا وفقا للاتفاقيات الدولية المتعلقة بممارسات وقرارات المفوضية في هذا المجال.


 - قام المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة المكلف بقضية الصحراء السيد كريستوفر روس، بزيارة للمغرب في 27 أكتوبر 2012. تندرج هذه الزيارة في إطار الجهود المبذولة لإحياء العملية السياسية الرامية إلى إيجاد حل سياسي و نهائي وتوافقي للنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية.

 – تأتي هذه الزيارة أيضا، اثر الاتصال الهاتفي ليوم 25غشت 2012، بين جلالة الملك محمد السادس، نصره الله والأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، الذي كان فرصة للتأكيد على ضرورة تحقيق تقدم في عملية التسوية على أسس صلبة و سليمة، و الامتثال للمعايير الواضحة الواردة في قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وخصوصا إظهار الواقعية وروح التوافق والاعتراف بالطابع الجاد و الصادق للجهود التي بذلها المغرب في إطار مبادرة الحكم الذاتي.

 - بتاريخ 28 نونبر 2012، قدم المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة المكلف بقضية الصحراء، أمام مجلس الأمن تقريرا، و ذلك طبقا للقرار رقم 2044 لمجلس الأمن. ويأتي هذا التقرير على اثر اتصال صاحب الجلالة نصره الله، بالأمين العام للأمم المتحدة يوم 25 غشت 2012، و كذا بعد جولة السيد كريستوفر بالمنطقة والتي شملت المغرب (الرباط و أقاليم جنوب) والجزائر (الجزائر العاصمة، ومخيمات تندوف) وموريتانيا واسبانيا وفرنسا.

 - عزز التقرير موقف المغرب بشأن عملية المفاوضات في النقاط التالية :

o الجمود في مسلسل التفاوض، و ضرورة إعطاء دينامية جديدة من خلال نهج جديد و ذلك مع التشبث بالمعايير الأساسية التي حددها مجلس الأمن من أجل تحديد رؤية لهذه العملية؛

o ضرورة التمييز بين الأمور السياسية والعسكرية والإنسانية و تلك المتعلقة بحقوق الإنسان، موضحا أن الشأن السياسي يظل وحده من ضمن اختصاصات المبعوث الخاص؛

o دور ومسؤولية الجزائر لإيجاد حل لهذا النزاع الإقليمي المفتعل، و ضرورة تطبيع العلاقات بين الجزائر والمغرب من أجل إحراز تقدم في المفاوضات؛

o التهديدات الأمنية والتطورات في المنطقة التي تفرض تبني نهج جديد يقوم على قدر أكبر من التنسيق بين المغرب والجزائر من أجل مواجهة التهديدات بما فيها الأمنية في مخيمات تندوف.

 - لقي التقرير ردود فعل إيجابية من بعض أعضاء مجلس الأمن الذين جددوا دعمهم لعملية المفاوضات لإيجاد حل سياسي للنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية مؤكدين على الواقعية والجدية للمبادرة المغربية للحكم الذاتي كأساس لتسوية النزاع. كما أشادوا بجهود المغرب في تعزيز حقوق الإنسان من خلال الآليات الوطنية والتفاعل الإيجابي مع التدابير الخاصة بمجلس حقوق الإنسان. وأكدوا أيضا على ضرورة إعطاء إمكانية للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين لإجراء التعداد العام لساكنة تندوف.

 - سيظل المغرب ملتزما بجدية وبحسن نية، بمبادرات وجهود الأمم المتحدة من أجل تخطي المأزق وإنهاء الوضع الحالي و التوصل إلى حل سياسي و واقعي ودائم ومقبول من الطرفين مرتكز على المبادرة المغربية للحكم الذاتي و على الاحترام الكامل لسيادة ووحدة تراب المملكة.

 

المملكة المغربية : مشروع الحكم الذاتي لجهـة الصحـراء المغربية

 http://www.diplomatie.ma/arab/LeSaharaMarocain/tabid/1775/vw/1/ItemID/4419/language/en-US/Default.aspx

Posté par acharif à 21:51 - Commentaires [0] - Permalien [#]

ظاهرة التشرميل : ٱسرار خطيرة و مخطط كان في غاية الخطورة

INTERIEUR

------------------------------------------ظاهرة التشرميل ---------------------------------

ٱسرار خطيرة وراء ظاهرة التشرميل: مخطط كان في غاية الخطورة

لم يكن غريبا على بعض الثيارات الراديكالية التي تختفي ثارة تحت غطاء سياسي وثارة تحت غطاء حقوقي وبعد فشلها الدريع في جر المغرب ألى المجهول والفتنة خلال الخريف الذي عصف بٱمن وإستقرار العديد من الدول العربية بل زج بالعديد منها في حرو ب أهلية أن تقوم هذه الثيارات إلى تعبئة سيئة للشباب لخلق ظاهرة التشرميل والتي كان يراد منها نشر الشعور بعدم الأمن والإستقرار بالمغرب بما يؤثر سلبا على السياحة والإستثمارات الأجنبية لأن الإستقرار الأمني هو الذعامة الأساسية والمطلب الأول للسائح والمستثمر...إن الأمر والمخطط كان في غاية الخطورة ولا ننسى دفاع هذه التنظيمات الراديكالية وتنظيماتهم الحقوقية مشبوهة التمويل عن ٱعداء وحدتنا الترابية وأطروحاتهم كما لأ ننسى كيف كانوا يشجعون الشغب في الملاعب وكل ما من شأنه خلق الفتنة والفوضى بالمغرب ...


  إن هذه الثيارات الراديكالية وتنظيماتهم الحقوقية ومموليهم يسعون ذائما وبكل الطرق لجر المغرب إلى الهاوية للحصول على الوعود السخية التي وعدهم بها أسيادهم .
لكن فليعلم خصوم الوطن ،أن المغرب ملكا وشعبا نخبا و أحزابا ، شيبا وشبابا ...يقفون سدا منيعا ضد كل المؤامرات ،و سنواصل الإصلاحات بتقة وتباث في تلاحم تام بين العرش والشعب للنهوض بمستقبل الأمة أوفياء للعهد الذي قطعناه على أنفسنا في التضحية بالنفس والنفيس لإعلاء راية الوطن تحت القيادة العليا لأمير المؤمنين وقائدنا الأعلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس في بيعة ذائمة بشعارنا الخالد : الله ـ الوطن ـ الملك .


لقد حان الوقت لفضح هذه التنظيمات والتصدي لهم بكافة الوسائل المشروعة.

إمضاء: الشريف مولاي عبد الله بوسكروي
قام بنشر كلمة الشريف على المئات من المواقع الإلكترونية و صفحات الفيس بوك

... :
د. سعيد العلمي
ذ.مهدي علوي

Posté par acharif à 19:09 - Commentaires [0] - Permalien [#]

Maroc :Biographie de Sa Majesté Mohammed VI

Biographie de Sa Majesté Mohammed VI

SM le Roi Mohammed VI L’heureux événement en cette journée du 21 août 1963 au Palais Royal de Rabat : la naissance de Sa Majesté le Roi Mohammed VI.       

Fils de Feu Sa Majesté le Roi Hassan II, Il est le vingt-troisième Souverain de la Dynastie Alaouite, dont le règne a débuté au milieu du XVIIème siècle.

La Famille Royale,  descendante directe du Prophète Sidna Mohammed, s’est installée, au milieu du XIIIème siècle, à Sijilmassa (Tafilelt) dans le Sud marocain.

 

 

 

Etudes et formation académique : 

- A l’âge de quatre ans, Son Auguste Père le fait entrer à l’école coranique du Palais Royal.

- Etudes primaires et secondaires au Collège Royal. Baccalauréat en juin 1981.

- Etudes supérieures en Droit à la Faculté des Sciences Juridiques, Economiques et Sociales de l’Université Mohammed V de Rabat :

• Soutenance, en 1985, d’un mémoire de licence sur « L’Union Arabo-Africaine et la stratégie du Royaume du Maroc en matière de relations internationales ».

• Premier Certificat d’Etudes Supérieures (C.E.S) en Sciences Politiques, avec mention, en 1987 et deuxième certificat, en droit public, également avec mention, en juillet 1988.

- Docteur en Droit avec la mention « très honorable », suite à la soutenance, le 29 octobre 1993, à l’Université de Nice Sophia-Antipolis en France, d’une thèse sur le thème : « La coopération entre la Communauté Economique Européenne et l’Union du Maghreb Arabe ».

- Docteur Honoris Causa de l’Université de George Washington, le 22 juin 2000.

- Auteur d’un ouvrage et de plusieurs articles sur la coopération Euromaghrébine.

- Stage de formation de six mois, entamé le 17 novembre 1988, à Bruxelles, auprès de M. Jacques Delors, Président de la Commission des Communautés Européennes.

- Langues écrites et parlées : Arabe, Français, Espagnol et Anglais.

- Sa Majesté le Roi Mohammed VI pratique plusieurs activités sportives.

Rompu aux lourdes tâches depuis Son jeune âge, Sa Majesté le Roi Mohammed VI était souvent chargé par Son Auguste Père, d’importantes missions auprès de Chefs d’Etat frères et amis, et avait participé à des rencontres aux niveaux national, arabe, islamique, africain et international.

Première mission officielle à l’étranger, le 6 avril 1974, pour représenter Feu Sa Majesté le Roi Hassan II à l’Office Religieux célébré à la Cathédrale « Notre Dame de Paris » à la mémoire du Président français, Georges Pompidou.

Intronisation  

Suite au décès, le 23 Juillet 1999, de Feu Sa Majesté le Roi Hassan II, accession de Sa Majesté le Roi Mohammed VI au Trône conformément à l’article 20 de la Constitution du Royaume :

- Cérémonie de présentation de la BEIA (l'Allégeance) à Sa Majesté le Roi Mohammed Ibn Al Hassan Ben Mohamed, Amir Al Mouminine, le vendredi 23 Juillet 1999, à la Salle du Trône du Palais Royal de Rabat. 

- Intronisation de Sa Majesté le Roi Mohammed VI, Amir Al Mouminine, le 30 juillet 1999. Il effectue solennellement la prière du vendredi et prononce Son premier Discours du Trône, au Palais Royal de Rabat. Cette date est devenue, officiellement, jour de la fête du Trône.

- Célébration, le 12 juillet 2002, à Rabat, du mariage de Sa Majesté le Roi Mohammed VI avec Son Altesse Royale la Princesse Lalla Salma. 

- Naissance, le 8 mai 2003, à Rabat, de Son Altesse Royale le Prince Héritier Moulay El Hassan.

- Naissance, le 28 février 2007, à Rabat, de Son Altesse Royale la Princesse Lalla Khadija.

le roi Mohammed VI de jour comme de nuit un travail continue pour lever le défi et faire du Maroc un État
 de droit qui donnera l'exemple au monde entier ,un roi bien aimé de son peuple et un attachement solide du peuple aux constantes nationale et à la devise de tous les marocains : Dieu-Patrie-Roi  

« Fidèle à son choix irréversible de construire un Etat de droit démocratique, le Royaume du Maroc poursuit résolument le processus de consolidation et de renforcement des institutions d’un Etat moderne, ayant pour fondements les principes de participation, de pluralisme et de bonne gouvernance », Préambule de la nouvelle Constitution de 2011, paragraphe 1.

Référence : Le Bulletin Officiel n° 5964 bis du 28 Chaâbane 1432 (30 juillet 2011)

la nouvelle constitution a garantie tous les droits à tous les marocains ....et le Maroc continue toujours sur la bonne voie qui celle de  de la démocratie et du développement grâce à la volonté du peuple et du roi  .

Posté par acharif à 21:02 - Commentaires [0] - Permalien [#]

Royaume du Maroc :Appel ouvert à la communauté Juive Marocaine dans le Monde .

 

israel

israel

ouange à Dieu seul.


