MAROC

المملكة المغربية : مواقعنا تساند الملك في كل ما يتخذه من قرارات، و في مواجهة خصوم المملكة، و تدافع عن كرامة المواطن المغربي، و لنا ثقة كبيرة في رجال المحيط الملكي.

مواقع المملكة المغربية
الرباط في 01 يوليوز 2018 م.

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على مولانا رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين.

أيها الشعب المغربي العظيم، إذا كنا نحاول جادين ليل نهار القيام بتعبئة الرأي العام الوطني، و الدفاع عن ثوابتنا الوطنية، فإننا كذلك ندافع بقوة عن مصلحة المواطن المغربي، لأننا نعلم أنه لا إستقرار و لا تنمية بدون الإهتمام أولا بأوضاع المواطنين و ضمان كرامتهم، لنا حدود لا يمكن تجاوزها لأننا نتحمل مسؤولية كل كلمة نكتبها أو خبر ننشره، بعيدا عن الأمور الشخصية أو تداخل الذات في الموضوع، بل نعمل بتجرد تام، كل المغاربة عندنا سواسية لا أفضلية لأحد على الآخر إلا بما يقدمه لوطنه، و كل الأحزاب السياسية و التنظيمات المدنية عندنا متساوية لا نميز إحداها على الأخرى إلا بما تقدمه من خدمات للوطن، نقف على مسافة واحدة من الجميع، و القاسم المشترك الذي يجمعنا مع أي مكون من مكونات المجتمع المغربي العظيم هو خدمة الوطن، و بما أن التاريخ لا ينسى العظماء، و بهذه المناسبة الوطنية، و نحن لا تفصلنا إلا أسابيع عن أعظم الأعياد الوطنية، عيد العرش المجيد، فإننا نترحم على أرواح شهدائنا الكرام و أساتذتنا العظماء، و نخص بالذكر وزير الدولة و إبن عمومتنا المرحوم مولاي أحمد العلوي ،و الجنرال دوكور دارمي عبد الحق القادري تغمدهم الله بواسع رحمته و أسكنهم فسيح جناته، و بهذه المناسبة نلتمس من عاهلنا المفذى و قائدنا الأعلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده أن يخصص دفتر ذهبي للمملكة تسجل فيه الإنجازات العظيمة لهؤلاء الوطنيين و لكل من قدم خدمة لهذا الوطن الغالي... حتى نشجع الخلف على إتباع نهج السلف.
من الأسس التي بنينا عليها خط تحريرنا، و لما نتوفر عليه من خبرة لعقود طويلة و تكوين علمي و أكاديمي، فإن أول أهداف مواقعنا المساهمة في بناء الوطن إلى جانب ملكنا و ذلك بتنوير الرأي العام الوطني و الدفاع عن المصالح العليا للمملكة المغربية بكل الطرق المشروعة ،الفكر المحمدي مذهبنا،
الله-الوطن-الملك شعارنا، تماشيا مع ما تربينا عليه على يد أستاذنا الجليل و إبن عمومتنا المرحوم مولاي أحمد العلوي وزير الدولة رحمه الله تعالى و أسكنه فسيح جناته، و إيمانا منا بأن هذا البلد المتعدد الأطياف و الاعراق و الروافد، أمازيغ، يهود، عرب، أندلسيون و حسانيون... فإن من رابع المستحيلات أن يتوحد هذا البلد إلا في ظل العرش العلوي، يعني في ظل الملكية و طبعا ملكية تسود و تحكم حتى يمكنها أن تقوم بواجبها الذي تفرضه عليها البيعة الدائمة بين العرش والشعب و ذلك بضمان الحقوق والحريات الأساسية و حماية وحدة المذهب لتوحيد الأمة... واجب الإمامة العظمى.
و لهذا و حفاظا على وحدة الصف و حتى تبقى دولتنا موحدة من طنجة إلى الكويرة فإننا نساند و نقف جنودا بجانب، عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس ضد كل خصوم المملكة المغربية من داخل أو خارج أرض الوطن، كما أننا نرى أن الإصلاح السياسي و الإقتصادي و الإجتماعي و الثقافي هو الطريق الوحيد لضمان أمن الدولة و إستقرار الوطن، لذلك فإننا ننتقد الأوضاع السياسية بقوة و ننتقد نقدا بناءًا لتحقيق ما نطمح إليه من إصلاحات لما يخدم مصلحة الوطن و يضمن كرامة المواطن...
كما أن معرفتنا القوية بالمؤسسة الملكية و الأطر و الأجهزة العاملة بجانب الملك رئيس الدولة، فإننا نعرف أن رغم ما يقوم به البعض من إنتقادات لاذعة و غير موضوعية لبعض رجال المحيط الملكي، لأنها فقط نابعة من خلفيات شخصية و لم تكن أبدا موضوعية، و عن صراعات سياسوية فارغة و معلومات مبنية على تخمينات يحركها الحقد أكثر من العقلانية، لكن ما لمسنا و عايشنا عن قرب، بل ما جعلنا نعرف أن هناك أناس لا ينامون ليل نهار و يضحون كثيرا في سبيل خدمة الوطن و لما فيه مصلحة المواطن، أناس يعملون في صمت دون بهرجة و حب الذات، مترفعين عن حقد الحاقدين و أقوال التافهين، أناس نثق فيهم و في إخلاصهم لملكنا و للوطن و نخص بالذكر الإخوة الكرام بالديوان الملكي السادة فؤاد عالي الهمة و محمد رشدي الشرايبي و محمد منير الماجيدي و عبد اللطيف الحموشي و محمد ياسين المنصوري و عبد الحق الخيام و الجنرال عبد الفتاح الوراق و الجنرال قائد الدرك الملكي و باقي الإخوة الكرام السادة المستشارين و مديرو و أعضاء الدواوين الملكية مدنيين و عسكريين...
أجل هذه فلسفة مواقعنا، همنا مصلحة الوطن والمواطن بعيدا عن الإنتهازية ولغة الخشب أو وقاحة السب والشتم، لأن الوطني الشهم الغيور تكون أخلاقه تتصف بالنبل و الأخلاق الفاضلة و الوطنية و الترفع عن صغائر الأمور و صغار العقول...

"ربي اجعل هذا البلد آمنا، ورزق أهله من التمرات من آمن منهم بالله واليوم الآخر " صدق الله العظيم.

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

مواقع المملكة المغربية
خديم الاعتاب الشريفة
إمضاء :
الشريف مولاي عبد الله بوسكروي.

ACHARIF

قام بإعادة نشر مقال الشريف مولاي عبد الله بوسكروي ،الأستاذ محمد نواري و الأستاذ عزيز فطامي و الأستاذ محمد أمين علوي والأستاذ يوسف الإدريسي و الأستاذ أحمد فاضل والكاتب الصحفي محمد الزايدي و الأستاذ عبد العزيز الزكراوي و الشريف مولاي ابراهيم محنش و الأستاذ زهير شمالي الأستاذ عبد العالي لبريكي و الأستاذ عبد المجيد قبايلي و الأستاذ أحمد بقالي و الأستاذة فايزة الإدريسي علمي و الأخوات الفاضلات فوزية لوكيلي و الشريفة إكرام ياسين و فاطمة نصفي و نور الهدى ... و باقي الأخوات و الإخوة الكرام.