Les Marocains Juifs et Musulmans, forment tous une seule famille, sous la protection de notre auguste roi SM Mohamed 6 que Dieu l'assiste, un attachement solide au trône alaouite et au serment d'allégeance qui lié roi et peuple depuis 12 siècles, et qui continuera par la volonté du Dieu éternellement, et c'est ça qui fait la force du Maroc…Ainsi? j'appel tous les Juifs Marocains là ou ils sont. A œuvrer pour le bien du Maroc, à défendre notre intégrité du territoire, et notre projet d'autonomie sur nos provinces du Sud …et à apprendre à leurs descendances que le Marocains demeurera toujours votre pays et il faut qu'ils soient fiers de leurs appartenance à un Etat fort et souverain, un Etat de tolérance et paix… les Juifs Marocains là ou ils sont sachent qu'ils n'ont pas besoin de mon appel ,car le Maroc est leurs pays et ils n'ont pas besoin de mon message fraternel …
Les Juifs Marocains là ou ils sont, peuvent œuvrer à une pais durable entre palestiniens et Israéliens, pour deux Etat forts et voisins et qui vivent en harmonie l'Etat d'Israël ,et la Palestine…c'est vrai que ce conflit ne pourra cesser tant que les profiteurs des deux cotés en bénéficient , mais un jour le voile sera dévoilé et les deux peuples la main dans la main vont crié :vive la paix et la fraternité entre Israël et Palestine et à bas les profiteurs qui commercialisent le sang de nos enfants pour des raisons idéologiques, politiques et financières…
C'est ma lettre et mon appel …et ça continue…Etc...


signé:Moulay Abdellah BOUSKRAOUI

Posté par acharif à 18:15 - Commentaires [0] - Permalien [#]

المملكة المغربية : خطاب الشريف إلى الأمة ( الملكية البرلمانية:مطلب الخونة والإنتهازيين

63339057_p
     الحمد لله وحده،والصلاة والسلام على مولانا رسول الله وآله وصحبه.
أيها الشعب العظيم ، ما كان لي أن آتوجه لكم بكلمتي هذه لولا ما أصبحنا نستشعره من خطورة على هذا الوطن الغالي قد تقود هذا البلد الأمين إلى الفتنة وذلك لما بدئنا نلاحظه من إستغلال البعض لجو الحريات العامة لنشر الفوضى ، وخلق نقاشات جانبية لإدخال المناقشات الجارية حول الذستور إلى بوابة الباب المسدود بمطالب تعزيزية يروم أصحابها خلق الفتنة وخدمة أجندات خارجية   وعلى رأسها المخابرات الجزائرية ...للنيل من وحدة الوطن وتماسكه ؛ وهكذا بذئنا نسمع عن إن بعض الشخصيات السياسية المعروفة بتاريخها الإنتهازي والركوب على أحلام الشباب والفقراء والمتاجرة بهمومهم في وقت ينهبون فيه خيرات البلاد وأبناهم يرسلون إلى ٱرقى المدارس والمعاهد هؤلاء الإنتهازيين يركبون الآن مطلب الملكية البرلمانية متناسين أن الشعب المغربي فطن إلى كل ٱكاديبهم وإنتهازيتهم إن هذه المطالب تضعهم في مصاف ٱعداء الشعب لأن الملك ضامن الوحدة والأمن والإستقرار وحامي الشعب من هؤلاء اللصوص والإنتهازيين المختفين خلف عباءة الأحزاب والمطالب البراقة من شخصيات حربائية إشتهرت بالإنتهازية سواء داخل الأحزاب  التي تنتمي إليها أو الجمعيات العاملة فيها...هؤلاء الإنتهازيين المعروفون بنفاقهم التاريخي يحاولون إستغلال شبابنا كمطية للإبتزاز السياسي والإرتزاق ...لذى نهيب بكافة الشعب المغربي وخاصة شباب أمتنا العظيم إلى التصدي لهم وفضح نواياهم والعمل على توعية الشارع المغربي بكل المخططات الرامية إلى خلق الإنقسام والفتنة في هذا البلد الأمين .
يا شباب أمتنا العظيم
أيها الشعب العظيم ،
أعلم  تشبتكم  المتين بأهذاب العرش العلوي ، وبملكية يسود فيها ويحكم مع فصل واضح للسلط ، مغرب بحكومة قوية تتمتع بكامل إختصصاتها ، وبقضاء مستقل حر ونزيه ...وملك حكم أسمى يتدخل عند اللزوم لحماية الشعب وكافة مكونات الأمة عند أية إنزلاقات  .
للملكية شرعية تاريخية ،دينية ووطنية وواجب البيعة يفرض على الملك أن يسود ويحكم لحمامية الشعب والتوابث عند اللزوم ...وليعلم خصوم الملكية أن الشعب كله وراء عاهل البلاد في بيعة ذائمة ومتجددة وهذه أيضا هي الشرعية ملكية دستورية، ديمقراطية برلمانية واجتماعية..
يا شباب أمتنا العظيم

أيها الشعب العظيم ،
إنني أدعوا الجميع بالتحلي بالحكمة والرزانة وبعد النظر بعيدا عن المصالح الشخصية لإنجاح هذا التحذي وهذه الإصلاحات الدستورية الكبرى التي نوه بها العالم أجمع .
وفقكم الله، وسدد خطاكم، وكلل بالنجاح أعمالكم.

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته".

إمضاء: الشريف مولاي عبد الله بوسكروي
قام بنشر كلمة الشريف على المئات من المواقع الإلكترونية و صفحات الفيس بوك

... :
د. سعيد العلمي
ذ.مهدي علوي

_

ACHARIF

Posté par acharif à 16:47 - - Commentaires [0] - Permalien [#]

.الملك محمد السادس : الملك الإنسان

aaabbbOriginaleccc

..الملك محمد السادس : الملك الإنسان

الفزازي: الملك "كافأني" .. ومُحال أن يصلي خلف إرهابي

أكد الفزازي، أحد أشهر الوجوه السلفية بالمغرب، أن أداء الملك محمد السادس صلاة الجمعة الأخيرة خلفه بأحد مساجد طنجة، هو "أكبر رد للاعتبار، وأعظم جبر للضرر، وتبرئة عملية واقعية لما نسب لي، ذلك لأني موقن مثل كل الشعب المغربي بأن الملك محال وألف محال ويستحيل أن يصلي خلف إرهابي قتال" وفق تعبيره.

وحول ما إذا كان الأمر عبارة عن منعطف جديد في ما بات يعرف إعلاميا بملف "السلفية الجهادية" أو مكافأة خاصة له، أبرز الفزازي أنه "لا يمثل السلفية الجهادية أو أية سلفية أخرى"، لكنه اعتبر الحدث بالمقابل "مكافأة فعلا، وتتويجا على استقامته وما تعرض له من ظلم".

وعاد الفزازي، في حوار إلى التأكيد على أن ما دار بينه وبين الملك محمد السادس عقب الانتهاء من صلاة الجمعة الأخيرة، سيبقى "سرا يحتفظ به لنفسه"، مضيفا أن آخر جملة قالها له الملك كانت "تبارك الله عليك آ الفقيه".

الفزازي أفاد، في الحوار ذاته، بأن "الملك بدهائه وحكمته وتبصره يبعث رسائل للداخل والخارج على أن المغرب بلد يسع الجميع، مهما اختلف أبناؤه في أفكارهم وفي أحزابهم وتلاوينهم السياسة والمذهبية" وفق تعبيره.

"المغرب يحتضن كل أبنائه، ويبقى الملك المظلة الكبرى التي تظل هذا الشعب، فالقضية ليست لحية طويلة أو لباسا قصيرا، فالملك لا تعنيه أشكال المواطنين بقدر ما يعنيه المواطن الصالح، بصرف النظر عن شكله وميوله الفكري، فصلاته معي رسالة لمن يهمه الأمر ولمن لا يهمه الأمر" يقول الفزازي.

واسترسل الداعية المغربي بأنه "كان يعرف الملك السلطان، والملك أمير المؤمنين، والملك الذي يحكم المغرب، لكنه اكتشف لأول مرة الملك الإنسان"، واصفا إياه "بالخلوق جدا والحيي، حيث إن الاقتراب منه وحده يجعل المرء يحس بالأمان" يؤكد الفزازي.


Maroc : un pays pas comme les autres



إمضاء:
الشريف مولاي عبد الله بوسكروي

Posté par acharif à 19:36 - Commentaires [0] - Permalien [#]

المغرب :رسالة الشعب المغربي إلى ملك البلاد

Photo : ‎المغرب : على حركة 20 فبراير أن تكشف عن وجهها الحقيقي
للشعب المغربي والأجندات
التي تحركها لزعزعة الأمن والإستقرار بالمملكة .
الحمد لله وحده،والصلاة والسلام على مولانا رسول الله وآله وصحبه.
...
أيها الشعب العظيم
إن أحزاب اليسار العدمي و بعض التيارات الإسلاموية المتخلفة ، و محاولة
منها لتخريب أسس هذا الوطن العزيز و تجسيدا منها لحقدها التاريخي على
مقومات الأمة المغربية و ثوابتنا الوطنية ، قد جندت شبيباتها من غلاة
وسحاقيات وشواد جنسيين للتغرير بشباب الأمة تحت غطاء المطالب المشروعة ،
كما أن تلاقي مصالحهم مع أعداء الوطن الذين يمولونهم لتخريب البلاد وعند
فشلهم جعلوا شبيباتهم يستمرون في الإحتجاجات كورقة ضغط لتحقيق مآربهم
الذنيئة قاتلهم الله ...
وقد تواصل تمويل المخابرات الجزائرية لفصيل اليسار العدمي والظلاميين
لتمويل الإحتجاجات في المغرب والأبواق الناطقة بإسمهم تحت لقب حركة 20
فبراير لتقويض الإصلاحات الدستورية لما تمتله من ضربة قاضية للبوليزاريو ،
ولأن نجاح الإصلاحات سيؤدي حتما إلى تقوية القدرة التفاوضية المغرب ومكانته
الدولية ...
إن المخابرات الجزائرية قد نزلت بتقلها لتآجيج الإحتجاجات في المغرب معتمدة
على فصائل كانت ذائما مستعذة لبيع ذمتها وخيانة الوطن .
فصائل تسعى بكل الطرق لجر المغرب إلى الهاوية للحصول على الوعود السخية
التي وعدهم بها أسيادهم .
لكن فليعلم خصوم الوطن ،أن المغرب ملكا وشعبا نخبا و أحزابا ، شيبا وشبابا
...يقفون سدا منيعا ضد كل المؤامرات ،و سنواصل الإصلاحات بتقة وتباث في
تلاحم تام بين العرش والشعب للنهوض بمستقبل الأمة أوفياء للعهد الذي قطعناه
على أنفسنا في التضحية بالنفس والنفيس لإعلاء راية الوطن تحت القيادة
العليا لأمير المؤمنين وقائدنا الأعلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس في
بيعة ذائمة بشعارنا الخالد : الله ـ الوطن ـ الملك .
أيها الشعب العظيم ،
كلكم مدعوون اليوم للتجند وراء عاهل البلاد ، والتصدي لأعداء الأمة من يسار
عدمي وظلامين الساعين لنشر الفتنة في هذا البلد الأمين وبدعم وتحريض من
قوى خارجية وعلى رأسها المخابرات الجزائرية...ولقد عملت هذه القوى
التخريبية على تسخير شرذمة من شبيباتهم وإذعاء على أنهم ناطقين بإسم شباب
حركة 20 فبراير وإتخادهم كأبواق للنطق بإسمهم لتضليل الشباب والرأي العام
...
أيها الشعب العظيم ،إنني أدعوكم للتحلي بالحكمة والرزانة وبعد النظر بعيدا
عن المصالح الشخصية لإنجاح هذا التحذي وهذه الإصلاحات الدستورية الكبرى
التي نوه بها العالم أجمع .
وفقكم الله، وسدد خطاكم، وكلل بالنجاح أعمالكم.
والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

"}">


صاحب الجلالة;

تحية تقذير وآحترام على ما تبذلونه من مجهوذات لخدمة هذا البلد الأمين،وتضحيات جلالتكم ليل نهار من آجل تنمية بشرية مستذيمة رغم العراقيل والصعوبات ، متمنين من الولاة والعمال والوزراء وكذا الأحزاب السياسيةسواء أكانت في الحكومة أو المعارضة وكذا المجتمع المدني ووسائل الإعلام أن يتجندوا إلى جانب جلالتكم لقيام نهضة إجتماعية ترقى لطموح وتطلعات الشعب المغربي .
فتحية تقذير وآحترام لجلالتكم ،وتفضلوا بقبول أسمى آيات الولاء والإحترام والتقذير وتجديد آواصر البيعة الدائمة من الشعب لجلالتكم .


إ مضاء :
خديم الأعتاب الشريفة
الشريف مولاي عبد الله بوسكروي

Posté par acharif à 20:34 - - Commentaires [0] - Permalien [#]

المملكة المغربية : نداء إلى التعبئة الوطنية الشاملة في الدفاع عن قضية وحدتنا الوطنية

roi



تثشرف إدارة مواقع المملكة ال
مغربية بدعوة الشعب المغربي إلى التجند بجانب قائد الأمة للدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة ومشروع الحكم الداتي لأقاليمنا الجنوبية.

الحمد لله وحده .

يشرفنا ٱن نقوم بدعوة الشعب المغربي إلى التجند .بجانب قائد الأمة صاحب الجلالة أمير المؤمنين وقائدنا الأعلى
صاحب الجلالة الملك محمد السادس للدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة ومشروع الحكم الداتي لأقاليمنا الجن
وبية. بكافة الوسائل المشروعة ومن لم يستطيع ولو بنقل مقالاتنا ونداءاتنا على قدر ما يستطيع من المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الإجتماعي وشكرا.

  والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .

إمضاء:
الشريف مولاي عبد الله بوسكروي

المملكة المغربية : خطاب صاحب الجلالة الملك محمد السادس

 
 

Posté par acharif à 17:56 - Commentaires [0] - Permalien [#]

الصحراء المغربية : رسالة من شباب وأبناء الصحراء إلى الملك محمد السادس

 

  • al_bayeaa_lil_malik

    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على مولانا رسول الله وعلى ٱل بيته الطيبين الطاهرين ،ورضي الله عن الصادقين من صحابة رسوله الٱمين وعلى من إتبع الهدى إلى يوم الدين ؛

    صاحب الجلالة ، إن ٱبناء الصحراء يفتخرون بوطنيتهم وبالإنتماء إلى وطن ٱصبح منارة يقتذى بها في ظلمات عصر الفتن والمؤامرات ، نعم فمؤامرات الجيران والٱشقاء ورغم ٱيادي جلالتكم الممدودتين لهم فإن طبع اللئيم ذوما التمرد ، ٱعداء يناوئون ويحرضون الشباب الغر والمنحرفين لخلق وإختلاق الفوضى للتشويش على مسار ملف وحدتنا الترابية لكن بدون جدوى فالصحراء بشيوخها بشيبها وشبابها،بنسائها ورجالها الكل متشبت ببيعة الأجداد والٱباء بيعة الرضوان الذائمة والمتجددة للعرش العلوي المجيد وإنه لشرف عظيم لناٱن نتوجه لجلالتكم برسالتنا هذه مستجيبين بفخر لنداء جلالتكم في التعبئة للدفاع عن توابتنا ووحدتا الوطنية .

    صاحب الجلالة ، لقد شهد التاريخ بحكمة وتبصر جلالتكم ومواصلتكم لمسيرة الإصلاح والتقدم والنماء التي يشهذها المغرب علي يديكم ،وإن الشعب المغربي قاطبة ليعبربفخروإعتزاز على تشبته بالبيعة الذائمة للعرش العلوي في تلاحم ثام بين العرش و الشعب ،صحيح فكما قال جدنا المصطفى عليه الصلاة والسلام فكل ذي نعمة محسود لذى فللمغرب أعذاء يحاولون النيل منه ولأعذائنا عملاء لهم في الداخل ، عملاء يختبئون خلف الشعارات لزعزعة الأمن والإستقرار ولكننا جبل لا يركع للخونة ونحمد الله أن الشعب فطن لمؤامرات الأعداء وسعيهم لتقسيم المغرب فآزداد الشعب تمسكا بالثوابت وكشف مؤامرات الأعداء ...صاحب الجلالة فتحية تقذير وآحترام على ما تبذلونه من مجهوذات لخدمة هذا البلد الأمين،وتضحيات جلالتكم ليل نهار من آجل تنمية بشرية مستذيمة رغم العراقيل والصعوبات...والآن ولله الحمد لذينا حكومة قوية ،وشعب قوي الكل مجند وراء جلالتكم لقيام نهضة إجتماعية ترقى لطموح وتطلعات الشعب المغربي .
    فتحية تقذير وآحترام لجلالتكم ،وتفضلوا بقبول أسمى آيات الولاء والإحترام والتقذير وتجديد آواصر البيعة الدائمة من الشعب لجلالتكم .
    إ مضاء :
    خديم الأعتاب الشريفة
    الشريف مولاي عبد الله بوسكروي

Posté par acharif à 22:15 - Commentaires [0] - Permalien [#]

المملكة المغربية : تهنئة مرفوعة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى الرابعة عشرة لعيد العرش المجيد

 

mohamed_6



تهنئة مرفوعة الى السدة العالية بالله صاحب الجلالة والمهابة الملك محمد السادس نصره الله وإلى كافة أفراد الأسرة الملكية الشريفة :
مولاي صاحب الجلالة،يتشرف خديم الأعتاب الشريفة ؛الشريف مولاي عبد الله بوسكروي أن يتقدم لجلالتكم بعد تقديم فروض الطاعة والولاء وتجديد آواصر البيعة الدائمة من الشرفاء آبناء عمومتكم الكرام أن نتقدم لجلالتكم بهذه المناسبة الغالية ،مناسبة يتجدد فيها الولاء والإخلاص وتتجدد فيها أواصر البيعة الذائمة بين العرش الضامن الوحيد لوحدة المغرب وأمنه و إستقراره وبين الشعب المغربي العظيم الوفي لبيعة الرضوان تلاحم هو سر المغرب القوي الصامد ضد كل العواصف وفي وجه الٱعداء  ،معربين لجلالتكم عن تشبتنا الدائم والمتين بأهداب عرش أجدادكم الميامين، معتزين بجهود التنمية التي تحققت ولازالت تحقق على يديكم الكريمتين بفضل سياستكم الحكيمة ومخططاتكم الرشيدة وتوجهاتكم السامية، من اجل بناء مغرب قوي مغرب الحكامة الجيدة ومغرب الديموقراطية و حقوق الإنسان.
حفظكم الله يا مولاي بما حفظ به الذكر الحكيم وجعل النصر حليفكم وأسدل على جلالتكم دوام الصحة والعافية، وحقق على يديكم الكريمتين ما يصبو إليه شعبكم الوفي من كرامة وعزة، داعين المولى جلت قدرته أن يجعلكم ذخرا وسندا لهذه الأمة وقائدا لمسيرتها التنموية، وضامنا لاستقرارها وأمنها ووحدتها وأن يقر عينكم بولي عهد كم صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي الحسن، وصاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة للاخديجة، وأن يشد أزركم بصنوكم صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي رشيد وسائر الأسرة الملكية الشريفة إنه سميع الدعاء.والسلام على المقام العالي بالله ورحمته تعالى وبركاته.
إمضاء :
خديم الأعتاب الشريفة
الشريف مولاي عبد الله بوسكروي

Posté par acharif à 01:24 - - Commentaires [0] - Permalien [#]

المغرب : الإصلاح ومحاسبة المفسدين من أولى إهتمامات صاحب الجلالة . .

.peuple
أيها الشعب العظيم

٬ إن المغرب قد توحدت فيه على الذوام إرادة الملك والشعب في الإصلاح والنهوض بأوضاع هذا البلد الأمين وقيادة ثوراته المتثالية ثورات للملك والشعب ...وها نحن الأن وكل الأمة بقيادة قائد الثورة  الملك محمد السادس عازمون على محاربة الفساد و كافة رموزه وإجتثاته من جدوره وونتعاهد أمام الله في هذه الأيام  المباركة  بأننا سنتصدى بحزم وصرامة لم  تكن يوما في حسبان ناهبي المال العام وكل من يقف خلفهم من رجال السلطة أيا كانت رتبهم ومكانتهم ،إذ لن نسمح بأن يكون بيننا من يخالف القانون أو يتستر على مجرم ...
  أيها الشعب العظيم ، نعاهدك الله بأن ندفع عنك أي مكروه أو ظلم وستجدون الملك من أول المدافعين ٫ملك فاتح قصره لكل ذي مظلمة..أجل فالملك هو قائد الثورة .
أما المسؤولين أيا كانت مسؤولياتهم ورتبهم ، مدنية كانت أو عسكرية فعليهم أن يفهموا خطابنا هذا جيدا ، إما أن يتفانوا في خدمة الوطن والشعب بإخلاص وتفان وإما فلا مكانة لهم بيننا ، أما كل من ستسول له نفسه أن يستغل منصبه للإسترزاق ، فليعلم الجميع أن لا حصانة   لناهبي المال العام ، بل سيحاسبون بصرامة أمام قضاء حر ونزيه ليقول فيهم كلمته ، فالسجن سيكون هو مصير كل من ستسول له نفسه المساس بحقوق هذا الشعب العظيم .
الشعب يثق بالملك والأسرة الملكية والملك هو الوحيد الجدير بالثقة لأنه يضحي بوقته وماله من أجل سعادة شعبه ، لقد قاذ الملك وشعبه  ثورات متجددة للنهوض بهذا البلد ، لكن حان الوقت لثورة أخرى للملك وشعبه الوفي ضد اللوبيات التي تنهب خيرات هذا البلد الأمين ...إن القطع مع الماضي يتطلب  تغييرا شاملا في الإدارات الترابية والمفتشيات العامة لمختلف الوزارات لأن لوبيات الفساد وجدت تربة خصبة في مختلف المصالح الإدارية مما ساعدها على النمو بسهولة أكبر...لكننا ومند مذة بدئنا  في إتخاذ الإجراأت اللآزمة لمحاربة الفساد و كافة رموزه وإجتثاته من جدوره ، أما الإدارات الترابية والمفتشيات العامة لمختلف الوزارات فستعرف هيكلة جديدة ستكون جذيرة بخدمة هذا الشعب العظيم والمصالح العليا للوطن .
  "" إِنْ يَعْلَمِ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْرًا يُؤْتِكُمْ خَيْرًا مِمَّا أُخِذَ مِنْكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُم ."" صدق الله العظيم .

my_aabd
والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .
   
إمضاء: الشريف مولاي عبد الله بوسكروي
قام بنشر كلمة الشريف على المئات من المواقع الإلكترونية و صفحات الفيس بوك

... :
د. سعيد العلمي
ذ.مهدي علوي

Posté par acharif à 20:33 - - Commentaires [0] - Permalien [#]

Tindouf : Le Secret du Polisario et le rôle de l’Algérie (Confession 1er Partie)

abdelaziz

Un de nos soldat qui était séquestré et torturé à Tindouf m’a raconter une histoire qu’il a vécu… il m’a dit qu’un jour en voyant arrivé Mohamed Abdelazi......

z chef du Polisario, et par la force de la torture ; il l’a appelé par son nom, alors le chef du Polisario a dit aux gardes de la laisser s’approcher et parler.
Alors le soldat lui dit, Mr Mohamed je suis de la ville ou réside ton père et tes frères, et je les connais, alors Mr Mohamed Abdelaziz a ordonné au responsables du camp de Tindouf de prendre soin de lui, et le chef du Polisario, lui a ajouté avec un grand soupire, c’est tout ce que je peux faire, si c’était ma décision tu seras libre mais mes pouvoirs se limite là.

Déduction :

C’est l’Algérie l’origine de toute cette machination, car même le chef du Polisario reconnait dans les coulisses sa Patrie mère le Maroc, mais il est sous pression, lui et tous les marocains séquestrés à Tindouf rêvent de regagner leur patrie le Maroc eux et leurs familles.

Appel :

Ainsi et devant ces réalités, nous appelons les ONGs, l’ONU et la conscience international, d’intervenir pour mettre fin à tout ce que subit nos frères, de séquestration, d’emprisonnement et de torture…et mettre l’opinion international devant cette atroce réalité, et mettre l’Algérie devant sa responsabilité etc.


Signé :

Acharif Moulay Abdellah BOUSKRAOUI

Posté par acharif à 21:09 - Commentaires [0] - Permalien [#]

Maroc : Lettre ouverte à Mohamed Abdelaziz chef du Polisario et à tous les Marocains égarés de la voie de la sagesse.


sahara
La patrie est clémente, ses portes sont ouvertes, ainsi que les cœurs de tout Marocain à tout égaré qui reconnaitra ses pêchés, et ses erreurs, pour une réconciliation avec le passé, sa conscience, ainsi que sa patrie mère ; le Maroc, cela est un appel ouvert à vous comme à tout nos frères à Tindouf.
M. Mohamed Abdelaziz, vous êtes Marocain, et personnellement, et en tant que Sahraoui, je connais ta famille, ton père et tes frères ; des gens fidèles au serment d'Allégeance au trône Alaouite, de pères en fils, comme tous les Sahraouis,...
Ta famille dont les membres sont fiers de leur Marocanité et sont si attaché à nos constantes et à la devise sacré de tout marocains : Dieu –Patrie –Roi...
M. Mohamed Abdelaziz, je sais que les pressions qu'exerce les services secrets Algériens sont fortes, et qu'à chaque fois que vous partez pour un congrée ou colloque, vous êtes menacé par peur sur tout ce qui pourra arriver à ta petite famille surtout tes petits enfants si vous regagner ta patrie mère, c'est choquant, car si tu confesse tu aurais dis : j'ai envie de revoir ,mon père et mes frères ,mais hélas si je regagne le Maroc ,qu'arrivera t'il à ma famille surveiller 24/24h par les services secrets Algérien...(tel est ta confession ) mais le voile est dévoilé et l'Algérie est en face de sa responsabilité devant des centaines de millions de Maghrébins qui voient le rêve de l'union du Maghreb arabe avorté par les Algériens ,et l'histoire en témoignera...
M. Mohamed Abdelaziz, je vous demande d'aider si fort tout votre frère qui veut reprendre la voie de la raison est regagné ton pays le Maroc...
M. Mohamed Abdelaziz, alors écoutez la voix de la sagesse, et regagner votre pays le Maroc qui sera fier d'accueillir ses fils égaré du chemin de la sagesse car la patrie et comme une mère toujours prête à pardonner ses fils, et le Maroc vous a offert le projet d'autonomie qui garantira votre dignité ...mes frères égarés que le seigneur vous met sur la bonne voie et que vous reprenez conscience que ce que vous faite est loin de toute sagesse...

Mes frères, l'histoire du Sahara Marocain est riche par un passé glorieux, un passé dont vous pouvez être fiers, car le Maroc était toujours terre des nobles et des guerriers, terre des chourafa descendants du prophète...terre de l'islam.
Mes frères soyez fiers de votre passé et de votre présent car sous le règne de la souveraineté alaouite le Sahara était est restera terre accueillante, avec ses sable d'or et son passé glorieux ...car nous les sahraouis nous sommes fiers d'êtres des marocains, et nous sommes fiers de notre jeune et dynamique souverain SM le roi Mohammed VI qui fait tout son mieux pour notre bien ...et notre développement..Etc.


Signé :

Acharif Moulay Abdellah BOUSKRAOUI

Posté par acharif à 21:08 - Commentaires [0] - Permalien [#]

L’Afrique : le Polisario ou les nouveaux soldats d’ Al Qaida

L’Afrique : le Polisario ou les nouveaux soldats d’ Al QaidaQVVY3CAFO2U2TCA414DVFCAFQGRLICABBCVF6CAIOX0BFCA29RK9FCAXV8U7RCA2WEZQECAP3E58TCAO7S6PLCAQRHDK5CAK3EYIDCA1H0804CAHK7U8ACAD7IR0DCAF5HKU8CAT41ZPACAX13VXT

 

Le terrorisme et Al Qaida commencent à trouver refus dans l'Afrique ou leur nouvel Afghan, une base arrière possédant tous les éléments favorables à son expansion : un terrain difficile à contrôler, des jeunes perturbé par la drogue ou des idéologies de Djihad ...la pauvreté, la misère et le chômage.tous les moyens pour que Al Qaida N'aura aucune difficulté ni pour trouver des ‘’Djihadistes’’sans oublier le soutien du Polisario qui lui fournit armement… renseignement et personnels ... des hommes déjà entraîner a manier l'arme et d’une grande connaissance du terrain un appuie tactique...ainsi les dirigeants d'Al-Qaida ont trouvé tous les éléments fertiles à leurs expansion,sans oublier que le terrain est difficile et large qu'aucune force ne peut le couvrir c'est en quelque sorte un autre Afghan c'est le terrain qui mène la bataille ...ainsi le seul conseil que les dirigeants des Etats voisins du Sahel c'est l'aide Américain notamment un fort Appuis de

la CIA

et

la NSA

qui ont les moyens de contrôles et de surveillances ce qui nous pousse a penser que créé une Base militaire Américaine est la seule solution pour faire face au terrorismes dans cette région avec bien sur une coordination étroite de tous les services de renseignements des Etats voisins du Sahel ...sans cette base tous les efforts n'aboutiront à rien vue que pour mener une opération de cette envergure les dépenses épuiseront sûrement les Etats voisins qui souffrent déjà de pauvreté et de chômages …Les services secrets .français notamment DGSE et même Israël vue que le MOSSAD...possède des sources d’informations infiltré parmi les Islamistes d'Al-Qaida ce qui rend utile l'installation de cette BASE pour la coordination de tous les services concerné

Posté par acharif à 21:21 - - Commentaires [0] - Permalien [#]

SM le Roi: "Nous n'abandonnerons jamais nos fidèles sujets dans les camps de Tindouf"

 
 
mohammed_6_far
 

 

 
 
SM le Roi  Mohammed VI, que Dieu L'assiste, a affirmé que "Nous n'abandonnerons jamais Nos fidèles sujets dans les camps de Tindouf, ni où que ce soit ailleurs".

 

 

"Nous n'abandonnerons jamais Nos fidèles sujets dans les camps de Tindouf, ni où que ce soit ailleurs. Nous ne ménagerons aucun effort pour qu'ils puissent exercer leurs droits fondamentaux, notamment le droit à la liberté d'expression, de mouvement et de retour à leur mère-patrie", a souligné le Souverain dans un discours adressé à la nation à l'occasion du 35ème anniversaire de la marche verte.

"Il est révolu le temps des dérobades où certains pouvaient se soustraire à leurs obligations. L'heure de vérité a sonné pour dévoiler à la communauté internationale les affres de la répression, de l'intimidation, de l'humiliation et des tortures qui sont infligées à nos compatriotes dans les camps de Tindouf, en violation flagrante des principes les plus élémentaires du droit international humanitaire", a indiqué SM le Roi.

Le Souverain a relevé que "Face à cette situation dramatique, Nos fidèles sujets à Tindouf, hommes et femmes, vieillards et enfants, ne cessent d'exprimer courageusement et avec de plus en plus de véhémence, leur opposition croissante à la répression et la tyrannie. Preuve en est que, malgré les contraintes du blocus étouffant qui leur est imposé, ils regagnent massivement leur patrie, le Maroc, se mettant spontanément en phase avec l'Initiative d'Autonomie et l'esprit du projet de régionalisation avancée".

SM le Roi a attiré l'attention de la communauté internationale et des organisations des droits de l'homme sur le fait qu'il n'est ni équitable, ni acceptable d'afficher tant d'indifférence et de complaisance face à la persistance d'une situation juridiquement saugrenue, humainement dramatique et politiquement inacceptable.

Le Souverain a engagé cette même communauté internationale et ces mêmes organisations des droits de l'homme "à prendre leurs responsabilités en mettant un terme à la violation persistante des conventions internationales humanitaires par l'Algérie qui a créé une situation aberrante inédite, notamment en refusant d'autoriser le Haut Commissariat aux Réfugiés à assurer le recensement et la protection des populations des camps".

Posté par acharif à 20:55 - - Commentaires [0] - Permalien [#]

المغرب : رسالة من الشعب المغربي بكل أطيافه ومكوناتة إلى الملك محمد السادس

Photo : Maroc : Appel à la Mobilisation générale de tous les
Marocains
Maroc :Juifs et Musulmans là où ils sont
Louange à Dieu seul et que prière et salut soient sur le prophète sa
famille et ses compagnons.
...
Les Marocains Juifs et Musulmans sont tous appelé, à une mobilisation
générale derrière notre auguste roi SM Mohammed 6 que Dieu l’assiste,
gouvernement, partis politiques, journalistes…et tous les marocains à
l’intérieur du pays ou à l’extérieur pour lutter et dénoncer tous les
agissements hostiles contre l'intégrité territoriale du Royaume, chacun
selon ses moyens et en toute légitimité.
Nous somme un Etat fort et souverain
,une nation de droit …une civilisation ancré dans l’histoire de
l’humanité …une nation qui a toujours donné l’exemple aux autres dans la
cohabitation et le dialogue entre les cultures,les religions et les
civilisations…
Ainsi tous les Marocains : Juifs, Amazighs et Musulmans sont appelé à
défendre Les intérêts de notre pays, et la défense de notre intégrité
territoriale, notamment
la Marocaineté
du Sahara, et le projet prometteur d'autonomie de nos provinces du Sud
du Maroc …
C’est ce qui fait, fait des Marocains : Juifs, Amazighs et Musulmans un
peuple unie sous legide de notre auguste roi SM Mohamed 6.
Signé:Acharif Moulay Abdellah BOUSKRAOUI

26

 


صاحب الجلالة وأمير المؤمنين وقائدنا الأعلى

 لقد شهد التاريخ بحكمة وتبصر جلالتكم ومواصلتكم لمسيرة الإصلاح والتقدم والنماء التي يشهذها المغرب علي يديكم ،وإن الشعب المغربي قاطبة ليعبربفخروإعتزاز على تشبته بالبيعة الذائمة للعرش العلوي في تلاحم ثام بين العرش و الشعب  ،صحيح فكما قال جدنا المصطفى عليه الصلاة والسلام فكل ذي نعمة محسود لذى فللمغرب أعذاء يحاولون النيل منه ولأعذائنا عملاء لهم في الداخل ، عملاء يختبئون خلف الشعارات  لزعزعة الأمن والإستقرار ولكننا جبل لا يركع  للخونة ونحمد الله أن الشعب فطن لمؤامرات الأعداء وسعيهم لتقسيم المغرب فآزداد الشعب تمسكا بالثوابت وكشف مؤامرات الأعداء ...صاحب الجلالة فتحية تقذير وآحترام على ما تبذلونه من مجهوذات لخدمة هذا البلد الأمين،وتضحيات جلالتكم ليل نهار من آجل تنمية بشرية مستذيمة رغم العراقيل والصعوبات...والآن ولله الحمد لذينا حكومة قوية ،وشعب قوي الكل مجند وراء  جلالتكم لقيام نهضة إجتماعية ترقى لطموح وتطلعات الشعب المغربي .
فتحية تقذير وآحترام لجلالتكم ،وتفضلوا بقبول أسمى آيات الولاء والإحترام والتقذير وتجديد آواصر البيعة الدائمة من الشعب لجلالتكم .
إ مضاء :
خديم الأعتاب الشريفة
الشريف مولاي عبد الله بوسكروي
my_aabd

 

 

Posté par acharif à 20:59 - - Commentaires [0] - Permalien [#]

مناسبة حلول السنة الميلادية الجديدة 2013

sm_mohammed_6

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

يشرفني أن أتقدم بٱجمل التهاني والمتمنيات إلى صاحب الجلالة ،أمير المؤمنين وقائدنا الأعلى الملك محمد السادس وإلى كافة أفراد الأسرة الملكية الشريفة وإلى كل الشعب المغربي و جعلها الله سنة خير وسلم على كافة العالم وعلى الأمة الإسلامية جمعاء ووقانا الله شر الفتن وجعل كيد أعدائنا في نحورهم إنه تعالى سميع الدعاء.
إ مضاء :
الشريف مولاي عبد الله بوسكروي

Posté par acharif à 20:57 - Commentaires [0] - Permalien [#]

Le Roi Mohammed 6 et le Peuple : une vision à long terme

amir_elmouminine

 

 

 

 

Louange à Dieu seul.

 

Les marocains conscients de la situation actuelle par laquelle passe le dossier du Sahara marocain, sont plus que jamais attacher à leur intégrité territoriale et la marocanité du Sahara , ce terrain sacre que tous les marocains ont juré de défendre par leurs corps et leurs âmes.

 

Les sahraouis sont plus attacher au serment d’allégeance   aux trônes alaouites à travers des siècles ; marocains ils étaient marocains ils resteront un attachement solide qui fait du Maroc un pays sans pareil dans la région du Maghreb arabe.

Les marocains sont tous mobiliser derrière le guide de la nation SM le roi Mohammed 6 qui fait tous sont mieux pour défendre les intérêts du Maroc avec sagesse et confiance en respectant  les conventions internationales ;  le voisinages avec une vision et un espoir que nos voisins participerons a nos cotés à la réalisation de  l union du Maghreb arabe et à  cesser leurs hostilités envers le Maroc qui était toujours là pour défendre les intérêts de toute l Afrique ;mais hélas certains pays voisins n’ont qu’un seul but qui est de faire tous pour empêcher l union et crée des problèmes et encourager les séparatistes ...

 

Nous avons confiance en nous et nous sommes très conscient de l’hostilité de nos voisins mais nous espérons qu ils repenserons à leurs décisions catastrophiques pour eux et pour l’Afrique ; mais jamais pour nous puisque nous sommes assez forts pour défendre nos biens sans le moindre soucie que pour l union et l Afrique,Gouvernement ,parties politiques ,la société civile et le peuple marocain sont tous mobiliser derrière le guide de la nation pour défendre notre cause sacre avec tout ce qu’il y a de légitimité ; mais sans oublier que nous étions et nous resterons un peuple tolérant et que nous avons une mission a remplir qui est de participer à réaliser l’union ce rêve des millions de Maghrébins qui leurs ouvrira une porte vers l avenir et le développement...

 

Signe :acharif moulay abdellah bouskraoui

 

 

 

Posté par acharif à 15:31 - - Commentaires [0] - Permalien [#]

10 novembre 2014

جلالة الملك : الصحراء قضية كل المغاربة. فالصحراء قضية وجود وليست مسألة حدود

 

discours

نص الخطاب الذي وجهه جلالة الملك إلى الأمة بمناسبة الذكرى 39 للمسيرة الخضراء

الرباط

وجه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، مساء يوم الخميس، خطابا ساميا إلى الأمة بمناسبة الذكرى 39 للمسيرة الخضراء.

   وفي ما يلي النص الكامل للخطاب الملكي :

   " الحمد لله، والصلاة والسلام على مولانا رسول الله وآله وصحبه.

   شعبي العزيز،

   نخلد اليوم، ببالغ الاعتزاز، الذكرى التاسعة والثلاثين للمسيرة الخضراء.

   وهي مناسبة للوقوف على ما عرفته أقاليمنا الجنوبية من تطور، وما طبع مسارها من شوائب، وما تواجهه من تحديات داخلية وخارجية.

   لقد عرفت هذه المناطق العزيزة علينا، منذ استرجاعها، العديد من المنجزات في مختلف المجالات. غير أن الأوراش التي سنقدم عليها، إن شاء الله، خلال السنة المقبلة، تعتبر حاسمة، لمستقبل المنطقة. ويتعلق الأمر بتفعيل الجهوية المتقدمة والنموذج التنموي للأقاليم الجنوبية.

   فالجهوية التي نتطلع إليها، ليست مجرد نصوص قانونية، وتحويل اختصاصات وموارد، مادية وبشرية، من المركز إلى الجهات، وإنما نريدها أن تقوم على الغيرة الوطنية الصادقة، على الوحدة الترابية لبلادنا.

   إننا نريد مناطق وجهات متضامنة ومتكاملة، غيورة على بعضها البعض.

   فالمغاربة تلاقح حضاري أصيل، بين جميع مكونات الهوية المغربية. وهم عندنا سواسية. لا فرق بين الجبلي والريفي، والصحراوي والسوسي ...

   ومن هذا المنطلق، فإن البحث الأكاديمي في مكونات هويتنا، مفيد لترسيخ الوحدة الوطنية. أما النقاش الذي يقوم على التعصب، ويميل لزرع التفرقة، فلا يسمن ولا يغني من جوع.

   ومن يدعي أنه لا ينتمي لهذا المزيج، فهو مخطئ. ومن يحاول إثبات عكس ذلك قد يفقد صوابه.

   ومن هنا، فالجهوية التي نريدها، هي استثمار لهذا الغنى، والتنوع البشري والطبيعي، وترسيخ لهذا التمازج والتضامن والتكامل بين أبناء الوطن الواحد، وبين جميع مناطقه.

   فالمغرب الموحد للجهات لا يعني أبدا، التعصب القبلي، ولن يكون عاملا للتفرقة والانفصال. لأنه أمر ممنوع، سواء في الدستور القديم، أو الجديد للمملكة.

   شعبي العزيز،

   لقد مرت أربعون سنة من التضحيات، من أجل استرجاع الأرض، وتحرير الإنسان، وتكريم المواطن المغربي بالصحراء، وكسب قلبه، وتعزيز ارتباطه بوطنه.

   وإننا لنستحضر، بكل تقدير، جميع الذين قدموا حياتهم، في سبيل الدفاع عن الصحراء. فهناك أمهات وآباء من جميع أنحاء الوطن، فقدوا أبناءهم في الصحراء.

   وهناك أرامل تحملن أعباء الحياة وحدهن، وأيتام لم يعرفوا حنان الأب، من أجل الصحراء. وهناك شباب فقدوا حريتهم، وعاشوا أسرى لسنوات طويلة، في سبيل الصحراء.

   فالصحراء ليست قضية الصحراويين وحدهم. الصحراء قضية كل المغاربة. وكما قلت في خطاب سابق : الصحراء قضية وجود وليست مسألة حدود.

   والمغرب سيظل في صحرائه والصحراء في مغربها، إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.

   وإضافة إلى التضحية بأرواحهم، فقد قدم جميع المغاربة أشكالا أخرى من التضحيات، المادية والمعنوية، من أجل تنمية الأقاليم الجنوبية، وتقاسموا خيراتهم مع إخوانهم في الجنوب.

   فالكل يعرف الوضع الذي كانت عليه الصحراء، قبل 1975. ولمن لا يعرف الحقيقة، أو يريد تجاهلها، أقدم بعض المعطيات :

   فمنذ استرجاعها، مقابل كل درهم من مداخيل المنطقة، يستثمر المغرب في صحرائه 7 دراهم، في إطار التضامن بين الجهات وبين أبناء الوطن الواحد.

   كما أن مؤشرات التنمية البشرية بالمنطقة، سنة 1975، كانت أقل ب6 بالمائة من جهات شمال المغرب، وب51 بالمائة مقارنة بإسبانيا.

   أما اليوم، فهذه المؤشرات بالأقاليم الجنوبية، تفوق بكثير المعدل الوطني لباقي جهات المملكة. لهذا أقول، وبكل مسؤولية، كفى من الترويج المغلوط لاستغلال المغرب لثروات المنطقة.

   فمن المعروف أن ما تنتجه الصحراء، لا يكفي حتى لسد الحاجيات الأساسية لسكانها. وأقولها بكل صراحة : المغاربة تحملوا تكاليف تنمية الأقاليم الجنوبية. لقد أعطوا من جيوبهم، ومن رزق أولادهم، ليعيش إخوانهم في الجنوب، في ظل الكرامة الإنسانية.

   كما أن الكل يعرف أن المغرب حريص على استفادة سكان المنطقة من ثرواتها، في ظل تكافؤ الفرص، والعدالة الاجتماعية.

   صحيح أن نمط التدبير بالصحراء، عرف بعض الاختلالات، جعلتها، مع توالي السنوات، مجالا لاقتصاد الريع وللامتيازات المجانية.

   وهو ما أدى إلى حالة من الاستياء لدى البعض، وتزايد الشعور بالغبن والإقصاء، لدى فئات من المواطنين.

   إننا نعرف جيدا أن هناك من يخدم الوطن، بكل غيرة وصدق. كما أن هناك من يريد وضع الوطن في خدمة مصالحه.

   هؤلاء الذين جعلوا من الابتزاز مذهبا راسخا، ومن الريع والامتيازات حقا ثابتا، ومن المتاجرة بالقضية الوطنية، مطية لتحقيق مصالح ذاتية. كما نعرف أن هناك من يضعون رجلا في الوطن، إذا استفادوا من خيراته، ورجلا مع أعدائه إذا لم يستفيدوا.

   وهنا أقول : كفى من سياسة الريع والامتيازات. وكفى من الاسترزاق بالوطن.

   غير أنه لا يجب تضخيم الأمر. فهؤلاء الانتهازيون قلة ليس لهم أي مكان بين المغاربة. ولن يؤثروا على تشبث الصحراويين بوطنهم.

   لذا، وإنصافا لكل أبناء الصحراء، وللأغلبية الصامتة التي تؤمن بوحدة الوطن، دعونا لإعادة النظر جذريا في نمط الحكامة بأقاليمنا الجنوبية.

   وفي هذا الإطار، يندرج قرارنا بتفعيل الجهوية المتقدمة، والنموذج التنموي للأقاليم الجنوبية. غايتنا إجراء قطيعة مع نمط التدبير السابق، وتمكين أبناء المنطقة من المشاركة في تدبير شؤونهم المحلية، في ظل الشفافية والمسؤولية، وتكافؤ الفرص.

   ولهذه الغاية ندعو لفتح حوار وطني صريح، ومناقشة مختلف الأفكار والتصورات، بكل مسؤولية والتزام، من أجل بلورة إجابات واضحة، لكل القضايا والانشغالات، التي تهم ساكنة المنطقة، وذلك في إطار الوحدة الوطنية والترابية للبلاد.

  كما ندعو القطاع الخاص، للانخراط أكثر في تنمية الأقاليم الجنوبية.

   شعبي العزيز،

   إن التزامنا بتوفير شروط العيش الكريم لمواطنينا، لا يعادله إلا حرصنا على ضمان الأمن العام، وسلامة المواطنين، في إطار دولة الحق والقانون.

   ومن هنا، فإن المغرب يرفض كل الممارسات، التي تستهدف المس بأمنه واستقراره. وسيتصدى لها بكل حزم ومسؤولية، في إطار القانون، وتحت سلطة القضاء.

   فمتى كان ترهيب المواطنين، وتخريب ممتلكاتهم، التي اكتسبوها بجهدهم وعرق جبينهم، حقا من حقوق الإنسان ؟

   ومتى كان الإخلال بالأمن العام، وتدمير الممتلكات العمومية، يدخل في إطار ممارسة الحقوق والحريات ؟.

   لقد سبق لنا في خطاب المسيرة سنة 2009، أن عبرنا عن رفضنا القاطع لهذه الممارسات، ونبهنا إلى أن "أي شخص إما أن يكون وطنيا أو خائنا. فليس هناك مرتبة وسطى بين الوطنية والخيانة".

   كما أنه ليس هناك درجات في الوطنية، ولا في الخيانة. فإما أن يكون الشخص وطنيا، وإما أن يكون خائنا.

   صحيح أن الوطن غفور رحيم، وسيظل كذلك. ولكن مرة واحدة، لمن تاب ورجع إلى الصواب. أما من يتمادى في خيانة الوطن، فإن جميع القوانين الوطنية والدولية، تعتبر التآمر مع العدو خيانة عظمى.

   إننا نعرف أن الإنسان يمكن أن يخطئ، ولكن الخيانة لا تغتفر. والمغرب لن يكون أبدا، مصنعا "لشهداء الخيانة".

   أما الشهداء الحقيقيون، هم الذين وهبوا أرواحهم في سبيل حرية واستقلال الوطن، والذين استشهدوا دفاعا عن سيادته ووحدته.

   لهذا أقول : كفى من المزايدات على المغرب. وكفى من استغلال فضاء الحقوق والحريات، التي يوفرها الوطن، للتآمر عليه.

   إن المغرب يتوفر على آلياته ومؤسساته الخاصة، المشهود لها دوليا بالالتزام والمصداقية، لمعالجة كل القضايا المرتبطة بحقوق الإنسان.

   والمغرب هو البلد الوحيد بالمنطقة، الذي يتعاون مع الآليات الخاصة للمجلس الأممي لحقوق الإنسان.

   كما أنه مستعد للانفتاح أكثر على مختلف الهيئات والمنظمات الحقوقية الدولية، التي تعتمد الحياد والموضوعية، في التعامل مع قضاياه.

   والمغرب يرفض سياسة تبخيس مبادراته، وتضخيم الأحداث التي تقع بالأقاليم الجنوبية، مقابل الصمت والتواطؤ، تجاه ما يقع في تندوف، وفي بلدان الجوار.

   شعبي العزيز،

   إن المغرب عندما فتح باب التفاوض، من أجل إيجاد حل نهائي للنزاع المفتعل حول صحرائه، فإن ذلك لم يكن قطعا، ولن يكون أبدا حول سيادته ووحدته الترابية.

   فقد سبق لي أن تفاوضت مع بعض المغاربة من تندوف، لما كنت وليا للعهد. وليس عندي في ذلك أي مشكل. لأنني كنت أفاوض مواطنين مغاربة، ولأن الأمر يتعلق بالدفاع عن حقوق المغرب.

   فالمغرب ليس لديه أي عقدة، لا في التفاوض المباشر، ولا عن طريق الوساطة الأممية مع أي كان. ولكن يجب التأكيد هنا، على أن سيادة المغرب، على كامل أراضيه ثابتة، وغير قابلة للتصرف أو المساومة.

   غير أن اختيار المغرب للتعاون، مع جميع الأطراف، بصدق وحسن نية، لا ينبغي فهمه على أنه ضعف، أو اتخاذه كدافع لطلب المزيد من التنازلات.

   فمبادرة الحكم الذاتي، هي أقصى ما يمكن أن يقدمه المغرب، في إطار التفاوض، من أجل إيجاد حل نهائي، لهذا النزاع الإقليمي.

   وبصفتي الضامن لاستقلال البلاد، ولوحدتها الترابية، فإن من واجبي تحديد المفاهيم والمسؤوليات، في التعامل مع الأمم المتحدة، والتعبير عن رفض المغرب للمغالطات والانزلاقات، التي تعرفها هذه القضية.

   وتأكيدا لموقف المغرب بهذا الشأن، أقول :

   - لا لمحاولة تغيير طبيعة هذا النزاع الجهوي، وتقديمه على أنه مسألة تصفية الاستعمار. فالمغرب في صحرائه، لم يكن أبدا قوة محتلة، أو سلطة إدارية. بل يمارس صلاحياته السيادية على أرضه.

   - لا لأي محاولة لمراجعة مبادئ ومعايير التفاوض، ولأي محاولة لإعادة النظر، في مهام المينورسو أو توسيعها، بما في ذلك مسألة مراقبة حقوق الإنسان.

   - لا لمحاباة الطرف الحقيقي في هذا النزاع، وتمليصه من مسؤولياته.

   - لا لمحاولة التوازي بين دولة عضو في الأمم المتحدة، وحركة انفصالية. ولا لإعطاء الشرعية لحالة انعدام القانون بتندوف.

   فسيادة المغرب لا يمكن أن تكون رهينة، لأفكار إيديولوجية، وتوجهات نمطية لبعض الموظفين الدوليين. وأي انزلاقات أو مغالطات، سترهن عمل الأمم المتحدة في هذه القضية.

   وبالمقابل، فالمغرب مستعد للتعاون مع كل الأطراف، للبحث عن حل يحترم سيادته، ويحفظ ماء وجه الجميع، ويساهم في ترسيخ الأمن والاستقرار بالمنطقة، وتحقيق الاندماج المغاربي.

   وإننا نعبر عن تقديرنا للأمين العام للأمم المتحدة، وللقوى الدولية الكبرى، وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية، وعلى رأسها البيت الأبيض، لمساهمتها الإيجابية، في مختلف المراحل، لإيجاد حل لهذه القضية.

   وإذ نثمن دعمهم للجهود التي يبذلها المغرب، وللمسار التفاوضي، على أساس مبادرة الحكم الذاتي، فإننا نطالب، اليوم، بموقف واضح من هذا النزاع.

   ففي الوقت الذي يؤكدون أن المغرب نموذج للتطور الديمقراطي، وبلد فاعل في ضمان الأمن والاستقرار بالمنطقة، وشريك في محاربة الإرهاب؛ فإنهم في المقابل، يتعاملون بنوع من الغموض، مع قضية وحدته الترابية.

   فدون تحميل المسؤولية للجزائر، الطرف الرئيسي في هذا النزاع، لن يكون هناك حل. وبدون منظور مسؤول للواقع الأمني المتوتر بالمنطقة، لن يكون هناك استقرار.

   غير أن هذا لا يعني الإساءة للجزائر، أو لقيادتها، أو شعبها، الذي نكن له كل التقدير والاحترام. فكلامنا موزون، ومعناه واضح. وإنما نتحدث عن الواقع والحقيقة، التي يعرفها الجميع.

   هذه الحقيقة التي كلما قالها المغاربة، يتم اتهام الحكومة والأحزاب والصحافة المغربية، بمهاجمة الجزائر.

   وإذا كان المغرب ليس لديه لا بترول ولا غاز، بينما الطرف الآخر لديه ورقة خضراء، يعتقد أنها تفتح له الطريق ضد الحق والمشروعية، فإن لدينا مبادئنا، وعدالة قضيتنا. بل لدينا أكثر من ذلك : حب المغاربة وتشبثهم بوطنهم.

   فمخطئ من يعتقد أن تدبير قضية الصحراء، سيتم عبر تقارير تقنية مخدومة، أو توصيات غامضة، تقوم على محاولة التوفيق بين مطالب جميع الأطراف.

   ومخطئ أيضا من يحاول مقارنة الصحراء بتيمور الشرقية أو ببعض النزاعات الترابية بأوروبا الشرقية. لأن لكل قضية خصوصياتها. فارتباط سكان الصحراء بالمغرب، ليس وليد اليوم، بل تمتد جذوره في أعماق التاريخ.

   شعبي العزيز،

   إننا مؤمنون بعدالة قضيتنا، وبانتصار الحق والمشروعية، على نزوعات الانفصال.

   وإننا نتطلع، بكل أمل وتفاؤل، لجمع الشمل بين أبناء الصحراء، في وطنهم؛ واثقين من انخراطهم في مسيرات جديدة، للنهوض بالتنمية، وتوفير العيش الحر الكريم لكافة المواطنين، أينما كانوا.

   وذلك خير وفاء لروح مبدع المسيرة ، والدنا المنعم، جلالة الملك الحسن الثاني، أكرم الله مثواه، ولأرواح شهداء الوطن الأبرار.

   كما نوجه تحية تقدير لقواتنا المسلحة الملكية، بكل مكوناتها، ولقوات الأمن، على تجندها الدائم، من أجل الحفاظ على الأمن والاستقرار، والدفاع عن حوزة الوطن.

   والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ".

Posté par acharif à 17:35 - Commentaires [0] - Permalien [#]

07 novembre 2014

جلالة الملك : إننا نريد مناطق وجهات متضامنة ومتكاملة، غيورة على بعضها البعض.

SM MOHAMMED VI

   فالجهوية التي نتطلع إليها، ليست مجرد نصوص قانونية، وتحويل اختصاصات وموارد، مادية وبشرية، من المركز إلى الجهات، وإنما نريدها أن تقوم على الغيرة الوطنية الصادقة، على الوحدة الترابية لبلادنا.

   إننا نريد مناطق وجهات متضامنة ومتكاملة، غيورة على بعضها البعض.

   فالمغاربة تلاقح حضاري أصيل، بين جميع مكونات الهوية المغربية. وهم عندنا سواسية. لا فرق بين الجبلي والريفي، والصحراوي والسوسي ...

   ومن هذا المنطلق، فإن البحث الأكاديمي في مكونات هويتنا، مفيد لترسيخ الوحدة الوطنية. أما النقاش الذي يقوم على التعصب، ويميل لزرع التفرقة، فلا يسمن ولا يغني من جوع.

   ومن يدعي أنه لا ينتمي لهذا المزيج، فهو مخطئ. ومن يحاول إثبات عكس ذلك قد يفقد صوابه.

   ومن هنا، فالجهوية التي نريدها، هي استثمار لهذا الغنى، والتنوع البشري والطبيعي، وترسيخ لهذا التمازج والتضامن والتكامل بين أبناء الوطن الواحد، وبين جميع مناطقه.

   فالمغرب الموحد للجهات لا يعني أبدا، التعصب القبلي، ولن يكون عاملا للتفرقة والانفصال. لأنه أمر ممنوع، سواء في الدستور القديم، أو الجديد للمملكة.

 

Posté par acharif à 15:42 - Commentaires [0] - Permalien [#]

جلالة الملك : الصحراء قضية كل المغاربة. فالصحراء قضية وجود وليست مسألة حدود

 

discours

 

نص الخطاب الذي وجهه جلالة الملك إلى الأمة بمناسبة الذكرى 39 للمسيرة الخضراء

الرباط

وجه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، مساء يوم الخميس، خطابا ساميا إلى الأمة بمناسبة الذكرى 39 للمسيرة الخضراء.

   وفي ما يلي النص الكامل للخطاب الملكي :

   " الحمد لله، والصلاة والسلام على مولانا رسول الله وآله وصحبه.

   شعبي العزيز،

   نخلد اليوم، ببالغ الاعتزاز، الذكرى التاسعة والثلاثين للمسيرة الخضراء.

   وهي مناسبة للوقوف على ما عرفته أقاليمنا الجنوبية من تطور، وما طبع مسارها من شوائب، وما تواجهه من تحديات داخلية وخارجية.

   لقد عرفت هذه المناطق العزيزة علينا، منذ استرجاعها، العديد من المنجزات في مختلف المجالات. غير أن الأوراش التي سنقدم عليها، إن شاء الله، خلال السنة المقبلة، تعتبر حاسمة، لمستقبل المنطقة. ويتعلق الأمر بتفعيل الجهوية المتقدمة والنموذج التنموي للأقاليم الجنوبية.

   فالجهوية التي نتطلع إليها، ليست مجرد نصوص قانونية، وتحويل اختصاصات وموارد، مادية وبشرية، من المركز إلى الجهات، وإنما نريدها أن تقوم على الغيرة الوطنية الصادقة، على الوحدة الترابية لبلادنا.

   إننا نريد مناطق وجهات متضامنة ومتكاملة، غيورة على بعضها البعض.

   فالمغاربة تلاقح حضاري أصيل، بين جميع مكونات الهوية المغربية. وهم عندنا سواسية. لا فرق بين الجبلي والريفي، والصحراوي والسوسي ...

   ومن هذا المنطلق، فإن البحث الأكاديمي في مكونات هويتنا، مفيد لترسيخ الوحدة الوطنية. أما النقاش الذي يقوم على التعصب، ويميل لزرع التفرقة، فلا يسمن ولا يغني من جوع.

   ومن يدعي أنه لا ينتمي لهذا المزيج، فهو مخطئ. ومن يحاول إثبات عكس ذلك قد يفقد صوابه.

   ومن هنا، فالجهوية التي نريدها، هي استثمار لهذا الغنى، والتنوع البشري والطبيعي، وترسيخ لهذا التمازج والتضامن والتكامل بين أبناء الوطن الواحد، وبين جميع مناطقه.

   فالمغرب الموحد للجهات لا يعني أبدا، التعصب القبلي، ولن يكون عاملا للتفرقة والانفصال. لأنه أمر ممنوع، سواء في الدستور القديم، أو الجديد للمملكة.

   شعبي العزيز،

   لقد مرت أربعون سنة من التضحيات، من أجل استرجاع الأرض، وتحرير الإنسان، وتكريم المواطن المغربي بالصحراء، وكسب قلبه، وتعزيز ارتباطه بوطنه.

   وإننا لنستحضر، بكل تقدير، جميع الذين قدموا حياتهم، في سبيل الدفاع عن الصحراء. فهناك أمهات وآباء من جميع أنحاء الوطن، فقدوا أبناءهم في الصحراء.

   وهناك أرامل تحملن أعباء الحياة وحدهن، وأيتام لم يعرفوا حنان الأب، من أجل الصحراء. وهناك شباب فقدوا حريتهم، وعاشوا أسرى لسنوات طويلة، في سبيل الصحراء.

   فالصحراء ليست قضية الصحراويين وحدهم. الصحراء قضية كل المغاربة. وكما قلت في خطاب سابق : الصحراء قضية وجود وليست مسألة حدود.

   والمغرب سيظل في صحرائه والصحراء في مغربها، إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.

   وإضافة إلى التضحية بأرواحهم، فقد قدم جميع المغاربة أشكالا أخرى من التضحيات، المادية والمعنوية، من أجل تنمية الأقاليم الجنوبية، وتقاسموا خيراتهم مع إخوانهم في الجنوب.

   فالكل يعرف الوضع الذي كانت عليه الصحراء، قبل 1975. ولمن لا يعرف الحقيقة، أو يريد تجاهلها، أقدم بعض المعطيات :

   فمنذ استرجاعها، مقابل كل درهم من مداخيل المنطقة، يستثمر المغرب في صحرائه 7 دراهم، في إطار التضامن بين الجهات وبين أبناء الوطن الواحد.

   كما أن مؤشرات التنمية البشرية بالمنطقة، سنة 1975، كانت أقل ب6 بالمائة من جهات شمال المغرب، وب51 بالمائة مقارنة بإسبانيا.

   أما اليوم، فهذه المؤشرات بالأقاليم الجنوبية، تفوق بكثير المعدل الوطني لباقي جهات المملكة. لهذا أقول، وبكل مسؤولية، كفى من الترويج المغلوط لاستغلال المغرب لثروات المنطقة.

   فمن المعروف أن ما تنتجه الصحراء، لا يكفي حتى لسد الحاجيات الأساسية لسكانها. وأقولها بكل صراحة : المغاربة تحملوا تكاليف تنمية الأقاليم الجنوبية. لقد أعطوا من جيوبهم، ومن رزق أولادهم، ليعيش إخوانهم في الجنوب، في ظل الكرامة الإنسانية.

   كما أن الكل يعرف أن المغرب حريص على استفادة سكان المنطقة من ثرواتها، في ظل تكافؤ الفرص، والعدالة الاجتماعية.

   صحيح أن نمط التدبير بالصحراء، عرف بعض الاختلالات، جعلتها، مع توالي السنوات، مجالا لاقتصاد الريع وللامتيازات المجانية.

   وهو ما أدى إلى حالة من الاستياء لدى البعض، وتزايد الشعور بالغبن والإقصاء، لدى فئات من المواطنين.

   إننا نعرف جيدا أن هناك من يخدم الوطن، بكل غيرة وصدق. كما أن هناك من يريد وضع الوطن في خدمة مصالحه.

   هؤلاء الذين جعلوا من الابتزاز مذهبا راسخا، ومن الريع والامتيازات حقا ثابتا، ومن المتاجرة بالقضية الوطنية، مطية لتحقيق مصالح ذاتية. كما نعرف أن هناك من يضعون رجلا في الوطن، إذا استفادوا من خيراته، ورجلا مع أعدائه إذا لم يستفيدوا.

   وهنا أقول : كفى من سياسة الريع والامتيازات. وكفى من الاسترزاق بالوطن.

   غير أنه لا يجب تضخيم الأمر. فهؤلاء الانتهازيون قلة ليس لهم أي مكان بين المغاربة. ولن يؤثروا على تشبث الصحراويين بوطنهم.

   لذا، وإنصافا لكل أبناء الصحراء، وللأغلبية الصامتة التي تؤمن بوحدة الوطن، دعونا لإعادة النظر جذريا في نمط الحكامة بأقاليمنا الجنوبية.

   وفي هذا الإطار، يندرج قرارنا بتفعيل الجهوية المتقدمة، والنموذج التنموي للأقاليم الجنوبية. غايتنا إجراء قطيعة مع نمط التدبير السابق، وتمكين أبناء المنطقة من المشاركة في تدبير شؤونهم المحلية، في ظل الشفافية والمسؤولية، وتكافؤ الفرص.

   ولهذه الغاية ندعو لفتح حوار وطني صريح، ومناقشة مختلف الأفكار والتصورات، بكل مسؤولية والتزام، من أجل بلورة إجابات واضحة، لكل القضايا والانشغالات، التي تهم ساكنة المنطقة، وذلك في إطار الوحدة الوطنية والترابية للبلاد.

  كما ندعو القطاع الخاص، للانخراط أكثر في تنمية الأقاليم الجنوبية.

   شعبي العزيز،

   إن التزامنا بتوفير شروط العيش الكريم لمواطنينا، لا يعادله إلا حرصنا على ضمان الأمن العام، وسلامة المواطنين، في إطار دولة الحق والقانون.

   ومن هنا، فإن المغرب يرفض كل الممارسات، التي تستهدف المس بأمنه واستقراره. وسيتصدى لها بكل حزم ومسؤولية، في إطار القانون، وتحت سلطة القضاء.

   فمتى كان ترهيب المواطنين، وتخريب ممتلكاتهم، التي اكتسبوها بجهدهم وعرق جبينهم، حقا من حقوق الإنسان ؟

   ومتى كان الإخلال بالأمن العام، وتدمير الممتلكات العمومية، يدخل في إطار ممارسة الحقوق والحريات ؟.

   لقد سبق لنا في خطاب المسيرة سنة 2009، أن عبرنا عن رفضنا القاطع لهذه الممارسات، ونبهنا إلى أن "أي شخص إما أن يكون وطنيا أو خائنا. فليس هناك مرتبة وسطى بين الوطنية والخيانة".

   كما أنه ليس هناك درجات في الوطنية، ولا في الخيانة. فإما أن يكون الشخص وطنيا، وإما أن يكون خائنا.

   صحيح أن الوطن غفور رحيم، وسيظل كذلك. ولكن مرة واحدة، لمن تاب ورجع إلى الصواب. أما من يتمادى في خيانة الوطن، فإن جميع القوانين الوطنية والدولية، تعتبر التآمر مع العدو خيانة عظمى.

   إننا نعرف أن الإنسان يمكن أن يخطئ، ولكن الخيانة لا تغتفر. والمغرب لن يكون أبدا، مصنعا "لشهداء الخيانة".

   أما الشهداء الحقيقيون، هم الذين وهبوا أرواحهم في سبيل حرية واستقلال الوطن، والذين استشهدوا دفاعا عن سيادته ووحدته.

   لهذا أقول : كفى من المزايدات على المغرب. وكفى من استغلال فضاء الحقوق والحريات، التي يوفرها الوطن، للتآمر عليه.

   إن المغرب يتوفر على آلياته ومؤسساته الخاصة، المشهود لها دوليا بالالتزام والمصداقية، لمعالجة كل القضايا المرتبطة بحقوق الإنسان.

   والمغرب هو البلد الوحيد بالمنطقة، الذي يتعاون مع الآليات الخاصة للمجلس الأممي لحقوق الإنسان.

   كما أنه مستعد للانفتاح أكثر على مختلف الهيئات والمنظمات الحقوقية الدولية، التي تعتمد الحياد والموضوعية، في التعامل مع قضاياه.

   والمغرب يرفض سياسة تبخيس مبادراته، وتضخيم الأحداث التي تقع بالأقاليم الجنوبية، مقابل الصمت والتواطؤ، تجاه ما يقع في تندوف، وفي بلدان الجوار.

   شعبي العزيز،

   إن المغرب عندما فتح باب التفاوض، من أجل إيجاد حل نهائي للنزاع المفتعل حول صحرائه، فإن ذلك لم يكن قطعا، ولن يكون أبدا حول سيادته ووحدته الترابية.

   فقد سبق لي أن تفاوضت مع بعض المغاربة من تندوف، لما كنت وليا للعهد. وليس عندي في ذلك أي مشكل. لأنني كنت أفاوض مواطنين مغاربة، ولأن الأمر يتعلق بالدفاع عن حقوق المغرب.

   فالمغرب ليس لديه أي عقدة، لا في التفاوض المباشر، ولا عن طريق الوساطة الأممية مع أي كان. ولكن يجب التأكيد هنا، على أن سيادة المغرب، على كامل أراضيه ثابتة، وغير قابلة للتصرف أو المساومة.

   غير أن اختيار المغرب للتعاون، مع جميع الأطراف، بصدق وحسن نية، لا ينبغي فهمه على أنه ضعف، أو اتخاذه كدافع لطلب المزيد من التنازلات.

   فمبادرة الحكم الذاتي، هي أقصى ما يمكن أن يقدمه المغرب، في إطار التفاوض، من أجل إيجاد حل نهائي، لهذا النزاع الإقليمي.

   وبصفتي الضامن لاستقلال البلاد، ولوحدتها الترابية، فإن من واجبي تحديد المفاهيم والمسؤوليات، في التعامل مع الأمم المتحدة، والتعبير عن رفض المغرب للمغالطات والانزلاقات، التي تعرفها هذه القضية.

   وتأكيدا لموقف المغرب بهذا الشأن، أقول :

   - لا لمحاولة تغيير طبيعة هذا النزاع الجهوي، وتقديمه على أنه مسألة تصفية الاستعمار. فالمغرب في صحرائه، لم يكن أبدا قوة محتلة، أو سلطة إدارية. بل يمارس صلاحياته السيادية على أرضه.

   - لا لأي محاولة لمراجعة مبادئ ومعايير التفاوض، ولأي محاولة لإعادة النظر، في مهام المينورسو أو توسيعها، بما في ذلك مسألة مراقبة حقوق الإنسان.

   - لا لمحاباة الطرف الحقيقي في هذا النزاع، وتمليصه من مسؤولياته.

   - لا لمحاولة التوازي بين دولة عضو في الأمم المتحدة، وحركة انفصالية. ولا لإعطاء الشرعية لحالة انعدام القانون بتندوف.

   فسيادة المغرب لا يمكن أن تكون رهينة، لأفكار إيديولوجية، وتوجهات نمطية لبعض الموظفين الدوليين. وأي انزلاقات أو مغالطات، سترهن عمل الأمم المتحدة في هذه القضية.

   وبالمقابل، فالمغرب مستعد للتعاون مع كل الأطراف، للبحث عن حل يحترم سيادته، ويحفظ ماء وجه الجميع، ويساهم في ترسيخ الأمن والاستقرار بالمنطقة، وتحقيق الاندماج المغاربي.

   وإننا نعبر عن تقديرنا للأمين العام للأمم المتحدة، وللقوى الدولية الكبرى، وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية، وعلى رأسها البيت الأبيض، لمساهمتها الإيجابية، في مختلف المراحل، لإيجاد حل لهذه القضية.

   وإذ نثمن دعمهم للجهود التي يبذلها المغرب، وللمسار التفاوضي، على أساس مبادرة الحكم الذاتي، فإننا نطالب، اليوم، بموقف واضح من هذا النزاع.

   ففي الوقت الذي يؤكدون أن المغرب نموذج للتطور الديمقراطي، وبلد فاعل في ضمان الأمن والاستقرار بالمنطقة، وشريك في محاربة الإرهاب؛ فإنهم في المقابل، يتعاملون بنوع من الغموض، مع قضية وحدته الترابية.

   فدون تحميل المسؤولية للجزائر، الطرف الرئيسي في هذا النزاع، لن يكون هناك حل. وبدون منظور مسؤول للواقع الأمني المتوتر بالمنطقة، لن يكون هناك استقرار.

   غير أن هذا لا يعني الإساءة للجزائر، أو لقيادتها، أو شعبها، الذي نكن له كل التقدير والاحترام. فكلامنا موزون، ومعناه واضح. وإنما نتحدث عن الواقع والحقيقة، التي يعرفها الجميع.

   هذه الحقيقة التي كلما قالها المغاربة، يتم اتهام الحكومة والأحزاب والصحافة المغربية، بمهاجمة الجزائر.

   وإذا كان المغرب ليس لديه لا بترول ولا غاز، بينما الطرف الآخر لديه ورقة خضراء، يعتقد أنها تفتح له الطريق ضد الحق والمشروعية، فإن لدينا مبادئنا، وعدالة قضيتنا. بل لدينا أكثر من ذلك : حب المغاربة وتشبثهم بوطنهم.

   فمخطئ من يعتقد أن تدبير قضية الصحراء، سيتم عبر تقارير تقنية مخدومة، أو توصيات غامضة، تقوم على محاولة التوفيق بين مطالب جميع الأطراف.

   ومخطئ أيضا من يحاول مقارنة الصحراء بتيمور الشرقية أو ببعض النزاعات الترابية بأوروبا الشرقية. لأن لكل قضية خصوصياتها. فارتباط سكان الصحراء بالمغرب، ليس وليد اليوم، بل تمتد جذوره في أعماق التاريخ.

   شعبي العزيز،

   إننا مؤمنون بعدالة قضيتنا، وبانتصار الحق والمشروعية، على نزوعات الانفصال.

   وإننا نتطلع، بكل أمل وتفاؤل، لجمع الشمل بين أبناء الصحراء، في وطنهم؛ واثقين من انخراطهم في مسيرات جديدة، للنهوض بالتنمية، وتوفير العيش الحر الكريم لكافة المواطنين، أينما كانوا.

   وذلك خير وفاء لروح مبدع المسيرة ، والدنا المنعم، جلالة الملك الحسن الثاني، أكرم الله مثواه، ولأرواح شهداء الوطن الأبرار.

   كما نوجه تحية تقدير لقواتنا المسلحة الملكية، بكل مكوناتها، ولقوات الأمن، على تجندها الدائم، من أجل الحفاظ على الأمن والاستقرار، والدفاع عن حوزة الوطن.

   والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ".

Posté par acharif à 15:31 - Commentaires [0] - Permalien [#]

جلالة الملك : كفى من استغلال فضاء الحقوق والحريات، التي يوفرها الوطن، للتآمر عليه.

 

majeste

   إن التزامنا بتوفير شروط العيش الكريم لمواطنينا، لا يعادله إلا حرصنا على ضمان الأمن العام، وسلامة المواطنين، في إطار دولة الحق والقانون.

   ومن هنا، فإن المغرب يرفض كل الممارسات، التي تستهدف المس بأمنه واستقراره. وسيتصدى لها بكل حزم ومسؤولية، في إطار القانون، وتحت سلطة القضاء.

   فمتى كان ترهيب المواطنين، وتخريب ممتلكاتهم، التي اكتسبوها بجهدهم وعرق جبينهم، حقا من حقوق الإنسان ؟

   ومتى كان الإخلال بالأمن العام، وتدمير الممتلكات العمومية، يدخل في إطار ممارسة الحقوق والحريات ؟.

   لقد سبق لنا في خطاب المسيرة سنة 2009، أن عبرنا عن رفضنا القاطع لهذه الممارسات، ونبهنا إلى أن "أي شخص إما أن يكون وطنيا أو خائنا. فليس هناك مرتبة وسطى بين الوطنية والخيانة".

   كما أنه ليس هناك درجات في الوطنية، ولا في الخيانة. فإما أن يكون الشخص وطنيا، وإما أن يكون خائنا.

   صحيح أن الوطن غفور رحيم، وسيظل كذلك. ولكن مرة واحدة، لمن تاب ورجع إلى الصواب. أما من يتمادى في خيانة الوطن، فإن جميع القوانين الوطنية والدولية، تعتبر التآمر مع العدو خيانة عظمى.

   إننا نعرف أن الإنسان يمكن أن يخطئ، ولكن الخيانة لا تغتفر. والمغرب لن يكون أبدا، مصنعا "لشهداء الخيانة".

   أما الشهداء الحقيقيون، هم الذين وهبوا أرواحهم في سبيل حرية واستقلال الوطن، والذين استشهدوا دفاعا عن سيادته ووحدته.

   لهذا أقول : كفى من المزايدات على المغرب. وكفى من استغلال فضاء الحقوق والحريات، التي يوفرها الوطن، للتآمر عليه.

   إن المغرب يتوفر على آلياته ومؤسساته الخاصة، المشهود لها دوليا بالالتزام والمصداقية، لمعالجة كل القضايا المرتبطة بحقوق الإنسان.

   والمغرب هو البلد الوحيد بالمنطقة، الذي يتعاون مع الآليات الخاصة للمجلس الأممي لحقوق الإنسان.

   كما أنه مستعد للانفتاح أكثر على مختلف الهيئات والمنظمات الحقوقية الدولية، التي تعتمد الحياد والموضوعية، في التعامل مع قضاياه.

  ..... والمغرب يرفض سياسة تبخيس مبادراته، وتضخيم الأحداث التي تقع بالأقاليم الجنوبية، مقابل الصمت والتواطؤ، تجاه ما يقع في تندوف، وفي بلدان الجوار

 

Posté par acharif à 15:30 - Commentaires [0] - Permalien [#]

23 octobre 2014

الشعب الجزائري يوجه رسالة للملك محمد السادس

algerie_maroc

 

 



على إثر الحادث المٱساوي والخطيرالذي إستهدف مواطنامغربيا من قبل جنود جزائريون في سابقة خطيرة من نوعها ، قمت بزيارة ألى الشقيقة الجزائر إلتقيت خلالها بسياسيين وإعلاميين والعديد من طبقات الشعب الجزائري لقد كان الأمر رائعا حيت وجدت


سياسيون وإعلاميون وأحزاب من المعارضة تعارض سياسة الحكومة الجزائرية تجاه المغرب وتؤيد فتح الحدود
البرية بين البلدين الجارين وتؤيد مشروع الحكم الذاتي وتعترف بمغربية الصحراء ،كما ٱنهم يشيدون بالمبادرات والنداأت التي وجهها الملك محمد السادس للدولة الجزائرية من أجل فتح الحدود وقد طالب مني العديد منهم إبلاغ رسالة تقدير وإحترام لجلالة الملك ورسالة ٱخوة ومحبة للشعب المغربي

إمضاء:
الشريف مولاي عبد الله بوسكروي

Posté par acharif à 18:24 - Commentaires [0] - Permalien [#]

11 décembre 2013

المملكة المغربية : رئيس الحكومة يتمتع بكل الصلاحيات و بالدعم الملكي المطلق من أجل محاربة الفساد في كل أشكاله وتجلياته بالبلاد

sm_mohammed_6

 

 

 


 

 

 

 

 

الحمد لله وحده ;

 

إن جلالة الملك محمدالسادس قد ٱعطى تعليماته لمستشاريه و لكافة مصالح الدولة وكل أجهزتها ؛ لتكون رهن إشارة رئيس الحكومة في.وررش إصلاح الإدارة
... ومحاربة الفساد وإجتثات جيوب المقاومة من جدورها .
وإن هذا الذعم الملكي السامي المطلق و ٱلا مشروط إلا بشرط أن تكون مصلحة المواطن المغربي وكرامته من أولى إهتمامات الحكومة ...من آجل تنمية بشرية مستذيمة رغم العراقيل والصعوبات ، متمنين من الولاة والعمال والوزر
اء وكذا الأحزاب السياسيةسواء أكانت في الحكومة أو المعارضة وكذا المجتمع المدني ووسائل الإعلام أن يتجندوا إلى جانب جلالة الملك لقيام نهضة إجتماعية ترقى لطموح وتطلعات الشعب المغربي .
حفظكم الله يا مولاي بما حفظ به الذكر الحكيم وجعل النصر حليفكم وأسدل على جلالتكم دوام الصحة والعافية، وحقق على يديكم الكريمتين ما يصبو إليه شعبكم الوفي من كرامة وعزة، داعين المولى جلت قدرته أن يجعلكم ذخرا وسندا لهذه الأمة وقائدا لمسيرتها التنموية، وضامنا ل
استقرارها وأمنها ووحدتها وأن يقر عينكم بولي عهد كم صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي الحسن، وصاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة للاخديجة، وأن يشد أزركم بصنوكم صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي رشيد وسائر الأسرة الملكية الشريفة إنه سميع الدعاء.والسلام على المقام العالي بالله ورحمته تعالى وبركاته.
إمضاء :
خديم الأعتاب الشريفة
الشريف مولاي عبد الله بوسكروي

 

 

 

المملكة المغربية : رئيس الحكومة يتمتع بكل الصلاحيات و بالدعم الملكي المطلق من أجل محاربة الفساد في كل أشكاله وتجلياته بالبلاد

sm_mohammed_6

 

 

 


 

 

 

 

 

الحمد لله وحده ;

 

إن جلالة الملك محمدالسادس قد ٱعطى تعليماته لمستشاريه و لكافة مصالح الدولة وكل أجهزتها ؛ لتكون رهن إشارة رئيس الحكومة في.وررش إصلاح الإدارة
... ومحاربة الفساد وإجتثات جيوب المقاومة من جدورها .
وإن هذا الذعم الملكي السامي المطلق و ٱلا مشروط إلا بشرط أن تكون مصلحة المواطن المغربي وكرامته من أولى إهتمامات الحكومة ...من آجل تنمية بشرية مستذيمة رغم العراقيل والصعوبات ، متمنين من الولاة والعمال والوزر
اء وكذا الأحزاب السياسيةسواء أكانت في الحكومة أو المعارضة وكذا المجتمع المدني ووسائل الإعلام أن يتجندوا إلى جانب جلالة الملك لقيام نهضة إجتماعية ترقى لطموح وتطلعات الشعب المغربي .
حفظكم الله يا مولاي بما حفظ به الذكر الحكيم وجعل النصر حليفكم وأسدل على جلالتكم دوام الصحة والعافية، وحقق على يديكم الكريمتين ما يصبو إليه شعبكم الوفي من كرامة وعزة، داعين المولى جلت قدرته أن يجعلكم ذخرا وسندا لهذه الأمة وقائدا لمسيرتها التنموية، وضامنا ل
استقرارها وأمنها ووحدتها وأن يقر عينكم بولي عهد كم صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي الحسن، وصاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة للاخديجة، وأن يشد أزركم بصنوكم صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي رشيد وسائر الأسرة الملكية الشريفة إنه سميع الدعاء.والسلام على المقام العالي بالله ورحمته تعالى وبركاته.
إمضاء :
خديم الأعتاب الشريفة
الشريف مولاي عبد الله بوسكروي

 

 

 

Posté par acharif à 18:02 - Commentaires [0] - Permalien [#]

10 novembre 2012

Vive félicitation au président Américain Barack Obama

obama_et_mohammed_6

Nous avons l’honneur de présenter nos sincères félicitations à M. Barack Obama à l'occasion de sa réélection à la présidence des Etats Unis d'Amérique.
Et à cette heureuse occasion , n....
...
..
ous réaffirmons au président Obama la ferme volonté du Royaume de poursuivre la coordination et la concertation avec les Etats-Unis pour porter encore plus haut le niveau des relations bilatérales, auxquelles le partenariat stratégique entre les deux pays amis a imprimé une dynamique renouvelée et ouvert de plus vastes perspectives. << Comme a souligné le message de félicitations de notre auguste roi SM Mohammed VI que Dieu l’assiste au président Américain Barack Obama dans son message de félicitations <<

Signé Moulay Abdellah BOUSKRAOUI

Posté par acharif à 20:34 - Commentaires [0] - Permalien [#]

27 juillet 2012

La fête du trône 2012 : Appel à La mobilisation générale derrière S.M. le Roi Mohammed VI.



La Fête du trône 2012 : une fête pas comme les autres, les marocains de Tanger à Laguira, et le roi, nous formons tous une seule famille qui s’appel... le Maroc ; tous pour le Roi et le Roi pour tous les marocains, un attachement solide et un serment d’allégeance éternel qui lie depuis 12 siècles, le trône et le peuple.

Ainsi et à cette heureuse occasion, tout Marocain est appelé à

S’engager fortement chacun selon ses capacités et ses pouvoirs, pour participer aux grands

Chantiers ouverts par notre auguste roi SM Mohammed VI, qui de jours comme de nuits pense au bonheur de son peuple, même au dépend de son bonheur personnel, un roi qui s’est engagé à coté de son peuple pour combattre la corruption, les abus du pouvoir…un roi qui a mérité le respect et l’estime du peuple comme de tout le monde, riches, pauvres, juifs, musulmans, arabes …et Amazighs tous les marocains sont fiers de notre auguste roi ,l’histoire en témoignera …

Alors tous les marocains sont appelés à s’engager dans les grands chantiers ouverts par le roi du peuple …

Chaque marocain là où il est a l’honneur de déclarer à haute voix :

Majesté ; vous êtes notre fierté, notre unificateur, le garant de notre stabilité, notre force et le point fort du Maroc…

Majesté, vous êtes notre guide, dans un monde ou les défis sont nombreux, et vous êtes notre seul espoir pour les surmonter…

Majesté, vous avez toute notre confiance, notre engagement, notre attachement et notre serment éternel d’allégeance…

Signé : Acharif Moulay Abdellah Bouskraoui

Posté par acharif à 03:12 - Commentaires [0] - Permalien [#]

23 janvier 2012

المملكة المغربية : نداء إلى الشعب المغربي العظيم


Moulay_Abdellah

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

يا شعب أمتنا العظيم


... ... يا شعب أمتنا العظيم ، نحن فخورون بكم و بروح وطنيتكم العالية ، وإخلاصكم الكبير لثوابتنا الوطنية في تلاحم تام وبيعة ذائمة ومتجددة بين العرش والشعب .
...إن كرامة الشعب وحقوقه والدفاع عن مصالحه العليا من أولى إهتمامات صاحب الجلالة الملك محمد السادس مند إ عتلائه عرش أسلافه الميامين ،وستجدون في القصر الملكي الآذان الصاغية لكافة مطالبكم المشروعة .
يا شعب أمتنا العظيم :
كونوا حفظكم الله مثالا يحتذى به في الإنضباط والسهر على التحلي بروح الوطنية المعهوذة فيكم ،والتصدي لكل من يريد خلق البلبلة والفوضى لأن أعداء الوطن والمتربصين به كثر.


وإننا وإذ نتوجه بندائنا إلى كل الضمائر الحية بالمغرب ،إلى الحكومة والأحزاب والنقابات وكافة الشعب المغربي ؛ داعين كافة المغاربة إلى التجند وراء عاهل البلاد ، سيدنا وقائدنا الأعلى صاحب الجلالة والمهابة ،الملك محمد السادس نصره الله وأيده ،والمساهمة في كافة الأوراش التنموية التي يدشنها عاهلنا المفذى ،للنهوض بالبلاد وإزدهارهاـ...
إمضاء: الشريف مولاي عبد الله بوسكروي
قام بنشر كلمة الشريف على المئات من المواقع الإلكترونية و صفحات الفيس بوك

... :
د. سعيد العلمي
ذ.مهدي علوي

Posté par acharif à 17:11 - Commentaires [0] - Permalien [#]

28 octobre 2011

الذكرىالسادسة والثلاثين للمسيرة الخضراء المظفرة :برقية تهنئة إلى الملك محمد السادس

hassanmassiramohammed_6

 

 

تهنئة مرفوعة الى السدة العالية بالله صاحب الجلالة والمهابة الملك محمد السادس نصره الله وإلى كافة

أفراد الأسرة الملكية الشريفة :

 

مولاي صاحب الجلالة،يتشرف خديم الأعتاب الشريفة ؛الشريف مولاي عبد الله بوسكروي أن يتقدم لجلالتكم

بعد تقديم فروض الطاعة والولاء وتجديد آواصر البيعة الدائمة من الشرفاء آبناء عمومتكم الكرام ،معربين لجلالتكم عن تشبتنا الدائم والمتين بأهداب عرش أجدادكم الميامين، معتزين بجهود التنمية التي تحققت ولازالت تحقق على يديكم الكريمتين بفضل سياستكم الحكيمة ومخططاتكم الرشيدة وتوجهاتكم السامية، من اجل بناء مغرب قوي مغرب الحكامة الجيدة ومغرب الديموقراطية و حقوق الإنسان.
حفظكم الله يا مولاي بما حفظ به الذكر الحكيم وجعل النصر حليفكم وأسدل على جلالتكم دوام الصحة والعافية، وحقق على يديكم الكريمتين ما يصبو إليه شعبكم الوفي من كرامة وعزة، داعين المولى جلت قدرته أن يجعلكم ذخرا وسندا لهذه الأمة وقائدا لمسيرتها التنموية، وضامنا لاستقرارها وأمنها ووحدتها وأن يقر عينكم بولي عهد كم صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي الحسن، وصاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة للاخديجة، وأن يشد أزركم بصنوكم صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي رشيد وسائر الأسرة الملكية الشريفة إنه سميع الدعاء.والسلام على المقام العالي بالله ورحمته تعالى وبركاته.
إمضاء :
خديم الأعتاب الشريفة
الشريف مولاي عبد الله بوسكروي
moulay

Posté par acharif à 19:15 - - Commentaires [0] - Permalien [#]

02 juillet 2011

الشريف مولاي عبد الله يوجه برقية تهنئة إلى الملك محمد السادس بمناسبة النجاح الذي حققه الإستفتاء على الدستور الجديد,

 الشريف مولاي عبد الله يوجه برقية تهنئة إلى الملك محمد السادس بمناسبة النجاح الساحق الذي حققه الإستفتاء على الدستور الجديد للمملكة .

37669914_q29152841_q

 .


...تهنئة مرفوعة الى السدة العالية بالله صاحب الجلالة والمهابة الملك محمد السادس نصره الله وإلى كافة أفراد الأسرة الملكية الشريفة
:
مولاي صاحب الجلالة،يتشرف خديم الأعتاب الشريفة ؛الشريف مولاي عبد الله بوسكروي أن يتقدم لجلالتكم بعد تقديم فروض الطاعة والولاء وتجديد آواصر البيعة الدائمة من الشرفاء آبناء عمومتكم الكرام مهنئا جلالتكم على النجاح الساحق الذي حققه الإستفتاء على الدستور الجديد للمملكة و معربين لجلالتكم عن تشبتنا الدائم والمتين بأهداب عرش أجدادكم الميامين، معتزين بجهود التنمية التي تحققت ولازالت تحقق على يديكم الكريمتين بفضل سياستكم الحكيمة ومخططاتكم الرشيدة وتوجهاتكم السامية، من اجل بناء مغرب قوي مغرب الحكامة الجيدة ومغرب الديموقراطية و حقوق الإنسان.
حفظكم الله يا مولاي بما حفظ به الذكر الحكيم وجعل النصر حليفكم وأسدل على جلالتكم دوام الصحة والعافية، وحقق على يديكم الكريمتين ما يصبو إليه شعبكم الوفي من كرامة وعزة، داعين المولى جلت قدرته أن يجعلكم ذخرا وسندا لهذه الأمة وقائدا لمسيرتها التنموية، وضامنا لاستقرارها وأمنها ووحدتها وأن يقر عينكم بولي عهد كم صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي الحسن، وصاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة للاخديجة، وأن يشد أزركم بصنوكم صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي رشيد وسائر الأسرة الملكية الشريفة إنه سميع الدعاء.والسلام على المقام العالي بالله ورحمته تعالى وبركاته.
إمضاء :
خديم الأعتاب الشريفة
الشريف مولاي عبد الله بوسكروي

Posté par acharif à 14:42 - - Commentaires [0] - Permalien [#]

21 juin 2011

المغرب : أيها الشعب العظيم الملك يناديكم فلبوا النداء

VRIK0CAKR9WIKCAXH2Z28CAVYQR89CA3M16LQCAN48KRACACOHHLXCAF723S9CAXKFNI9CA0CE2CKCASZ26VBCAWD8W9ICAQALA1HCAI5R6BBCAV6TXQSCAZPWQVOCANWW028CA24ZXS3CAGZMRI9

شعبي العزيز
،

...إن أي دستور مهما بلغ من الكمال، فإنه ليس غاية في حد ذاته، وإنما هو وسيلة لقيام مؤسسات ديمقراطية، تتطلب إصلاحات وتأهيلا سياسيا ينهض بهما كل الفاعلين لتحقيق طموحنا الجماعي، ألا وهو النهوض بالتنمية وتوفير أسباب العيش الكريم للمواطنين.

ومن هذا المنطلق، فإن خديمك الأ ول، عندما سيقوم بواجبه الوطني، بالتصويت بقول نعم لمشروع الد ستور الجديد، المعروض على الاستفتاء الشعبي، إنما لاقتناعي الراسخ بأن مشروع هذا الدستور يعتمد كل المؤسسات والمبادئ الديمقراطية والتنموية، وآليات الحكامة الجيدة، ولأنه يصون كرامة كل المغاربة وحقوقهم، في إطارالمساواة وسمو القانون.

أجل، سأقول نعم لهذا المشروع، لاقتناعي بأنه بجوهره سيعطي دفعة قوية، لإيجاد حل نهائي للقضية العادلة لمغربية صحرائنا، على أساس مبادرتنا للحكم الذاتي. كما سيعزز الموقع الريادي للمغرب في محيطه الإقليمي، كدولة تنفرد بمسارها الديمقراطي الوحدوي المتميز.

وإني لأدعو الأحزاب السياسية، والمركزيات النقابية، ومنظمات المجتمع المدني، التي شاركت، بكل حرية والتزام، في صنع هذا الميثاق الدستوري المتقدم، من بدايته إلى نهايته، إلى العمل على تعبئة الشعب المغربي، ليس فقط من أجل التصويت لصالحه، بل بتفعيله؛ باعتباره خير وسيلة لتحقيق التطلع المشروع لشبابنا الواعي والمسؤول، بل لكل المغاربة، لتحقيق طموحنا الجماعي لتوطيد بناء مغرب الطمأنينة والوحدة والاستقرار، والديمقراطية والتنمية والازدهار، والعدالة والكرامة وسيادة القانون، ودولة المؤسسات.

وستجدني، شعبي الوفي، في طليعة العاملين على التفعيل الأمثل لهذا المشروع الدستوري المتقدم، الذي يوطد دعائم نظام ملكية دستورية، ديمقراطية برلمانية واجتماعية، بعد إقراره، بعون الله وتوفيقه، بالاستفتاء الشعبي، ليوم فاتح يوليوز القادم".

"قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني". صدق الله العظيم. والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته".
نص الخطاب السامي الذي وجهه جلالة الملك إلى الأمة :
http://www.map.ma/mapar/Acceuil/646635-62764462e637627628-62764463362764564a-62764463064a-64862c647647-62c644627644629-627644645644643-644649-627644645629-645633627621-62764464a648645/

Posté par acharif à 19:44 - - Commentaires [0] - Permalien [#]